18
الجمعة, يونيو

سلسلة تاريخ الفن: ١- فن العصر الحجري (تاريخ الكهوف)

سلسلة تاريخ الفن
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
ما هو فن الكهوف؟
يُطلق اسم "فن الكهوف" بشكلٍ عام على الرسومات والنقوش التي عُثر عليها في الكهوف الأوروبية والتي تعودُ إلى العصر الجليدي ما بين 40000 إلى 14000 عامًا مضت.
ففي عام 1879 اكتُشِف كهف آلتميرا في إسبانيا والذي عُثِرَ فيه على رسوماتٍ تعود للعصر الحجري. ويرى الخبراء أن هذه الرسوم هي من صُنع الإنسان الحديث Homo Sapiens.

- في الصورة رسم لثورٍ في كهف ألتميرا في إسبانيا. 15.000 عامًا قبل الميلاد.

Image: http://www.thetimes.co.uk/tto/multimedia/archive/00368/118731157_cavepaint_368733c.jpg

أمّا الاكتشاف الثاني لفنّ الكهوف فقد حصل في العام 1940 في كهوف لاسكو في فرنسا وإليه تعود معظم اكتشافات فن الكهوف. وهناك بعض الاكتشافات المعدودة الأخرى لرسوم العصر الحجري في كلٍّ من البرتغال ورومانيا وألمانيا وانكلترا.

- في الصورة رسم للماشية في كهف لاسكو. 15.000 عامًا قبل الميلاد.

Image: https://media1.britannica.com/eb-media/66/115466-004-C9A67C96.jpg

الألوان المُستخدمة في فن الكهوف:
اعتمد فنانو الكهوف أو العصر الحجري على العديد من المواد لصناعة الألوان. فاستعمل الطين لإنتاج اللون الأصفر والبني وعدة تدرجات للأحمر.

ولإنتاج اللون الأسود استُخدم ثاني أكسيد المنغنيز أوالفحم أو العظام المحروقة في حين استخدم الكاولين أو الكالسيت الأبيض للون الأبيض. وكانت تتم عملية التصنيع بسحق هذه المكونات باستخدام عظام أكتاف الحيوانات لتخلط بعدها بماء الكهف الحاوي على كربونات الكالسيوم وعصير الخضار والدهن الحيواني والدم ونخاع العظام والزلال والبول وذلك لتساعد على التصاقها بجدار الكهف المرسومة عليه. باللإضافة لاستعمال مقويات كالفلسبر والبيوتيت أو الكوارتز الأرضي وفوسفات الكالسيوم (من عظام الحيوانات) وذلك لتساعد على تماسك الصباغ ومنع تشققه عن التجفيف. ويعتقد علماء الآثار أن الإنسان الحجري رشَّ هذه الأصباغ على الصخور بالنفخِ من خلال أنابيب مصنوعة من القصب أو عظام حيوانات مجوَّفة. إذ عَثر العلماء على بعض العظام وبداخلها بقايا من هذه الأصباغ داخل هذه الكهوف.

التماثيل والحَفر على الجدران:
قام الإنسان الذي سكن الكهوف باستخدام يديه لصنع النقوش على الجدران الطريّة، أو استخدم أدوات حجريةٍ حادة على الأسطحِ الصلبة. أما التماثيل فقد كانت صغيرة الحجم وصنعت من الطين كتماثيل الحيوانات، أو من حجر الكلس، كتمثال إلهة الخصوبة (Woman of Willendrof)، الذي اُكتشف عام 1908 في قرية ويلندروف النمساوية. إذ يرى العلماء أن لاختفاء معالم الوجه والتركيز على حجم أعضائها الجنسية يدل على ارتباط هذا التمثال الصغير بمفهوم الخصوبة والتكاثر.

Image: https://i0.wp.com/www.headstuff.org/wp-content/uploads/2014/05/venus-of-willendorf.jpg

نلاحظ في فن الكهوف اهتمام الإنسان بالحياة البرية والطبيعة، فمعظم الرسوم ارتبطت بالحيوانات والصراع معها، في حين أن رسوم الأشخاص وأعضائهم الجسدية كانت قليلة بالمقارنة مع رسوم فيلة الماموث، وأسود الكهوف المنقرضة، والدببة.
وكانت الرسوم الهندسية موجودة بكثرة أيضًا.

Image: http://digventures.com/wp-content/uploads/2013/10/GuaTewet_tree_of_life-LHFage1-1024x803.jpg

ما الرسالة التي أراد الإنسان الذي سكن الكهوف إيصالها من خلال رسوماته؟
بما أن رسوم العصر الحجري كانت مقتصرة على جدران الكهوف العميقة ولم يكن هناك أي أثر لهذه الرسوم خارج الكهوف، استنتج الخبراء أن هناك رموز وأهداف دينية وراء هذه الرسوم، ويعتقد البعض أن الإنسان قد رسمها خلال ممارسته للشامانية (وهو اعتقادٌ بأن لسحَرة الشامان القدرة، في حالة من النقاء والسلام الروحي، على الانتقال إلى عوالم أخرى وطرد الشياطين والأرواح الشريرة وشفاء المرضى) ولم يكن ليتمَّ ذلك إلا في مناطق بعيدة عن الأنظار كالكهوف. فمثّلت هذه الرسوم رحلة الشامان ومغامراته مع الحيوانات.

المصادر:
هنا
هنا
هنا