16
السبت, نوفمبر

صحراء فكتوريا الكبرى

تعتبر صحراء فكتوريا الكبرى الصحراء الأكبر في القارة الأسترالية، وهي الصحراء السادسة في العالم كلّه من حيث كبر مساحتها؛ حيث تزيد مساحة صحراء فكتوريا الكبرى على 400 ألف كيلو متراً مربّعاً تقريباً، وقد أخذت هذه الصحراء اسمها هذا من الملكة البريطانيّة فيكتوريا. تحتوي هذه الصحراء على منطقة بيئيّة ضخمة، فيها عدد كبير من البحيرات الملحيّة، بالإضافة إلى المراعي.

الزلزال

يعتبر الزلزال من الظواهر الطبيعيّة التي تحدث في الأرض، ويُعرف بأنّه اهتزاز واحد أو أكثر من اهتزازات ارتجاجية تنتج بفعل حركات الصفائح الصخرية التي توجد في طبقات الأرض، ويقع الزلزال بسبب انزلاق الصخور، وحدوث الصدع أي الزلزال التكتوني والانفجار البركاني، ووجود طاقة حبيسة مختزنة داخل الأرض، وسمك قشرة الأرض التي تضمّ التصدّعات والفوالق، وليومنا هذا لم يستطع العالم تحديد وقت وقوع الزلازل بالرغم من معرفة جميع المناطق الزلزالية وأحزمتها.

شلالات نياجرا

تُعدّ شلّالات نياجرا الشهيرة على مستوى العالم من أكبر الشلّالات وأغزرها. يبلغ عرض شلّالات نياجرا ما يقارب الـ 830 متراً، وقد شُكّلت هذه الشلالات نتيجة لهبوط المياه بسرعة كبيرة وبغزارة، ممّا أدّى إلى حفر طريقٍ لها في الصخر، وهذا بدوره أدّى إلى نحت المكان على شكل حدوة الحصان؛ حيث جاء اسمها. أمّا طول نهر نياجرا الواقعة عليه هذه الشلالات، فإنّه يساوي الـ 45.5كم²، وإنّه يمتدّ من القسم الشمالي حيث بحيرة أونتاريو، حتّى القسم الشمالي حيث بحيرة إيرى.

شلالات آنجل

تعتبر شلالات أنجل هي الأعلى بين الشلالات في العالم، حيثّ يبلغ ارتفاعها 979 متراً، ونظراً لارتفاعها الشّاهق فإنّها كثيرة الضباب وهذا يعود لتبخّر جزء كبير من مياه الشلال المتساقطة، قبل وصولها لأسفل الشلاّل، وذلك بفعل قوّة الرياح الموجودة في تلك المنطقة. تتدّفق شلالات أنجل من القسم الغربي من دولة فنزويلا، وتحديداً من النهر المعروف باسم تشورون، تندفع مياه الشلال من منطقة اسمها لاجران ساباتا وهي مكان مرتفع ذو جرف، وتتميّز هذه المنطقة بوجود تلال ذات ضخامة بيّنة ومستويّة.

صحراء كلهاري

تمتدّ على صحراء كلهاري مساحات واسعة لثلاثة بلدان، حيث نجد أجزاء كبيرة منها في بتسوانا، وأيضاً ممتدّة إلى أجزاء من دولة ناميبيا، لتصل حتّى دولة جنوب أفريقيا، حيث تقدّر مساحتها بـ 900.000 كيلو متراً مربّعاً،

شلالات فيكتوريا

شلالات فيكتوريا هي تلك الشلالات التي تقع في النهر المعروف باسم نهر زمبيزي، اكتشف هذه الشلالات المستكشف ذو الأصل الإسكتلندي ديفد ليفينغستون، وكان اكتشافه لها في العام 1855 من الميلاد وذلك في شهر نوفمبر من ذلك العام. وقد سُميّت هذه الشلالات بهذا الاسم نسبة إلى ملكة المملكة المتحدة الملكة فيكتوريا، مع العلم أنّ هذه الشلالات كانت معروفة عند سكان تلك المنطقة باسم آخر وهو نهر موسي ؤوا تونيا.

البركان

تعرف البراكين على أنها تضاريس بحرية أو برية تنبعث منها مجموعة من الأبخرة، والغازات، والمواد الصهيرية الحارة عبر فوهتها أو شقوقها، علماً أن هذه المواد المنصهرة تتراكم أو تنساب حسب نوعها لتتكوّن منها أشكال أرضية مختلفة، مثل الجبال البركانية العالية، والتلال المخروطية، إلا أنّ البراكين تختلف عن بعضها البعض باختلاف المساحة، والارتفاع، والحجم، وفي هذا المقال سنعرفكم على أكبر بركان في العالم.

المزيد من المقالات...