14
الخميس, نوفمبر

ما هي مراجعة الأدبيات؟
هي تحليلٌ نَقديٌّ للمصادر المنشورة أو الأدبيات في موضوعٍ معين، فهي تزودنا بخلاصةٍ للأدبيات وتصنيفٍ لها ومقارنةٍ بينها وتقييمٍ لنتائجها، وتتألف مراجعة الأدبيات في المقالة النموذجية من مقدمة ومتن أو صُلب وخاتمة.

لماذا نقوم بكتابة مراجعة الأدبيات؟
قد يُطلب منك كتابة مراجعة أدبيات في جامعتك وذلك لإظهار قدرتَك على فهم الأدبيات حول موضوع معين، ويمكنك القيام بذلك من خلال تحليل وجمع المعلومات من أجل:
- تحديد ما تمَّت كتابته مسبقاً حول هذا الموضوع.
- تقديم نظرة شاملة حول المفاهيم الرئيسية حوله.
- التعرُّف على العلاقات أو النماذج الأساسية للأدبيات السابقة.
- التعرُّف على مواطن القوة والضعف فيها.
- التحقُّق من وجود أيِّة ثغراتٍ في الدراسات السابقة.
- التحقُّق من وجود أدلةٍ مخالفةٍ لبحثِك.
- تقديم مقدمة متينة لبناء استقصاءات الورقة البحثية.

كيف يمكن كتابة مراجعة الأدبيات؟

أولاً: تحديد الهدف
يجب أن تُخطِّط بدقَّة لِمَا سوف تسجِّله في مراجعة الأدبيات، فيجب أن تذكر ما طُلِب منك عمله فيها، وما الذي تريد اكتشافه حتى تبحث ضمنها، إذاً يتوجَّب عليك التحقق من السؤال المطروح والمعايير المطلوبة حتى تعرف على ماذا سوف تركِّز.

ثانياً: إجراء بحثٍ شاملٍ (موسَّعٍ) في الأدبيات:
قُم باستطلاع ما تمَّت كتابته حول الموضوع المطروح.

ما هي الأدبيات المناسبة؟ ما هو النوع المناسب من الأدبيات؟
قُم باختيار المصادر المناسبة للأدبيات، فعليكَ أن تختار مجموعةً متنوعةً من المصادر العلمية والأكاديمية ذات الصلة والحديثة والموثوقة.

يجب أن تتضمَّن المراجعة الشاملة (الموسَّعة) للمواد المناسبةِ الكُتُبَ ومقالاتِ المجلاتِ العلميةِ (الدوريات العلمية) والتقاريرَ (الأخبار) والوثائقَ الحكوميّةَ وتقاريرَ المؤتمراتِ (أعمال، وقائع) بالإضافة إلى المصادرِ الإلكترونيةِ، وتعتبرُ المكتباتُ المكانَ المثاليَّ للبحث عن جميع هذه المصادر.

كم عدد المصادر المطلوبة من أجل مراجعة الأدبيات؟
يعتمدُ عدد المصادر على الهدف الذي تبغيه من مراجعة الأدبيات ودرجة تقدُّمك في الدراسة والبحث العلمي، فقد يكون كافياً الاعتماد على خمسةِ مصادرٍ في حالِ كُنتَ طالباً جامعياً بينما قد تحتاج إلى أكثر من خمسين مصدراً في أطروحة الدراسات العليا، وسيقوم أستاذك بتقديم النصائح لك حول التفاصيل.

ثالثاً: تدوين التفاصيل المرجعية للمصادر المستخدمة:
يجب أن تقوم بتدوين عنوان المصدر المنشور وتاريخ نشره وأسماء المؤلفين وأرقام الصفحات التي استفدت منها واسم المجلة التي قامت بالنشر، فهذه التفاصيل ستوفر الوقت عليك لاحقاً.

