16
الثلاثاء, يوليو

الصلاة

تُعتبر الصلاة من أركان الإسلام الأساسية والتي لا يقوم الإسلام إلا بها، فهي عمود الدين وأساس كافة العبادات، وهي أول ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة، وقد فرضها الله تعالى في ليلة الإسراء والمعراج لتكون بذلك العبادة التي تربط العبد بربه، وللصلاة تأثير إيجابي كبير في العبد فهي تمده بالكثير من الفوائد، وسنتحدث في هذا المقال عن أهمية الصلاة وفضلها.

تعريف الصلاة

الصلاة في الشريعة الاسلامية المحمدية هي الركن الثاني من أركان وركائز الاسلام، وهي عمود الدين، وأول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة، فإذا صلحت صلاته وكانت تامة لا يشوبها شرود أو تأخير صلح سائر عمله، وإذا فسدت فلم يؤدها المرء أو تهاون فيها بشكل كبير أحبط الله أعماله الباقية فلا يُجزى بها في الآخرة.

صلاة الوتر

صلاة الوتر نوع من أنواع صلوات النوافل، فقد أجمع الفقهاء على أنّها من السنن المؤكّدة الذي يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها إلا الإمام أبو حنيفة فقد صنّفها أنّها من قبيل الفروض، وصلاة الوتر عدد ركعاتها فردي أقلّها ركعة واحدة وأكثرها إحدى عشرة ركعة ويؤدّيها البعض ثلاث ركعات كأقلّ الكمال، ووقت صلاتها يبدأ بعد صلاة العشاء إلى ما قبل صلاة الفجر.

صلاة الليل

صلاة الليل واحدة من العبادات التي سنها النبي صلى الله عليه وسلم تقرباً لله تعالى، وهي بذلك نافلة زائدة عن الفريضة من قامها أثابه الله بخيري الدنيا والآخرة، ومن تركها لم يؤثم، ولكنه يكون قد فوّت على نفسه خيراً عظيماً، ولا غرابة في ذلك فالقيام يحتاج لمجاهدة النفس في ترك الفراش، والابتعاد عن السهر حتى ساعات متأخرة من الليل في المقاهي وأماكن اللهو والتسلية، وسنتحدث في هذا المقال عن وقت صلاة الليل.

الصلاة

هي عبادة ذات أفعال وأقوال محددة، مبدوءة بالتكبير ومختومة بالتسليم، ولها العديد من الفضائل، فهي إحدى أركان الإسلام، وتعد عماد الدين، كما أنها تحمي الخطايا، وتكفر عن الذنوب، بالإضافة إلى كونها أوّل ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، وحكمها واجبة وفرض على كل مسلم بالغ عاقل، وفي هذا المقال سنعرفكم على أركانها.

الصلاة

تعدّ الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام، وهي أول ما يُحاسب عليه العبد يوم القيامة؛ فإن صلحت صلح سائر العمل، وإن فسدت فسد سائر العمل، ومن حفظها فقد حفظ دينه، وهي علامة تميزّ المؤمن التقي عن غيره، وهي دليلٌ على محبّة العبد لربّه وتقديره لنعمه التي لا تُحصى. ورغم ذلك نجد كثيراً من المسلمين من يتركها ويتهاون في أدائها، ولهذا العديد من الأسباب التي سنذكرها في هذا المقال.

الصلاة

هي عِبادة قائِمة على أفْعالٍ وأقوالٍ مُعيّنة تَبدأ بالتّكبير وتَنتَهي بالتّسليم، وهي الرّابط الروحي بين العبد وربِّه بما فيها من أدعية وتَقرُّب وشَكوى من الهموم وضغوط الحياة؛ حيث يجد الإنسان الراحة والطّمأنينة والسكينة، ويمحو الله بها الذنوب ما بين أوقات أدائها ما عدا الكبائر. الصلاة هي الرُّكن الأوّل من أركان الإسلام، ويُقام عليها الدين بعد الشّهادتين، وهي فرضُ عين على كلّ مُسلم عاقل بالغ، ويعتبر تارك الصلاة من الناحية الشرعية كافر مسترد بالإجماع، ويعاقب بالاستتباب أو القتل، وهي أوّل ما يُحاسب عليه المُسلم يوم القيامة وترتبط بها جميع العبادات الأخرى.

المزيد من المقالات...