21
الإثنين, اكتوبر

كيفية تحفيظ القرآن للأطفال

تعتبر مرحلة الطفولة من أهم المراحل العمرية التي يمر بها الطفل، وتتميز هذه المرحلة بقابلية الطفل للتعلم وتطوير النفس، لذلك يلجأ الكثير من الناس لتحفيظ أبنائهم القرآن الكريم، وتعليمهم أحكام الدين الإسلامي، حيثُ يساعد ذلك على بناء جيل واعٍ قادر على بناء المجتمع وفق تعاليم الدين الإسلامي.

علاقة المسلم بكتاب الله عز وجل

علاقة المسلم بكتاب الله هي علاقة تعبديّة يتقرب بها إلى الله عزّ وجل، وتتنوع هذه العلاقة، بين تلاوته، وتدبر آياته وفهم معانيه، والعمل بأحكامه، وحفظ آياته وسوره غيباً، وحفظ المسلم للقرآن الكريم هو تتويج لعلاقته التعبديّة الرائعة بكتاب الله عزّ وجل، ويعبّر ذلك عن مدى حبّه له، ويختلف النّاس في قدراتهم وطاقاتهم في حفظ كتاب الله، ومردّ هذا الاختلاف إلى اختلاف الهمم والطاقات بينهم، واختلاف النيّة الصالحة والعزم على الحفظ، وهناك قواعد هامّة تساعد على حفظ كتاب الله بسهولة ويسر.

القرآن الكريم

القرآن الكريم كتاب الله الذي أنزله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو معجزة الإسلام الكبرى، وكتابه الخالد، حيث أنزل الله فيه هداية الناس، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الله أمر بتلاوته أناء الليل وأطراف النهار، وذلك لما له من فضلٍ عظيم على قارئه وسامعه، لذلك يعكف الكثير من الناس إلى قراءته وحفظه حفظاً غيباً، إلا أنّه في كثير من الأحيان يواجهون صعوبات في حفظه، علماً أنّ هناك العديد من الطرق التي من الممكن اتباعها لحفظ القرآن بسهولة سنعرفكم على بعضها في هذا المقال.

حفظ القرآن الكريم

لقد أكرم الله حافظ القرآن الكريم، ففضّله وميزَّه بخصائص في الدنيا والآخرة منها أن منزلة حافظ القرآن في الجنة تكون عند آخر آية يحفظها، فعن عبد الله بن عمرو عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (يقالُ لصاحِبِ القرآنِ: اقرأ، وارتَقِ، ورتِّل كَما كُنتَ ترتِّلُ في الدُّنيا، فإنَّ منزلتَكَ عندَ آخرِ آيةٍ تقرأُ بِها)، ومعنى القراءة هنا: الحفظ، كما أنه يكون مع الملائكة رفيقاً لهم في منازلهم، ويلبس تاجاً من الكرامة وحلّة الكرامة.

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كتاب الله تعالى، وسنة نبيه الكريم، وأنزل على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ليهدي الناس من الظلمات إلى النور، ويكون كتاباً للمسلمين، فهو دستور لهم، ومُسير لجميع أمور حياتهم، ويتوجب على الجميع قراءته، وحفظه ليصلوا إلى طريق الحق، ويحصلوا على الأجر العظيم، وهناك العديد من الطرق التي يمكن حفظ القرآن من خلالها، وسنعرفكم في هذا المقال على أفضل طريقة لحفظ القرآن.

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله تعالى المنزل على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام المنقول بالتواتر، والمحفوظ من المس أو التحريف، كما أنه واحدٌ من مصادر الفقه والتشريع عند المسلمين إلى جانب السنة النبوية الشريفة، ويشار إلى أنّ المسلمين يؤجرون عند قراءته أو حفظه، إلا أنّ حفظه قد يكون صعباً على البعض، لذلك سنعرفكم في هذا المقال على طريقةٍ سريعةٍ للحفظ، بالإضافة إلى ذكر مجموعةٍ من النصائح للمساعدة على تحقيق هذه الغاية.

أهمية حفظ القرآن الكريم بالتجويد

يعدّ حفظ القرآن الكريم من أجلّ العبادات وأعظمها، وهي نعمةٌ خصّ الله عزّ وجلّ بها أهلها بخصائصَ وفضائلَ عديدةٍ في الدنيا والآخرة وأعدّ لهم ثواباً جزيلاً في الجنة، ولمّا كان حفظ القرآن يتطلّب معرفة اللفظ الصحيح القويم الذي لا عِوَج فيه كان علم التجويد السّبيل للقيام بذلك، فهو الأساس في تعلّم حسن الأداء و النطق الصحيح للحروف ومعرفة ما يُفسد معناها، وقد حرص الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة من بعده رضوان الله عليهم على قراءته وحفظه مرتّلاً مجوّداً امتثالاً لأمر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا )[المزّمل:٤]، فكانوا لا يحفظون القرآن إلّا بإتقان تلاوتهم وتحسينها ومعرفة الأحكام.

المزيد من المقالات...