05
الثلاثاء, يوليو

مدينة وليلي المغربية

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

تعتبر مدينة وليلي المغربية من المدن الاثرية المغربية و هي تبعد حوالي ( 3 ) كم عن مدينة مولاي إدريس زرهون ، و تميزت هذه المنطقة بالعدبد من المزايا التي جعلتها ارضاً مناسبة لإنشاء حضارة ، فهي تحتوي على العديد من الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة ، و كما تتوفر فيها مصادر المياه بكثرة ومنها نهر فرطاسة و نهر الخمان ، إضافة إلى أنَّها تحتوي على العديد من الموارد الطبيعية التي ساهمت في تسهيل عملية البناء و العمارة كالمحاجر و منها محاجر جبل زرهون . و نتيجة لذلك فقد أنشأ فيها العديد من المباني العامة كالمحلات و الحمامات و المعاصر و المخابز .

تعتبر مدينة وليلي المغربية من المدن الاثرية المغربية و هي تبعد حوالي ( 3 ) كم عن مدينة مولاي إدريس زرهون ، و تميزت هذه المنطقة بالعدبد من المزايا التي جعلتها ارضاً مناسبة لإنشاء حضارة ، فهي تحتوي على العديد من الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة ، و كما تتوفر فيها مصادر المياه بكثرة ومنها نهر فرطاسة و نهر الخمان ، إضافة إلى أنَّها تحتوي على العديد من الموارد الطبيعية التي ساهمت في تسهيل عملية البناء و العمارة كالمحاجر و منها محاجر جبل زرهون . و نتيجة لذلك فقد أنشأ فيها العديد من المباني العامة كالمحلات و الحمامات و المعاصر و المخابز .


و قد كشفت الحفريات عن العديد من المقتنيات الأثرية كالاواني و القطع النقدية و المنحوتات و التماثيل ، كما اكتشفت فيها العديد من المنازل الأثرية ذات المساحة الواسعة و المزينة باللوحات الفسيفسائية ، و من هذه المنازل ( منزل أورفي ، منزل فينوس ، منزل أعمال هرقل و قصر كورديان و غيرها ) . كما تم الكشف عن العديد من البنايات و المعابد و منها معبد ( كابتول ) و قد خصص هذا المعبد لما كان يسمى بالثالوث الإلهي و هو : ( زحل أو ساتورن ، و جينون ، و منيرفا ) . و من المباني أيضاً التي تم الكشف عنها المحكمة و قوس النصر و الساحة العمومية . كما تم الكشف عن العديد من آثار لمطاحن الحبوب و معاصر للزيتون و ما تبقى من سور دفاعي . و من المعالم الأثرية الرائعة في هذه المنطقة قصر ( كورديانوس ) و هو من أضخم المايات في هذا المكان .


و قد كانت مدينة وليلي عاصمة ( موريتانيا الطنجية) . و بحسب بعض المؤرخين فإن اسم هذه المدينة الأثرية ( وليلي ) قد يعني ( ورد شجر الغار ) ، أو نشبة إلى ( زهر شجرة الدفلى ) . و قبل العهد الإسلامي تعاقبت على هذه المدينة العديد من الحضارات و منها الحضارة الرومانية التي بقيت في هذه المدينة إلى أن قامت الدولة الإدريسية . و تعد مدينة وليلي المغربية محط انظار السواح ، فهي تحتوي على العديد من المباني الرائعة الجمال عدا عن ما تتميز به المنطقة من الجمال الطبيعي و العديد من المميزات التي جعلتها بحق من أحد أجمل المعالم السياحية .