21
الإثنين, اكتوبر

تغيير مكان عملك

تغيير مكان عملك من الأمور التي يجب أن تفكر فيها بجدية وقتما ظهرت هذه العلامات التي سنستعرضها في السطور التالية وطالما ظهرت بعض هذه العلامات أو كلها فيجب أن تعلم أنك في المكان الخاطئ ويجب أن تخطط لترك العمل على الفور، وإليك هذه العلامات وهذه الأشياء التي وقتما تشعر بها التي يجب أن تجعلك تفكر في تغيير مكان عملك .

خصوصية حياتك

خصوصية حياتك في العمل إحدى الأمور شديدة الجدية التي يجب أن تحافظ عليها بكل ما أوتيت من قوة، فالعمل هو المكان الذي نقضي فيه أغلب ساعات اليوم فهو يحتل جزءاً كبيراً من يومنا بل قل من حياتنا كلها. إذا قمت بحساب عدد الساعات التي تقضيها في العمل يومياً فربما تجد أنها أكثر من عدد الساعات التي تقضيها في البيت مع أسرتك. لذلك فإن التداخل الواضح الذي يحدث نتيجة الانتقال من الحياة الاجتماعية إلى الحياة العملية يجعل من الصعب المحافظة على الحد الفاصل الذي يجب أن يكون موجوداً بين ما يحدث في المنزل وما يحدث أثناء العمل، فكل منها يلقي بظلاله على الآخر وهو ما يؤثر على خصوصية حياتك بشكل كبير. فالفضول الذي يتمتع به الإنسان وطبيعته الاجتماعية التي تدفعه إلى التواصل مع الآخرين والتدخل في شئون حياتهم تهدد خصوصيتك التي تحاول المحافظة عليها دائماً، وخاصة في بيئة العمل التي تفرض على الإنسان فهو لا يختار رفقاءه في العمل بل يفرضون هم عليه ومنهم بالتأكيد من يصل به الفضول والتطفل إلى درجات بعيدة لا تحتمل ولا تطاق. فكيف يمكنك أن تحافظ على خصوصية حياتك أثناء العمل بعيداً عن هؤلاء الفضوليين؟

ثقافة العمل

تعليم أطفالك ثقافة العمل أمر شديد الأهمية. فالعمل قيمة حضارية كبيرة، فبالعمل تنبني الحضارات وتنهض الأمم، وينعكس تأثيره على الفرد والمجتمع ويتضح هذا الأثر بشكل ملحوظ في رقي وتقدم حياة الأفراد في مجتمع ما عن آخر، ومن أجل أن نحيا يجب أن نعمل، ولا يهم هنا نوعية العمل الذي أقوم به مادام عملا مفيدا للإنسان وللمجتمع، فأي تكن وظيفتك فهي ذات أهمية كبيرة حتى وأن كنت لا ترى أنت ذلك، فعامل النظافة مثلا يعتقد بأن الناس ينظرون له نظرات الازدراء في الشوارع أثناء تأدية عمله وتجد الكثيرون يعتقدوا أن مهنة الطبيب والمهندس هي من المهن المهمة والعظيمة، ولكن في الواقع إذا تغيب عامل النظافة عن عمله فلن تستطيع أن تنزل أنت لتتمكن من الذهاب إلى عملك وشؤون حياتك والشوارع مملؤة بالقمامة التي هي من نتاجك أنت، فكل منا له دور مهم في الحياة يجب أن يحيا من أجله يعتز به ويحترمه، و ثقافة العمل ترتقي بقدرات الإنسان وتنمية باستمرار، وتوسع حياته الاجتماعية بتوسيع دائرة علاقاته من خلال زملاء العمل، فالعمل مهم ومفيد لكل إنسان أو هكذا من المفترض أن يكون.

كيف تحافظ على عملك

أصبحت متطلبات العمل عديدة ، بل و تزداد يوما بعد يوم ، خصوصا متطلبات صاحب العمل التي لا تنتهي و أصبح إرضاؤه و إنهاء العمل المطلوب قبل الموعد المحدد معا أمر يزداد صعوبة يوما بعد يوم . أن تحافظ على عملك في وقتنا هذا –أو عموما- أمر ضروري ، فأنت –مثلا- لا تريد التنقل من وظيفة إلى أخرى كل ثلاثة شهور ، بل أن تحافظ على عملك و تتمسك به ، فهذا الأمر هو خطوة في سلم النجاح في مجال عملك بأن تترقى إلى مناصب أعلى بدلا من ترك الوظيفة الحالية و الانتقال إلى وظيفة أخرى و البدء من جديد و هكذا . لذا ، فهناك طرق و خطوات معينة يجب الالتزام بها من أجل أن تحافظ على عملك ، في هذا المقال نقدم لك كل ما تحتاج معرفته من أجل أن تحافظ على عملك ، ولا تسمح لأي ظرف من الظروف بأن يجعلك تفقده على الإطلاق .

التقارير المرحلية

التقارير المرحلية جزء لا يتجزأ من أي مشروع مهما كان صغير أو كبير، فهي بمثابة مراقبة لسير العمل ومدى نجاح المشروع من عدمه، عادة التقارير المرحلية تكون موجهة للمستثمرين الخارجين، مسئولي إدارة الشركة، أو حتى زملائك في المشروع، فهي تُساعد بشكل كبير على تنظيم خطة المشروع، والتركيز على الجوانب التي تحتاج للعمل أكثر، وتقيم الجوانب التي تم الانتهاء منها، لذلك لابد أن تقوم بإعدادها باحترافية تامة، في هذا المقال سنطلعك على أهم الجوانب التي يجب مراعتها عند إعداد تقرير مرحلي.

مكان العمل

مكان العمل : أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن الأشياء الغير مُرتبة التي نراها على مدار اليوم من حولنا تثير وتُشتت انتباهنا، وأعصابنا، ثم تُؤثر على أذهاننا بالسلب، مما يؤدي إلي الضغط العصبي، والتوتر، ويؤدي أيضاً إلي الإرهاق الذهني، مما يجعلنا لا نستطيع السيطرة على أعصابنا، وبما أن مكان العمل هو” المكان الذي نقضي فيه معظم أوقاتنا، وهو مكان التقدم، والطموح إذن فهو أول الأماكن التي لابد أن تكون جميلةُ، مرتبةُ، وغير فوضويةٌ، حتى لا تثير أعصابنا، وحتى نستطيع أن نعمل بهدوءٍ، وراحةٍ، وحتى نتقدم سريعاً، ونزيد من إنتاجنا، وفيما يلي سوف نُسلط الضوء على كيفية جعل مكان العمل مُرتب، ونظيف، وهادئ، وجميل، وذلك من خلال النقاط الآتية.

الحصول على علاوة في العمل

انتظار الحصول على علاوة أو زيادة أجرك في العمل أمر مرهق معنوياً قبل أن يكون مادياً، خاصة لو لم يكن عقدك يتناول هذا الأمر بصورة واضحة، بالتالي سيتوجب عليك أن تطلب زيادة راتبك بنفسك، لكن الأمر ليس بهذه السهولة أيضاً، فأصحاب العمل عموماً يسعون لتقليل مصروفات الشركة إلى أدنى حد ممكن بما في ذلك الرواتب والعلاوات، لذلك لابد أن تكون ذكياً وتعرف كيف تطلب من مديرك زيادة راتبك بطريقة صحيحة.

المزيد من المقالات...