رابعاً: قراءة الأدبيات:
- قُم بالقراءة النقدية لجميع المصادر، وحاول أن تبحث عن مواطن الجدل بدلاً من الوقائع.
- قُم بتدوين الملاحظات باستمرار أثناء القراءة، ثُمَّ تنظيمِ المواضيع والأفكار المذكورة في المراجعة.
- قد تحتاج إلى استخدام جدولٍ خاصٍّ لكي تتعرَّف على آلية ارتباط المصادر المختلفة مع بعضها البعض.

خامساً: تحليل الأدبيات:
لكي تُظهِر كتابتُك تحليلاً نقدياً قوياً، يجب أن تقوم بتقييم جميع المصادر، وعند استخدامِك لأي مصدرٍ يجب أن تسأل نفسك الأسئلة التالية:
- ما هي المصطلحات (المُفردات) والمفاهيم الأساسية؟
- ما هو مقدار الصلة بين هذه المقالة والموضوع المطروح؟
- ما هي العلاقات الأساسية والنماذج والاتجاهات للأدبيات السابقة؟
- كيف قام المؤلف بتصميم المناقشة؟
- ما هي درجة موثوقية هذا المصدر؟
- ما هي مواطن الاختلاف والتشابه بين هذه المصادر؟
- هل توجد أيُّة ثغرةٍ في الأدبيات تتطلَّب دراساتٍ إضافيةً؟

سادساً: كتابة المراجعة:
قُم بالبدء بكتابة تقرير الأطروحة، والذي يعتبر أمراً هاماً لأنه يعطي القارئ نظرةً شاملةً حول الموضوع الذي سوف تقدِّمه.

مخطط (الهيكل التنظيمي) مراجعة الأدبيات:

1) – المقدمة:
يجب أن تتضمَّن المقدمة موجزاً حول ما يلي:
- لماذا تقوم بكتابة المراجعة، ولماذا يعتبر الموضوع هاماً.
- ما هو مجال (مدى اتساع، الهدف) الأدبيات – ما هي الجوانب التي سيتم مناقشتها.
- المعايير المستخدمة لانتقاء الأدبيات (نوع المصدر المستخدم، المجال الزمني).
- المخطط التنظيمي للمراجعة.

2) - متن المراجعة أو صلبها:
يجب عليك في هذه الفقرة مراعاة ما يلي:
1- تصنيف الدراسات البحثية وأنماط الأدبيات الأخرى (مراجعات، مقالات نظرية، دراسات حالات) ضمن مجموعات وذلك وفقاً لعوامل مشتركة مثل أساليب البحث الكمية مقابل النوعية، واستنتاجات المؤلفين.
2 – تلخيص كل دراسةٍ أو مقالةٍ وكتابة تفاصيلٍ عنها وفقاً لأهميتها في إجراء المقارنة في الأدبيات، وتذكَّر بأنَّ زيادة التفاصيل عن مقالةٍ ما تشيرُ إلى أهميتها.
3 – تزويد القارئ بعباراتٍ لافتةٍ للنظر في بداية كل مقطع، وعباراتٍ أخرى موجزة ضمن المراجعة لتساعد القارئ في فهم المقارنات والتحليلات.
تتضمَّن الطريقة الشائعة لكتابة مراجعة الأدبيات البدء بالأدبيات التي تتحدَث بشكل موسَّع حول موضوع بحثك، ومن ثمَّ تنتهي بذات الصلة الوثيقة ببحثِك، يمكنك أن تتخيل ذلك كمثلثٍ مقلوب، وفق المخطط التالي:

3) - الخلاصة:
يجب أن تتضمن الخلاصة ملخصاً لما يلي:
- الاتفاقات والخلافات الرئيسية في الأدبيات.
- الثغرات أو مواطن الضعف والتي تحتاج إلى أبحاثٍ إضافية.
- منظورك الشامل حول الموضوع بكامله.

يمكنك الاطلاع على الإنفوغراف التالي أيضاً:
بالدقة الكاملة: هنا


Image: www.emeraldgrouppublishing.com

المزيد من المقالات...