16
الثلاثاء, يوليو

الرحلات الاستكشافية

شهد القرنان الخامس عشر والسادس عشر رحلات بحرية أوروبية لاستكشاف عوالم وأراض جديدة بغية الاستفادة من موارد وثروات هذه الأراضي، لهذا برز العديد من الرحالة الذين تقربوا من ملوك أوروبا ليساعدوهم، ويموّلوهم بالسفن البحرية والمعدّات اللازمة لخوض رحلة اكتشاف أراض جديدة ليسيطر عليها هؤلاء الملوك، ومن أهم هذه الرحلات الاستكشافية رحلة ماجلان مع سفينته المشهورة، والتي سنتحدث عنها في هذه المقالة.

عقدة أوديب

عقدة أوديب هي عبارة عن التحليل الذي توصل إليه الطبيب النمساوي سيجموند فوريد، حيث استوحاه من الأسطورة الإغريقية المشهورة التي يُطلق عليها " أوديب "، وهي عقدة نفسية تُصيب الذكر الذي يتعلق بأمه ويرتبط بها إلى درجة تجعله يكره والده لأنه يشاركه والدته، مما يؤدي ذلك الأمر إلى الحقد عليه ومحاولة إبعاده عنها، وهي عقدة تقابل عقدة إليكترا التي تنشأ عند الأنثى بسبب حب الأب إلى درجة كبيرة، وتشير عقدة أوديب في التحاليل النفسية إلى مجموعة من المشاعر المكبوتة عند الطفل.

قصة أوزوريس من الأساطير القديمة التي وصلت إلينا من مصر القديمة، ولها أكثر من مصدر وتفاصيل، ولكن أحداثها الرئيسية وشخصياتها متشابهة، وهي تتحدث عن قوى الخير والشر، وعلاقات الحب الحقيقي والغيرة وأعماله الشنيعة، وأهم شخصيات هذه الأسطورة هي أوزوريس، وأخاه ست، وزوجته أيزيس، وابنه حورس.

جيفارا

إرنستو تشي جيفارا، أو ما يُعرف أيضاً باسم تشي جيفارا، أو التشي، هو رجل ثوري كوبي ماركسي ولد في الأرجنتين، حيث يعتبر طبيباً وكاتباً، وقائداً عسكرياً، وزعيم حرب العصابات، ورجل دولة ذا شهرة عالمية، كما أنه يعتبر أهم شخصية رئيسية في الثورة الكوبية، وتعتبر صورته رمزاً من رموز النضال في العالم، وفي هذا المقال سنتحدث عن قصة حياة جيفارا.

باولو كويلو

باولو كويلو هو روائي وقاصّ برازيلي، ولد في ريو دي جانيروعام 1947م، وكان يعمل في مجال الإخراج المسرحي، والتمثيل وقد عمل كمؤلّف غنائي؛ حيث كتب كلمات الأغاني للعديد من المغننين البرازيليين أمثال ريتا لي راؤول سييكساس، وإليس ريجينا، فقد ألف ما يزيد عن الستين أغنية، كما أنّه عمل في مجال الصحافة قبل أن يتفرّع للكتابة الأدبية، وقد نشر أوّل كتبه عام 1982 بعنوان أرشيف الجحيم، والذي لم يلاقِ أيّ نجاح، وقد كانت أعماله لا تلقى أي نجاح إلى أن نشر رواية الخيميائي التي ترجمت إلى 80 لغة، وقد نال عليها العديد من الأوسمة والجوائز، وقد استمرّ في التألف فألّف العديد من الكتب أهمّها: بريدا، ولهدية العليا، وساحرة بورتوبيللو، والرابح يبقى وحيداً التي سنعرفكم عليها في هذا المقال.

قصة فلة والأقزام السبعة

في قديم الزمان كان يعيش ملك وملكة في قصرهما في إحدى الممالك البعيدة، حيث كانا وحيدين دون أبناء، وفي يومٍ عاصفٍ ومليءٍ بالثلوج وقفت الملكة على شرفة غرفتها في القصر، ودعت الله سبحانه وتعالى أن يكون لها ابنة ببياض الثلج الهاطل من السماء وجميلة جداً، وبعدها بفترةٍ قصيرة رزقهما الله عز جل بطفلة كانت آيةً فى الجمال، وشديدة البياض كالثلج تماماً، وعندما كبرت الفتاة الصغيرة قليلاً أُصيبت الأم الملكة بداءٍ نادر جداً ماتت على إثره، وحينها قرر الملك الزواج من امرأةٍ أخرى حتى تًصبح أماً بديلة لبياض الثلج، وتزوج من امرأة شديدة الجمال إلا أنها كانت مغرورةً جداً وشريرة، وكانت تملك مرآة سحرية تسألها في كل مرةٍ تنظر إليها من هي المرأة الأجمل على وجه الكرة الأرضية، وهنا كانت المرآة تجيبها في كل مرة: أنتِ أجمل امرأة على الإطلاق.

حقيقة حورية البحر

منذ قديم الزمان والناس تسمع عن حوريّة أو عروسة البحر، وتنظر لها على أنّها كائن أسطوري، لا وجود له إلّا في عالم الخيال وكمخلوق خرافي، واجتهد الناس في رسم صور تخيلية لها، فجسّدوها على أنّها امرأة جميلة ذات شعر طويل يغطي عراء جسدها من الأعلى، والجزء الأسفل كذيل السمكة، ولطالما تساءل الناس وتواردت التعجبات هل هي حقيقة أم هي مجرد ضرب من الخيال؟

المزيد من المقالات...