01
الإثنين, مارس

لماذا يشير سكان أميركا الأصليين بشفاههم بدلاً من أصابعهم؟

فلكلوريات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
بغض النظر عن اختلاف إرثنا الفكري وتقاليدنا فإن معظمنا تعلم منذ الصغر أنه من الفظاظة الإشارة إلى شخصٍ ما باليد، لكننا على عكس السكان الأصليين في نصف الكرة الغربي لن نبذل الكثير من الجهد لتجنب فعلٍ غير لبقٍ كهذا. فالأمر بالنسبة لهم ذو حساسية عالية ولا يقتصر على الإشارة إلى الناس بل يتعداه ليصل للجمادات والأشجار والحيوانات وغيرها، فما السبب؟

توجد عدة تفسيرات للامتناع عن الإشارة باليد عند السكان الأصليين، أحدها يشرحه "Aldo Seoane" بأنهم على دراية ووعي بمحيطهم، ليس فقط بأفراد العائلة والعشيرة، بل كذلك بالنباتات والحيوانات والمعالم الطبيعية المحيطة بهم. فكل ما يحيط بنا له اسمه الخاص وما من ضرورة للإشارة إليه ما دام من الممكن وصفه بكلمةٍ أو اسمٍ مميز يعرفه كلا المتحدثين جيداً. أما الأشياء القليلة غير المألوفة فلا حاجة للإشارة إليها لأن غرابتها بحد ذاتها تجعلها واضحة قابلة للإدراك.

كما أن الإشارة باليد ستكون أمراً مربكاً في ظل وجود لغة الإشارات التي يستخدمها السكان الأصليون للتواصل مع الأشخاص الذين لا يتحدثون نفس لغتهم، فذلك سببٌ آخر يجعلها غير ضرورية. بالإضافة إلى أن توجيه إصبع السبابة إلى شخصٍ ما يعني غالباً اتهامه بفعل أمرٍ سيء، وهو اتهامٌ لا يوجهه أفراد القبيلة إلى بعضهم البعض فليست الوشاية من شيمهم بحسب ما تقوله إحدى جدات شعب "هوبا" لحفيدتها. جديرٌ بالذكر رغم ذلك أن سؤال شخصٍ ما عن اسمه باستخدام لغة الإشارات شبيهٌ بعض الشيء بالإشارة الفظة التي يتجنبها السكان الأصليون (إذ يتم السؤال بجعل راحة اليد مفتوحة قبالة السائل وتوجيه السبابة إلى المسؤول عن اسمه).

تفسيرٌ آخرُ للموضوع يقول أن لكل شخصٍ ولكل شيءٍ في العالم طاقته الخاصة، والإشارة له يؤثر على طاقته بشكلٍ سلبيّ أو يرسل إليه طاقةً سيئةً منك. عندما يعيش المرء واعياً ومدركاً للطاقات الفيزيائية والروحية والحركية في كل الموجودات فإن الإشارة إليها يصبح أمراً ذو حساسيةٍ عاليةٍ.

وتخبرنا عن ذلك امرأة من السكان الأصليين في جنوب شرقيّ الولايات المتحدة وفي ولاية أوكلاهوما تحديداً، فتقول أن السبب وراء تجنّب الإشارة لا يكمن فقط في كونها فظّة بل هي أيضاً حركةٌ تُخيف بعض الناس إذ قد يظنون أنك تنقل إليهم طاقتك السلبية عبر إشارتك إليهم. ومن الوقاحة بالتأكيد جعل الناس يشعرون بالريبة والخوف. وتحكي لنا أيضاً أن لمس أناسٍ غير مقربين منك ليس بالأمر المستحسن كذلك، إلا عند مصافحتهم. وحتى المصافحة هناك من لا يشعر بالراحة تجاهها.

يمكننا القول أن معظم سكان أميركا الأصليين يتجنبون الإشارة باليد لأسباب عديدة متنوعة، ويعلمون أبناءهم أن يستبدلوا الإشارة باليد بالإشارة بالشفتين أو الذقن إلى شخصٍ أو اتجاهٍ أو غيرهما. وغالباً نجد الجيل الجديد يكتسب عادة مط الشفتين من الأهل ويمارسها بتلقائية.

المصدر:
هنا