23
الخميس, مايو

الصّلاة

الصّلاة في أصل معناها اللغويّ تَعني الدّعاء، وهي الصّلة بين العبد وربّه، وقد ذكر رسول الله عليه الصّلاة والسّلام أنّها عمود الإسلام فقال: (الصلاةُ عمودُ الإسلامِ)،[١] ولها من الأهميّة مَكانٌّ في حياة المسلمين؛ فهي ثاني ركنٍ من أركان الإسلام. وهناك صلوات خمس مُحدّدة مفروضة في اليوم واللّيلة وسُنن رواتب لهذه الصّلوات، فهناك نوافل شُرعت لحاجات النّاس، كصلاة الاستخارة، وصلاة الحاجة. ولكلّ منها كيفيّة ودعاء تتمّ به.

إنّ لصلاة الجنازة فضلاً عظيماً، فهي سبب من أسباب التّخفيف عن الميت والشّفاعة إن أذن الله تعالى، خاصّة إذا كثر المصلون عليه، وهناك بعض من الأحاديث التي تدلّ على ذلك، فعن مالك بن هبيرة قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" ما مِن مؤمنٍ يموتُ فيُصَلِّي عليه أمةٌ مِن المسلمين، يَبَلغون أن يكونوا ثلاثةَ صفوفٍ إلا غُفِرَ له. فكان مالكُ بنُ هُبَيْرةَ يَتَحَرَّى إذا قلَّ أهلُ الجِنازةِ أن يَجْعَلَهم ثلاثةَ صفوفٍ رواه الخمسة إلا النسائي.