30
الأربعاء, سبتمبر

زيارة الى متحف MET نيويورك، البيانو الكبير الأول

زيارة إلى المتحف
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
يُطلب من أيِّ متعلمٍ للموسيقا بدايةَ أن يتعلم أساسيات العزف على آلة البيانو قبل أي آلةٍ أخرى. ذلك لأهمية البيانو في تكوين التصور الموسيقي المطلوب لدى أيّ عازفٍ أو هاوٍ للموسيقا. هل تساءلت عن مخترع البيانو أو عن مكان وجنسية أول وأقدم بيانو؟ في المقال التالي نقوم بالإجابة عن هذه التساؤلات حول أصل البيانو من خلال إلقاء الضوء على أول وأقدم بيانو والموجود في متحف الميتروبوليتان في نيويورك.

أصبح البيانوفورتي والمعروف بـ "البيانو" آلةً رائدةً لمحترفي وهواة الموسيقا الغربية في النصف الثاني من القرن الثامن عشر. ويتّصف البيانو الحديث بتعددية الاستخدامات باعتباره آلةً قادرةً على عزف أيّ شيء تتمكن الاوركسترا من عزفه. ويَتُمّ تعريفه بشكل عام على أنه آلةٌ وتريةٌ ذاتُ لوحةٍ مفتاحيةٍ تعمل بالمطرقة قادرةٌ على إصدار ألحانٍ تتراوح شدتها بين القوية والضعيفة وهي خاصيةٌ لا تتمتع بها الآلات الوترية الأخرى، ليصبح البيانو بذلك الآلة الأساسية في الدراسات الموسيقي.

بحلول نهاية القرن التاسع عشر وصل البيانو إلى جميع منازل الطبقة الوسطى في أوربا وشمال أمريكا. كما عزف عليها تقريباَ جميع كبار المؤلفين الموسيقيين كموزارت وغيره من المؤلفين الذين جاؤوا بعده.

ولذلك فإن ولادة البيانو الهادئة تدعونا للمفاجأة. تم اختراع أول بيانو حقيقي بشكل كامل من قبل رجلٍ واحدٍ وهو بارتولوميو كريستوفوري (1655-1731) من بادوا في إيطاليا والذي تم توكيله عام 1688 في البلاط الفلورنسي لأمير ميديسي الأكبر فيرديناندو (وهو عازفُ آلاتٍ وتريةٍ متمكنٌ وشغوفٌ بالموسيقا والتقانة، كان راعياَ لكريستوفوري) ليقوم بالاعتناء بالآلات الوترية لينتهي به الأمر مسؤولاً عن الاعتناء بجميع الآلات الموسيقية الموجودة في البلاط. إيكال هذه المهمة لكريستوفوري كان نتيجةً لما حصل عليه من صيتٍ قويٍ كصانعٍ خبيرٍ للآلات ذات المفاتيح.

يعتبر بارتولوميو كريستوفوري أول من تمكن من النجاح في ابتكار آلةٍ موسيقيةٍ ذات لوحة مفاتيح تعتمد على الضرب بالمطرقة لينال باستحقاقٍ لقب مبتكر البيانو. يعتبر البيانو الموجود في متحف نيويورك الأقدم بين آلات البيانو الثلاث الموجودة حتى الآن من صنع كريستوفوري. بدأ كريستوفوري حوالي عام 1700 بالعمل على صنع آلةٍ يتمكن من خلالها العازف من التحكم بعلوّ صوت الآلة حسب قوة الضربة التي يضرب بها المفاتيح. وبحلول عام 1700 تمكن من صناعة آلةٍ ناجحةٍ واحدةٍ على الأقل والتي أطلق عليها اسم "الآلة الوترية ذات الصوتين القوي والضعيف". ولا تزال آلته تشبه بشكلٍ عامٍ الآلات الوترية على الرغم من سماكة صندوقها واستبدال آلية القلم بآلية المطرقة. ولم يستطع أحدٌ تصميمَ آلةٍ مشابهةٍ من حيثُ الحساسية والنوعية لآلية المطرقة التي صممها كريستوفوري لما يقارب خمساً وسبعين عاماً تلت تصميمه. ويمكن لنا في الحقيقة عزو الآلية المعقدة للبيانو الحديث مباشرة لرؤية كريستوفوري الأصلية.

كان الشاعر والصحفي سيبيون مافي هو من وصف اختراع كريستوفوري بالآلة الوترية ذات الصوتين القوي (forte) والضعيف (piano)، وكان بذلك قد سمّى الآلة لأول مرة باسمها كما نعرفه اليوم: "بيانوفورتي". وفي مدونة معاصرة للموسيقي في البلاط الفلورنسي فيديرغو ميكولي يقوم ميكولي بذكر كريستوفوري كأول صانعٍ للبيانوفورتي في عام 1700 معطياً إيانا تاريخاً دقيقاً لميلاد هذه الآلة.

المصادر:
هنا
هنا
هنا
هنا