07
الأحد, يونيو

عموماً، يعرف عصر ما قبل التاريخ على أنه ذلك العصر الذي عاش فيه الإنسان البدائي، والذي سبق اكتشافه لعملية الكتابة، وهو عصر موغل في القدم، أي أنه العصر الذي عاش فيه الإنسان منذ ملايين السنين. يقسم هذا العصر إلى خمسة عصور متلاحقة الأولى هي التي كانت بين ( 100000 مليون سنة إلى 70 مليون سنة ) قبل الميلاد، تلتها الفترة التي كانت بين ( 100000 سنة إلى 30000 سنة ) قبل الميلاد. تبعها الفترة التي كانت ما بين (30000 سنة إلى 100000 سنة ) قبل الميلاد، ثم وبعدها جاءت الفترة الممتدة ما بين ( 10000 سنة إلى 5500 سنة ) قبل الميلاد ، أما آخر أقسام عصر ما قبل التاريخ هي هو الذي كان ما بين ( 5500 سنة إلى 3100 سنة ) قبل الميلاد.

يوجد الآن في مدينة اسطنبول بعض الآثار التي تبقت من النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهي عبارة عن مجموعة من المتعلقات الشخصية بالرسول محمد ، وقد كانت محفوظة في مصر إلا أنه تم نقلها إلى اسطنبول بعد دخول الاستعمار العثماني إلى البلاد العربية وهزيمة المماليك على يد السلطان العثماني سليم الأول وقد حدث حينها أن قام السلطان سليم بهزيمة السلطان المملوكي قانصوه الغوري وقتله في معركة مرج دابق ثم أمر بإعدام طومان باباتر في معركة الريدانية ودخل السلطان العثماني إلى مصر وأسر الخليفة العباسي المتوكل على الله الثالث وأخذه معه بعد ذلك إلى اسطنبول وهناك رضخ الخليفة العباسي الأخير إلى أوامر العثمانيين وتنازل لهم عن الخلافة وانتقلت الخلافة بعد ذلك رسميا إلى العثمانيين عقب وفاة المتوكل على الله الثالث.

العجيبة هي الأمر الخارج عن المألوف، وتُطلق التّسمية على كل أمرٍ أو مَعْلَم أو أي شيء لا يسير على النمط المعهود. وعجائب الدّنيا السبع من هذه الأمور من ناحية معمارية أو هندسية، فهي خارجة عن المألوف بتفاصيلها ومحتواها، وهنالك العديد من الأسرار فيها ما زالت تخفى على العقل البشري في العصر الحاضر. ولابُدَّ لنا من أن نعرف أن العجائب تنقسم إلى ثلاثة أقسام، فهنالك عجائب الدّنيا القديمة، وعجائب الدّنيا الحديثة، وأيضاً عجائب الدنيا الجديدة.

عجائب الدّنيا القديمة عددها سبع ، و قد اشتهرت تلك العجائب بسبب وجود ما تبقّى منها إلى يومنا هذا ، و تعد تلك العجائب في مجملها أبنية قام الإنسان قديما ببنائها بشكل جمالي و معجز و كانت تلك الأبنية تمثل الدليل على المدى الذي وصلت إليه الحضارات السّابقة من القوة و التقدم في مجالات الفنون و العمارة و العلوم . و قد صنف عجائب الدنيا السبع مؤلفون قدامى من القرنين الأول و الثاني قبل الميلاد ، و كانت تكتب على شكل قوائم يقوم الرحالة بكتابة الأبنية الأكثر عظمة و أبهة مما رأوا في رحلاتهم أو سمعوا عنها فقرروا التأريخ لها ، و من أشهر تلك القوائم ما كتبه العظيم هيرودت و المعماري كليماخوس ، و التي تم حفظها إلى الآن في مصر بمتحف مدينة الإسكندرية القومي .

لقد خلق الله عز وجل الأرض على أكمل وجه لتكون منزلاً لآدم عليه السلام ولبنيه، وعندما سكن الإنسان الأرض أبدع وتفنن في فنون الإنشاء والعمارة فقام بإنشاء الأبنية الشاهقة لتكون مكاناً للسكنى وبنى الأسوار العالية لحمايته من خطر الأعداء، كما أنّه قام أيضاً ببناء التماثيل وأبدع فيها تقرباً إلى الآلهة كما قام ببناء المدافن ليقضي فيها حياة الخلود.

عجائب الدنيا السبع إبداعات إنسانية بناها الإنسان على مختلف العصور، جذبت أنظار العالم إليها، فكانوا يأتونها من كل حدب وصوب ليمعنوا نظرهم في هذه العجائب ويتمعنوا في قدرة الإنسان الباهرة على الصنع والبناء والإبداع اللامحدود. عجائب الدنيا السبع القديمة والجديدة ما زالت حتى الآن معلما حضاريا يزوره الناس بالملايين، ولا تزال حتى الآن موقعا للدراسة والتمحيص للعلماء، فما هي عجائب الدنيا السبع القديمة والجديدة؟!