19
السبت, اكتوبر

طواف القدوم

جعل الله تعالى الكعبة المُشرَّفة مكاناً يقصده الحُجّاج والمُعتمِرون من بِقاع الأرض كلّها؛ لأداء فريضة الحجّ في أشهُر الحجّ الثلاثة، ولأداء شعيرة العمرة بغية التقرُّب من الله تعالى في باقي أشهُر السّنة، وقد جعل الله لبيته الحرام أحكاماً ومناسك خاصّةً تختلف عن باقي الشّعائر والعبادات الدينيّة، وتتمثّل تلك المناسك والشّعائر بأن يفعل الحاجّ أو المُعتمِر بعض الأعمال فور وصوله إلى الكعبة المُشرَّفة.

ليلة النصف من شعبان

ليلة النصف من شعبان من الليالي الفاضلة التي جعلها الله من الأيام المباركة التي يعيشها المسلمون في كل عام، ويرجون فيها أن يتجاوز الله عن سيئاتهم، ويغفر لهم ما تقدم من ذنوبهم، كما يطلبون فيها أن يجعل الله أيامهم مباركة تقوم على الطاعة والصلاح، وقد دعا الإسلام من خلال الوحي إلى اغتنام جميع الطرق والوسائل التي تُقرِّب العبد من ربه، وكان من بين تلك الوسائل ليلة النصف من شعبان، فيصوم الناس يومها ويُحيون ليلها، فما هو فضل صيام يوم النصف من شعبان؟ وهل جاء فيها نصّ عن النبي صلى الله عليه وسلم؟


العمرة

العمرة هي اسم مشتق في اللغة العربية من الاعتمار، ومعناها لغوياً القصد والزيارة، أمَّا من ناحية الاصطلاح الشرعي فهي أن يقوم المسلم بزيارة المسجد الحرام في مكة المكرمة، بهدف أداء مناسكها: كالطواف والسعي وحلق الشعر وتقليم الأظافر والإحرام والصلاة عند المقام، والعمرة مشروعة بأصل الإسلام حيث قال ابن القيم: أن النبي صلى الله عليه وسلم اعتمر بعد الهجرة أربع عمر كلهنَّ في ذي القعدة.

الإسراء والمعراج

تُعد حادثة الإسراء والمعراج من الأحداث العظيمة في الدعوة الإسلامية، حدثت في منتصف الدعوة الإسلامية، واستهجنت قريش حدوث هذه الرحلة، واستهزأ بعضهم بالتصفير والتصفيق سخرية بذلك، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم أصر على قوله، وأكده بوصفه لبيت المقدس بالتفصيل، مما أدى إلى إصابة قريش بالذهول، وسنتحدث في هذا المقال عن معنى الإسراء والمعراج، وسبب القيام بهذه الرحلة العظيمة.

تعريف الأضحية

تعرف الأضحية في معاجم اللغة العربية بأنها اسم مشتق من الفعل ضحّى؛ أي تبرّع وقدم، والجمع أضاحي، والمفعول به أضحية، فنقول: ضحّى بماله أي تبرع به، ونقول: ضحى بنفسه أي قدم روحه فداءً للوطن، والأضحية شرعاً هي الحيوان الذي يذبح في وقت معلوم، وهو عيد الأضحى أو ما يسمى أيام النحر لغرض معلوم وهو التقرب لله جل وعلا، وأما ما يذبح للأكل أو البيع فلا يسمى أضحية بل ذبيحة، وما يذبح في غير أيام النحر تقرباً لله فلا يسمى أضحية بل عقيقة.

الإحرام

الإحرام في الحج أو العمرة في الدين الإسلامي هو عبارة عن نية الدخول في النسك بحيث يكون مقروناً بعمل من أعمال الحج المهمة مثل التلبية أو التجرد من الملابس، ويشار إلى وجود اعتقاد خاطئ لدى الناس أنّ الإحرام هو التجرد من المخيط والمحيط، أما بالنسبة لمحظورات الإحرام فيمكن تعريفها على أنّها عبارة عن الممنوعات التي يُمنع منها الإنسان بسبب الإحرام، وفي هذا المقال سنتحدث عن محظورات الإحرام.

الصيام

يمكن تعريف الصيام على أنّه عبارة عن الامتناع عن كافة المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، وهو يعتبر من من أركان الإسلام الخمس، و يشار إلى أنّ للصوم العديد من الفوائد الدنيوية والأخروي مثل في الفوز في رضى الله سبحانه و تعالى وجنته، وكذلك مغفرة الذنوب، واستجابة الدعاء، بالإضافة إلى غرس الكثير من القيم والمبادئ السامية في نفس المسلم، مثل الصبر، والحرص على فعل الخير، الإضافة إلى مساعدة الآخرين، ومن المعروف أنّ للصوم مجموعة من المفسدات التي تبطله سنذكرها في هذا المقال.

المزيد من المقالات...