16
الثلاثاء, يوليو

الحفظ

الحفظ من المشاكل التي يعاني منها العديد من الطلاب، حيث يتعرّض البعض منهم للنسيان أثناء المذاكرة، الأمر الذي يتطلب منه بذل المزيد من الجهد والوقت من أجل التأثير على تحصليه الأكاديمي، والسبب وراء هذه المشكلة اتباع الطالب الطرق الخاطئة والصعبة للحفظ، فمثلاً التكرار لا يساعد على الحفظ السريع، بل يتوجّب على الطالب الفهم قبل الحفظ حتى ترسخ المعلومة في ذهنه ولا يتعرّض لنسيانها، لذلك يجب على الطالب اتباع العديد من الطرق السهلة حتى يضمن لنفسه الحفظ السريع، وفي هذا المقال سنتذكر كيفية حفظ الدروس بسهولة.

استراتيجية التدريس

الاستراتيجية هي مصطلح عسكري، ويعني استخدام الوسائل لتحقيق الأهداف، وتعرف أيضاً بأنّها إطار موجّه لأساليب العمل، كما قد تطور مفهوم الاستراتيجية، حيث أصبح يستخدم في جميع ميادين العمل في الدولة، حيث استخدم في الأنشطة التربوية لتحقيق العديد من الأهداف، ولتحقيق مخرجات تعليمية مرغوب فيها، وفي هذا المقال سنعرفكم على أهم استراتيجيات التدريس.

حفظ الدروس

تعتبر مرحلة الدراسة من المراحل المهمة في حياة الشخص، خصوصاً لدى الطلاب في المراحل الأولى من دراستهم، حيث يكون هؤلاء الطلبة بحاجة إلى التكيف مع المرحلة الجديدة من حياتهم في الدراسة، وهناك بعض الطلبة الذين يتبعون العادات السيئة في حفظ دروسهم، لذلك توجد العديد من الطرق والأساليب التي تسهل عملية حفظ الدروس، لذلك سنتطرق في هذا المقال للحديث عن كيفية حفظ الدروس.

التغلب على الخوف في الامتحانات

يعاني الكثير من الطلاب في مختلف المراحل الدراسية من الخوف والقلق قبل الدخول لقاعة الامتحان بالرغم من استعدادهم الجيد له وهذا من شأنه أن ينعكس بنتيجة سلبية على نفسية الطالب ووضعه في الامتحان، وتكون نتائجة غير مرضية مما يشعر الطالب بالإحباط وعدم القدرة على مواصلة الدراسة بالشكل الجيد، ولكن يمكن القضاء على هذا الخوف باتباع عدة طرق سأتطرق لها في المقال التالي.

حفظ الدورس

يسعى العديد من الطلاب بمختلف أعمارهم لتعلم طرق الحفظ الصحيحة؛ للحصول على نتائج مرتفعة في الامتحانات، وللنجاح، وزيادة الثقة بالنفس، ودراسة التخصّص الذي يرغبون به، بالإضافة إلى تسهيل وتسريع عملية الدراسة، الأمر الذي يدفعهم لسؤال من هم أكبر منهم، أو من لديهم تجارب سابقة، لتخطّي كافّة مشاكل الدراسة، وفي هذا المقال سنعرفكم على طريقة سهلة لحفظ الدروس.

صعوبات التعلم

يعاني الكثير الطلاب من بعض الصعوبات في عملية التعلم والتي من الممكن أن تكون أسبابها مرافقة لهم منذ الولادة، على الرغم من أنّ الكثير منهم يكونون أسوياء، إلا أنهم يظهرون صعوبة في التقدم في بعض العمليات المتصلة بالتعلم، والإدراك، والتفكير، والكتابة، والقراءة، والعمليات الحسابية، ولهذا يجب الحرص على متابعة الطالب من أجل معرفة مشكلته، وعلاجها بشكل مبكّر، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفيّة تشخيص صعوبات التعلّم.

النجاح في المدرسة

المدرسة هي من المراحل المهمّة والضروريّة في حياة الإنسان، حيثُ يتمّ خلالها تنمية قدرات الطفل التربويّة والعلميّة والثقافيّة والاجتماعيّة، ويعتبر النجاح المطلَبَ الأوّل للطلّاب في المدرسة، وللوصول إلى تلك الغاية يبذل الطالب الجهدَ الكبير، بالإضافة إلى الاستغلال الأمثل للطاقات الموجودة لديه، ويكون النجاح حين يصل الطالب لغايته، وهي الحصول على القدر الكافي من المعلومات والثقافات التي تؤهّل الطالب للانتقال لمرحلة الدراسة الجامعيّة، والدراسات العليا.

المزيد من المقالات...