22
الأربعاء, مايو

الخشب

الخشب هو من الأنسجة الهيكلية التي يسهل إختراقها وهي عبارة عن مادة الليفية وجدت في السيقان والجذور من الأشجار والنباتات الخشبية الأخرى ، وقد استخدمت منذ آلاف السنين لعدة أمور منها إستخدامها كوقود وكمادة بناء ، وهي من المواد العضوية، ومركب طبيعي للألياف السيليلوز والتي هي قوية في التوتر فهي جزء لا يتجزأ من مصفوفة من مادة اللجنين التي تقاوم الضغط ، وتعرف أحياناً بإسم الخشب فقط و الخشب الثانوي في سيقان الأشجار، وقد يتم تعريفه على نطاق أوسع لتشمل نفس النوع من الأنسجة في أماكن أخرى مثل جذور الأشجار أو الشجيرات ، في شجرة الحية فإن الأخشاب تؤدي وظيفة الدعم، و تمكين النباتات الخشبية من النمو كبيرة أو الوقوف ، وكما أنها تقوم أيضاً بنقل الماء والمواد الغذائية للأوراق والأنسجة المتزايد الأخرى ، و مصطلح الخشب قد يشير أيضاً إلى مواد نباتية أخرى مع خصائص مماثلة، وعلى المواد تتشابه في هندستها مع الخشب أو رقائق الخشب أو الألياف.

درجة الحرارة

الحرارة هي أحد المفاهيم الفيزيائية التي صُنفت على أنها شكل من أشكال الطاقة، وتنتج من خلال العديد من الطرق؛ مثل: التفاعلات الكيميائية؛ كالتفاعل النووي والاحتراق، والإشعاع الكهرمغناطيسي كالذي يحصل بالعادة في المواقد، والحركة والاحتكاك، ويُمكن قياس درجة الحرارة من خلال العديد من الأجهزة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أجهزة قياس درجة الحرارة، وكيفية قياسها، وطرق انتقالها.

تعريف القلم

يُعرّفُّ القلم بأنّه أداة تتخذ عدّة أشكال أشهرها المُستطيل والشكل البيضاوي، يُستخدم القلم للكِتابة والرّسم على سُطوحٍ مُختلفة وذلك حَسب نوع وقوة القلم. تتنوّع السُّطوح التي يُكتب عليها باستخدام الأقلام وتتعدّدُ أشكالها، ومنها: الحجارة، وورق البردى، والجلود، والورق، ولكلّ سطحٍ من هذه السطوح قلم خاص يُكتب عليها به، حيث تدرّجت أنواع الأقلام وتطوّرت منذ بداية اختراعه إلى أنْ وصلت إلى أقلام الرصاص الحديثة المُكوّنة من الغرافيت، والخشب، وأقلام الحبر في عصرنا الحالي، حيثُ كانت هُناك طريقتان للكتابة قديماً، هُما:[١]

الألواح الشمسيّة

اللّوح الشمسيّ هو عبارة عن جهاز يُستخدم لتوليد الطّاقة الكهربائيّة من أشعّة الشّمس، وذلك عن طريق تحويل الطّاقة الضوئيّة إمّا إلى طاقة كهربائيّة، أو إلى طاقة حراريّة، أو بتحفيز ضوء الشّمس على إحداث تفاعُلات كيميائيّة مُعيّنة، والطّاقة النّاتجة عن الألواح والخلايا الشمسيّة تُعتبر طاقةً طبيعيّةً مُتجدّدةً؛ فمصدرُها الشّمس التي لا تنضبُ عمليّاً، وهي نظيفة وصديقة للبيئة.

الثلج الجاف

الثلج الجاف (بالإنجليزية: Cardice أو Dry ice) هو ثاني أكسيد الكربون CO2 في الحالة الصلبة، وثاني أكسيد الكربون هو الغاز الذي يتخلّص منه جسم الإنسان في عملية الزفير، ويستخدمه النبات لتصنيع الغذاء، إلّا أنّه يصبح صلباً عند درجة حرارة -78,5 مئويّة أي ما يعادل -109,3 فهرنهايت، وهو بخلاف الثلج العادي الذي يُستخدم لتبريد المشروبات لا يذوب في درجة حرارة الغرفة، إلّا أنَّه يتسامى (بالإنجليزية: sublimate)؛ (أي يتحول من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازيّة دون المرور بالحالة السائلة). يُستخدم الجليد الجاف لحفظ المواد القابلة للتلف لفترة أطول مما يفعل الثلج العادي؛ حيثُ يجب التعامل مع الثلج الجاف بحذر خوفاً من حدوث التثليج، أو ما يُسمى بقضمة الصقيع (بالإنجليزية: frostbite) عند لمسه بدون استخدام القفازات، كما أنّه قد يسبّب الاختناق عند استنشاق الدخان الناتج عن تحوّله إلى ثاني أكسيد الكربون.[١]

التلفاز

هو جهاز يقوم باستقبال مشهد متحرّك وما يصاحبه من أصوات، تمّ تصويره في مكان آخر وتمّ تحويله إلى إشارات كهربائيّة يتمّ نقلها عبر الفضاء أو عبر الأسلاك، وإعادة استقبالها وتحويلها إلى المشهد الّذي تمّ تصويره. يعدّ التلفاز من أكثر وسائل الاتصال انتشاراً وتأثير على الناس، وتتنوّع البرامج التي يعرضها التلفاز كبرامج دراميّة كالمسلسلات، وبرامج حواريّة وثقافية، وبرامج أطفال، وبرامج سياسية. تحتلّ برامج الدراما نسبة العرض الأكبر وأكثر نسبة متابعة.


أسهم العديد من العلماء في اختراع التلفاز وتطويره عبر العصور، يمكننا القول إنّ التلفاز ظهر في القرن التاسع عشر، ومنذ ذلك الحين بدأ التلفاز بغزو المنازل حتى وصلنا لوقتنا الحالي الّذي أصبح فيه التلفاز ضرورةً ملحّة وغرض رئيسي في أي منزل.

المغناطيس

يُعرف المغناطيس بأنّه الجسم القادر على جذب أجسام معدنيّة تقع في مجاله المغناطيسيّ، والمجال المغناطيسيّ هي المنطقة التي تخضع لتأثير ذلك المغناطيس. تعيش الكائنات الحيّة على كوكب الأرض داخل مجال مغناطيسيّ يُسمى الجاذبية الأرضية، وبمُجرّد الخروج من هذا المجال نحو الفضاء ينعدم تأثير جذب الأرض. وقد لاحظ النّاس قديماً انجذاب القطع الحديديّة لبعض الحجارة عند اقترابها لحدٍّ مُعيّن، ومن هنا بدأ اكتشاف المغناطيس واستغلاله في الكثير من الاختراعات والأدوات التي استفاد منها الإنسان بشكل كبير.

المزيد من المقالات...