06
السبت, يونيو

المياه

تُعد المياه من أكثر المصادر الطبيعية أهمية لجميع الكائنات الحية، فهي مصدر الوجود وأساسه، فلا حياة لأي كائن بدونه، وهي عبارة عن سائلٍ شفاف لا طعم له ولا رائحة يتكون من ذريتي هيدروجين وذرة أكسجين، صيغتها الكيميائية H2O، بحيث تغطي 72% من مساحة الأرض، وهذا خلافٌ للمياه الجوفية التي تتخزن في الآبار من الأمطار الموسيمية.

الاحتباس الحراريّ

الاحتباس الحراريّ (بالإنجليزيّة: Global Warming) هو عبارة عن الارتفاع التدريجيّ في درجة حرارة الغلاف الجويّ للأرض؛ نتيجة تغيّراتٍ في تحويلات الطّاقة الحراريّة؛ فمصدر الحرارة على الأرض في الأصل هو أشعّة الشمس التي تخترق الغلاف الجويّ، وترفع حرارة الأرض، ولكن بسبب النشاطات البشريّة وخاصّة الثّورة الصناعيّة، ارتفعت درجة حرارتها ارتفاعاً ملموساً، ممّا أثّر سلبيّاً على مناخها ومكوّنات غلافها الجويّ؛ حيث ارتفعت درجة حرارة سطح الأرض في الأعوام المئة الأخيرة ما يقارب 0.6 درجة سيليسيّة،[١] ويُعدّ العالم السويديّ سفانت أرهنيوس أوّل من أطلق اسم الاحتباس الحراريّ على هذه الظّاهرة في عام 1896م.[٢]

المناخ

إنّ المناخ هو الحالة الجوية لمدة طويلة من الزمن قد تكون شهراً، أو سنة، أو عدّة سنوات، حيث تؤخذ هذه الحالة الجوية بعد أخذ قياسات الطقس اليومية بعناصرها، ثمّ حساب متوسطات لمعرفة حالة المناخ السائد في دولة أو إقليم بشكل عام، أما الطقس فهو وصف للحالة الجوية لفترة قصيرة قد تكون لساعات أو ليوم أو يومين من حيث درجة الحرارة، والضغط، ونوع الرياح، ونسبة الرطوبة.

تضاريس دول مجلس التعاون الخليجيّ

تمّ تأسْيس مجلس التعاون الخليجيّ في عام 1981م، ليخدم أهداف دول الخليج الاقتصاديّة والسياسيّة، ويتكون المجلس من ست دول وهي: السعوديّة، وقطر، والإمارات، والبحرين، وسلطنة عمان، والكويت، وتقع هذه الدول في الجزء الجنوبي الغربيّ من قارة آسيا، وتطلّ جميعها على الخليج العربيّ، وساهمت عدّة عوامل طبيعيّة في تنوّع تضاريسها منها الرياح، الرطوبة، الحرارة، ومدى قربها وبعدها عن خط الاستواء، وخطوط الطول، ودوائر العرض، فتتباين أشكال السطح في كل منها كالآتي:

قوس قُزح

هناك الكثيرُ من الظواهر الفيزيائية التي يراها الإنسان في الطبيعة، ومن أجملِ هذه الظواهر الطبيعية هي ظاهرة قوس قُزح أو ما يسمى بقوس الألوان أو قوس المطر، والذي يتميز بألوانه الجميلة المتعددة، وسُميت هذه الظاهرة بالقوس لأنّها تشبه القوس، وأما كلمة قُزح فلها معانٍ كثيرةٍ والتي تعني الارتفاع، ويقال هي جمع كلمة قُزَحة وهي الطريقة التي تتركب منها الألوان، كما تعني اسم لإله الطقس والمطر، واسم لملك موكل بالسحاب، ويقال أنّ أصلها قزع تعني السحاب، ومنهم من ذهب إلى أنّ قُزَح تعني اسم لشيطان، وأيضاً اسم جبل في المزدلفة وهو أول مكان يبدأ به ظهور الطيف فوقه، وقد يتساءل المرء في نفسه عن سبب ظهوره في فصل الشتاء ولا يبقى لفترة طويلة، وعن كيفية تكونه، والتفسير الفيزيائي لهذه الظاهرة، وعن عدد ألوانه، والتي سنفصلها في هذا المقال.

المحافظة على البيئة

المُحافظة على البيئة مَسؤوليّة الجَميع، سواء كانوا أفراداً أو مجتمعات، وهي من الأمورِ الضروريّة التي يَجب أن تكون أولويّةً في مَصاف مهام الدّول جميعها؛ فالبيئة تَرتَبط ارتِباطاً مُباشراً بحياة جميع الكائنات الحية من إنسانٍ ونباتٍ وحيوان، وأيّ خللٍ في توازنها يُسبّب خللاً في المنظومة الأحيائيّة كاملةً، وهذا يؤثّر على جودة الحياة في الأرض؛ فالبيئة بجميع عناصرها يجب أن يتم الحفاظ عليها، باعتبارها جزءًا مهمّاً من طبيعة الحياة التي نَعيشها.

التوازن البيئي

يعني التوازن البيئي أن يبقى كلّ عنصر من عناصر البيئة الطبيعية على حاله دون تغيير، وأن تقوم هذه العناصر بعملها بشكل مستمر دون أي تغيرات خارجية، ويعدّ الإنسان أكثر مؤثر في البيئة وطبيعتها، فمنذ بداية الثورة الصناعية والإنسان يغيّر تغيّراً يخل في التوازن البيئي، كما أنّ سوء استعمال الأرض والموارد الطبيعيّة يعدّ عاملاً مهماً في إختلال التوازن البيئي، بالإضافة إلى الزيادة في عدد السكان، واستعمال الآلات والأجهزة التكنولوجيّة لها دور فعال في حدوث هذا الخلل، وفي هذا المقال سنذكر مظاهر الإخلال بالتوازنات الطبيعية.

المزيد من المقالات...