25
السبت, مايو

الترمس

ينتمي الترمس إلى عائلة البقوليات، حيث تنمو حبوبه في قرون شبيهة بقرون الفول، وتعتبر منطقة حوض البحر المتوسط هي المنشأ الأصلي للترمس، غير أنه ينمو بشكل كبير في أمريكا اللاتينة أيضاً، ويتميز باحتوائه على العديد من العناصر والمواد الغذائية المهمة لصحة الجسم؛ كالبروتينات، والفيتامينات، والمعادن المختلفة، وسنعرض في هذه المقالة بعض فوائد الترمس.

الفول

الفول هو أحد أنواع البقوليات، حيث يصل طول شجرته إلى حوالي 80 سم، ويكون ساقه على شكل زوايا مضلعة شبه مربعة، وتكون أزهاره باللون الأبيض المرقط بالأسود وتنمو لتكون الثمرة التي تكون على شكل قرن يحتوي على عدة بذور، ويعتبر الفول من الأطعمة المشهورة في الوطن العربي؛ حيث يتم تقديمه على وجبة الإفطار مع تتبيلة الثوم، وزيت الزيتون، وعصير الليمون، والملح، والكمون، والفلفل الأسود، مما يجعله غنياً بالكثير من العناصر الغذائية، والفوائد الكثيرة التي سنعرفكم عليها في هذا المقال.

الفول السوداني

هو من المحاصيل الصيفية ينتمي إلى البقوليات ذوات الفلقتين ، تنبت أزهاره فوق التربة ثم تعمل على غرس الجنين ليكتمل نموه ، يزرع في جو دافئ ورطب وفي تربة خفبفة متوسطة الرطوبة حتى يستطيع النمو والتغلل في الأرض ،ويعتبر منشاه الأصلي امريكا الجنوبية ، يوجد منه أصناف كثيرة وترجع أصنافه حسب حجم النبتة وكبرها، ويطلق عليه أسماء عدة منها فستق العبيد ومكسرات الفقراء  .

يحتوي الفول السوداني على عناصر غذائيّة ذات قيمة وفائدة لصحّة الإنسان ،فهو غني بالبروتين والألياف والأملاح المعدنية ( فوسفور ، حديد ، يود ، بوتاسيوم ، صوديوم ، ) وفيتامينات كثيرة، وكربوهيدرات وعناصر معدنية .

الفول اليابس

يعتبر الفول اليابس والذي يسمى علمياً Vicia faba، أحد أشهر أنواع البقوليات، ويُقبل على تناوله فئة كبيرة من الأشخاص بعدة طرق، سواء مطبوخ أو مسلوق أو منقوع، ويدخل كعنصر رئيسي في تركيبة العديد من الأطباق الرئيسية وخاصة الشرقية منها، وفضلاً عن طعمه اللذيذ يمتاز الفول اليابس بشكل خاص والفول بشكل عام بقيمة غذائية عالية جداً، تجعل من خصائصه علاجاً مميزاً وسريعاً للعديد من المشكلات الصحية وكذلك الجمالية، وتعوض الجسم عن النقص في العديد من العناصر الطبيعية والمعدنية والفيتامينات التي يحتاجها.

الفول السوداني

الفول السوداني من الأغذية المفيدة والغنيّة بالعناصر الغذائيّة الضروريّة لجسم الإنسان، وإضافةً لقيمته الغذائيّة يتمتّع أيضاً بالمذاق الجذاب والرائع الذي يحبه الجميع، بالإضافة إلى كونه من الأغذية التي يفضلها الأشخاص ويتشجعون لتناولها وإعدادها؛ كونها لا تحتاج إلى وقت في التحضير، كما أنّها من الوجبات الخفيفة ورخيصة الثمن والتي يتمكن الجميع من شرائها.

فوائد الفاصولياء

الفاصولياء هي من النباتات البقوليّة، حيث تنمو قرون الفاصولياء من بنات أخضر ممتدّ ومستلّق وبالتالي تحتاج لدعامات خارجيّة، وتخبئ بداخل الجرابات البذور، ويمكن جني هذه الجرابات قبل أن تنضج ليتمّ استخدام كامل الثمرة مع بذورها الصغيرة الخضراء، أو عندما تنضج ليتمّ الاستفادة من البذور التي تصبح اكبر حجماً، وتأخذ شكل الكليّة، ويتحوّل لونها من الأخضر إلى الأبيض الكريمي، ولكلا النوعين فوائد عديدة لجسم الإنسان، والبعض يطلق اسم فاصولياء على مجموعة من النباتات الأخرى مثل اللوبياء، والفول.

الفول

يعدّ الفول أحد النباتات التابعة للفصيلة البقولية، ويستعمل كغذاءٍ في الوطن العربيّ خصوصاً في مصر، حيث يعدّ من أكثر المأكولات الشعبية التي يتمّ تحضيرها بشكلٍ يوميّ تقريباً على الفطور. وللفول العديد من الفوائد الصحّية الأمر الذي جعله طبقاً شائعاً خلال شهر رمضان، فمئة غرام منه تحتوي على 314 سعراً حرارياً، و1.53غرام من الدهون، و58.29 غراماً من الكاربوهيدرات، و25 غراماً من الألياف، و5.70 غراماً من السكر، و26.12 غراماً من البروتينات. وهناك عدّة طرق لتناول الفول، منها: الجاف التي يتمّ تناوله تغميس، والأخضر.

المزيد من المقالات...