31
السبت, يوليو

علاج الأرق عبر الانترنيت حقيقةٌ أم خيال؟

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
ن منَّا لم يعاني من ليالٍ بدون نوم! وهو يتقلب في السرير محاولاً الحصول على ساعةٍ من الراحة! ولكنه لا يستطيع بسبب ما يُعرف ب (الأرق).
يُعالَج الأرق عادةً سريريَّاً على يد مختصين، ولكن نسبة من الأشخاص ليس باستطاعتهم الوصول إلى المختصين لسببٍ أو لآخر... فما الحل عندها؟
أصبح العلاج عن طريق الانترنيت حقيقة! حيث يعتبر علاج الأرق عبر الانترنيت خياراً فعالاً والذي يمكن أن يصل "لعدد غير قابل للتخيل" كما اقترح بعض الباحثون.
بالرغم من أن علاج الأرق بالأسلوب الإدراكي يعتبر من الخطوط الأولى في العلاج للبالغين المصابين بالأرق المزمن، فإنه لا يوجد العدد الكافي من المعالجين المتدربين لتقديم هذا العلاج حسب ما قاله الدكتور (لي ريترباند) وشركائه في جامعة فرجينيا مدرسة الطب في شارلوت فيل.
ولمعرفة مدى فعالية علاج الأرق عبر الانترنيت على المدى الطويل قام الفريق بمتابعة 303 بالغ مصاب بالأرق المزمن في برنامج تفاعلي منظم لمدة ست أسابيع على الانترنيت (www.myshuti.com) أو في برنامج تعليمي غير تفاعلي عن الأرق أيضاً عبر الانترنيت.
بتفصيل أكثر...
المشاركون في الدراسة غير مصابين بأي اضطرابات نوم غير قابلة للعلاج.
كان على المشاركين أن يتجاوزا النصف ساعة ليستغرقوا في النوم في بداية الليل أو أن يستيقظوا لأكثر من نصف ساعة بعد نومهم لمدة ثلاث ليالٍ كل أسبوع على الأقل ولمدة ستة أشهر أي بمعدل 6.5 ساعات أو أقل من النوم في الليلة، بالإضافة إلى أن يعانوا من توتُّر كبير أو تعطُّل عن الأعمال بسبب اضطرابات النوم. كما عانى نصف المشاركين تقريباً من حالة طبية أو نفسية.
تبيَّن أن معظم المشاركين تناولوا ما يساعدهم على النوم لمرة واحدة على الأقل.
وبيَّن فريق البحث في منشأة (جاما) لعلم النفس أن علاج الأرق عبر الانترنيت كان أكثر فاعلية من البرنامج التعليمي للمرضى مع أخذهم بعين الاعتبار خطورة الأرق في تأخير بداية النوم ووقت الاستيقاظ بعد بداية النوم.
وكانت النتائج كالتالي:
بعد سنة لم يعد يسبب الأرق مشكلة لدى 57% من مشاركي البرنامج عبر الانترنيت مقارنةً مع 27% من مشاركي برنامج التعليم.
بالإضافة إلى تحسُّن 70% من مشاركي البرنامج خلال الانترنيت بالمقارنة مع 43% من مشاركي برنامج التعليم.
وقال (ريترباند) لمجلة رويترز للصحة أن التدخل عبب الانترنيت لم يُرَد منه استبدال التدخلات وجهاً لوجه عند زيارة المختصين وإنما لتوفير فرص أكثر لتلبية احتياجات ملايين من الناس.
كما قال: "إن التداخل عبر الانترنيت ليس للجميع... فهؤلاء الذين يفضلون العلاج الشّخصي يمكنهم أن يستخدموا هذه الطريقة إذا أرادوا، ولكن المهتمين بالبرنامج عبر الانترنيت أو الذين لا يمكنهم الوصول إلى مختص في منطقتهم فيعتبر هذا البرنامج خياراً لهم".
وختم بالقول˸ "مع الأخذ بعين الاعتبار مدى انتشار الأرق و شدة تأثيره في كلا الجانبين الشخصي والاقتصادي، فإنه من الضروري أن نستمر بتطوير وتقييم طرق للعناية والتي يمكن أن تؤثر بشكل قوي على الصحة العامة".

تقدم هذه الدّراسة الدّليل الأقوى للتّاريخ الحالي أن التدخل خلال الانترنيت لمعالجة الأرق أثبت أنه فعَال في معالجة مرضى الأرق بالإضافة للأشخاص المصابين ببعض الأعراض النفسية والطبية. وإن هذه الاكتشافات تلقي الضوء بشكل أكبر على إمكانية قياس أهمية التكنولوجيا لنشر التدخلات الضرورية.
وبرغم أن هناك غالباً اعتقاد خاطئ أن الانترنيت سيأخذ مكان المختصين بالعلاج السريري، فإن هذه الطريقة ستزيد أعداد الأشخاص الذين يتلقون العلاج؛ وسيكون هناك دائماً حاجة للمعالجين المختصين لتلبية حاجات الأشخاص الذين يفضلون المقابلات الشخصية أو يكونوا مصابين بحالات تتطلب عناية شخصية.
في النهاية يجب الانتباه إلى أن انقطاع النفس أثناء النوم أمر شائع بشدة لذلك من الضروري أن يتأكد المرضى من تشخيص أي اضطرابات أخرى يمكن أن يكونوا مصابين بها وأن يتم علاجها إن أمكن بمساعدة أخصائيين. كما أن العلاج المبكر يعتبر أفضل الآليات، ومن الرائع أن يتوجه الأشخاص الذين يعانون من الأرق البسيط إلى مركز عناية أوليّ.

المصدر:
هنا