01
الإثنين, مارس

لماذا تنتشرُ الفوانيس الرمضانية في مصر أكثر من غيرها من البلدان؟

فلكلوريات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
"أهلاً رمضان .. قولوا معانا أهلاً رمضان .. رمضان جانا" لا بد وأنك سمعت أغنية محمد عبد المطلب الفلكلورية قبل الآن، وشاهدت أطفالًا يحملون الفوانيس في الشوارع أو يزينون بها بيوتهم ما إن يقبلُ شهر رمضان. ولكن هل كنت تعلم أن بعض القصص تروي أن تاريخ استخدام الفوانيس قد يعودُ إلى الفراعنة؟

يعودُ التقليد المصري الأصل بصنع الفوانيس الرمضانية وتزيينها لألف عامٍ مضت، بل وربما أكثر. وهناك العديد من القصص والحكايا الفلكلورية عن أصل الفوانيس وبداية استخدامها إلا أن تاريخ بداية ارتباطها بشهر رمضان ليس واضحًا إلى يومنا هذا. ولكن الرأيَ الأعمّ هو أنّ المصريين بدأوا باستخدام الفوانيس في عهد الفاطميين الذين أدخلوا الفانوس إلى الثقافة المصرية. فاستُخدمت حينها الفوانيس للاهتداء على ضوئها ليلاً أو حين الذهاب إلى المساجد فجرًا.
بعض القصص تروي أنه عندما دخل الخليفةُ الفاطميُّ المعزُّ لدين الله مصرَ في الخامس عشر من شهر رمضان من العام 358 بعد الهجرة استقبله الناس بمشاعلٍ وشموعٍ ترحيبًا بقدومه، وَوضع بعضهم هذه الشموعَ على قواعدٍ خشبيةٍ وغطوها بسعف النخيل والجلود كي لا تُطفئها الريح.
أما البعض الآخر فيروي أن الخليفة الفاطميّ الحاكم بأمر الله اعتاد الخروج لاستهلال هلال شهر رمضان يرافقه في طريقه جمعٌ غفيرٌ من الأطفال حاملين فوانيسهم لينيروا الطريق للحاكم. فأمرَ بعدها الحاكم بأمر الله شيوخ وأئمة المساجد في مصر بتعليق فوانيس مضاءة بالشموع عندَ الغروب إيذانًا بحلول موعد الإفطار ولإنارة الطرقات.
أما القصة الأغرب التي تعود إلى العصر الفاطميّ كذلك فتقول أن الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله الذي أراد لشوارع القاهرة أن تُضاءَ ليلًا كان يحرّمُ على النساء مغادرة منازلهنّ مساءً إلا في شهر رمضان وذلك لأداء الصلاة أو للخروج بزيارات اجتماعيّة وكان على الصبية الصغار مرافقتهنّ بفوانيس مضاءة لإنارة الطريق لهن وليفسح الرجال الطريق لهن لتمرّن. ويقال أنه بمجرد انتهاء حكم الحاكم بأمر الله فقد قلّ التضييقُ على النساء وسُمِح لهنّ بالخروج إلى شؤونهن متى أرَدن.
وقد سنّ الحاكم بأمر الله قانونًا آخرَ يقضي على أصحاب الدكاكين بتعليق الفوانيس على مدخل دكاكينهم، وكذلك على مداخل الأحياء والمساجد والأسواق. لذلك كان شهر رمضان مناسبة عظيمة إذ قضى الناس أيامهم بتنظيف دورهم وشوراعهم مع الإبقاء على الفوانيس مضاءة ليلًا لإنارة الطرقات. ومنذ ذلك الحين ارتبط مفهوم استخدام الفوانيس والأنوار بالقاهرة خاصةً خلال شهر الصوم.

وهناك قصص أخرى تروي أصل استخدام الفوانيس، فبعض الحكايا تقول بأن الفراعنة استخدموا الفوانيس والمشاعل خلال احتفالاتهم بارتفاع نجم الشِّعرى في أفق كوكب الأرض. قصصٌ أخرى تقول بأن عادة إضاءة الفوانيس تعود إلى الديانتين المسيحية واليهودية، إذ يُروى بأن الأقباط في مصرَ احتفلوا بعيد الميلاد بمسيراتٍ ومواكبٍ حملوا فيها شموعًا ذات ألوان مختلفة.
وبغض النظر أي من هذه القصص هي التي تروي الحقيقة لكن يبقى الفانوس رمزًا فريدًا في شهر رمضان تناقلته الأجيـال حتى أصبح إرثًا شعبيًا في مصر خاصةً.

صناعة الفوانيس
صُمّمت الفوانيس بطريقةٍ خاصةٍ دمجت بين الفلكلور المصريّ والفن الإسلاميّ. وتُعلّق الفوانيسُ عادةً بجميع أنحاء المدينة، فتزيّن المقاهي وواجهات المحلات ونوافذ وشُرفات المنازل، وعلى الحبال في الأزقة. فتخلقُ جوًا سحريًا في المدينة يأخذك إلى عالم ألف ليلةٍ وليلة. الآن أغلب الفوانيس تصنَّعُ من علب الصفيح المعاد تدويرها أو من الزجاج الملوَّن أو البلاستيك، ويلاحظ في الفوانيس الحديثة وجود تسجيلاتٍ صوتية للأغاني الرمضانية التقليديّة تعملُ على البطاريات ولها أضواءٌ ملوّنةٌ. وما إن يقبلُ شهر رمضان حتى يحتشد الناس في الأسواق المصرية التي تشتهر ببيع الفوانيس الرمضانية مثل باب زويلة والحسين والسيدة زينب، وما يزالُ الأطفال يحملون فوانيسهم الملونة ويسيرون في الشوارع يطرقون الأبواب منشدين "وحوي يا وحوي".
المصدر:
هنا
هنا