16
الثلاثاء, يوليو

متحف الفن المعاصر في مدينة Niterói، أيضا يعرف باسم MAC، صممه المهندس المعماري البرازيلي الشهير Oscar Niemeyer وتم انهاء بنائه في عام 1996. هذا الصرح الشهير المنشأ على شكل صحن يقع في جرف فوق خليج غوانابارا في مدينة Niterói، تصميم البناء بسيط جدا و لكنه قادر على وضع الإطلالة البانورامية الرائعة للخليج ضمن إطار من النوافذ التي يوفرها التصميم بحيث نحصل على أجمل إطلالة ممكنة، و هو من الروائع التي صممها نيماير.



Courtesy of wikiarquitectura.com

قال نيماير متحدثاً من موقع المشروع MAC عند الجرف الصخري "المجال كان ضيقا ومحاطا بالبحر ولذلك جاء هذا الحل بشكل طبيعي"، ونتج عن هذا الحل الطبيعي أوالبديهي بناء أنيق منحني يرتفع عن حوض البحر برشاقة ويوفر إطلالة بانورامية خلابة على الطبيعة المحيطة.

على الرغم من أن متحف الفن المعاصر غالباً ما يشبَّه بالصحن الفضائي الطائر، إلا أن الفكرة الفلسفية أوالشعرية لهذا التكوين هي الانبثاق من الأرض والنمو والانتشار بشكل مستمر مثله كمثل الوردة التي تجد طريقا لتنبثق و تنمو من بين الصخور.
الهيكل المرتفع ستة عشر مترا يقع في ساحة عامة معبدة، ويمكن الوصول إليه عن طريق ممر منحدر على شكل دوامة، مغطى بالسجاد الأحمر بطول 98 متر.



Sketch by Oscar Niemeyer. Image Courtesy of wikiarquitectura.com

البناء بمساحة تصل إلى 2000 متر مربع يحتوي على ثلاثة طوابق، ويتموضع على أسطوانة بقطر حوالي 2.7 متر تنغرس ضمن مسبح بعمق 60 سنتيمتر بحيث تنعكس صورة البناء على مياهه لإعطاء شعور بالخفة و الرشاقة.
توفر القاعة السداسية الرئيسية 400 متر من المساحة الخالية من الأعمدة، مناسبة للعرض و محاطة بإطلالة دائرية بانورامية على البيئة المحيطة من خلال نوافذ زجاجية تميل بزاورة 40 درجة مئوية للأسفل.



© Gili Merin

لمحة عن مواد البناء والإكساء:
تم استخدام البيتون مسبق الإجهاد لإنشاء العوارض ، والرصيف الخارجي البيتوني الحلزوني تم تلوينه باللون الأحمر مع جدران جانبية بيضاء اللون، وتم اختيار اللون الأبيض للإكساء الخارجي وفرشت أرضيات القاعات بالسجاد الأزرق.
استخدم زجاج مضاعف ثلاثي تم تصنيعه خصيصا لهذا المشروع، كل لوح له إطار معدني ويميل بزاوية 40 درجة مئوية عن الأفق، وتستطيع تحمل وزن 20 شخصا.

الشكل الأيقوني الفريد للبناء حول المدينة من مدينة عادية على طريق المسافرين إلى مدينة مشهورة بمعلم سياحي يزوره الناس لرؤية جماله والاستمتاع بالمناظر الخلابة.

منزل ميلا (Casa Milà) المصمم من قبل المهندس المعماري Antoni Gaudi هو من أكثر المباني عضوية، حيث يظهر وكأنه منحوتة من الأرض نفسها، ويظهر ذلك بشكل واضح في واجهته المتموجة وسقف المنزل المنحوت بطريقة سريالية، لقد تأئر شكل المبنى بشكل كبير بعصر الحداثة (الفن الحديث).

هل من الممكن حل مشاكل الكثافة السكانية ضمن المدن دون تكديس السكان ضمن أكوام من البيتون؟
فينا نحصل على فسحة الضواحي ونبقى عايشين بالمراكز والمدن؟
Habitat 67 حل هالمشكلة بطريقة إبداعية وطليعية

قد يتأثر أسلوب البناء بتعاليم دينية معينة ليعطي تجارب معمارية مميزة، هذا التأثر يظهر جلياً في معبد اللوتس.
هو بيت العبادة البهائية في New Delhi الهند، صمم من قبل المعماري الإيراني Fariborz Sahba، وتم إنهاء بنائه عام 1986. هذا المعبد واحد من ثمانية معابد للبهائيين في العالم، حيث استقبل أكثر من 70 مليون زائر منذ إنهائه، مما يجعله أحد أكثر المعالم المعمارية ارتياداً في العالم، ويستقبل الجميع من مختلف الأديان والعقائد.



Photo by Futo-Tussauds - هنا

تماشياً مع التعاليم البهائية صمم المعبد وفق هيكل دائري ذو تسعة حواف، يتوضع على كل منها ثلاث بتلات (أوراق) خرسانية مغطاة بالرخام لتشكل معاً 27 بتلة مستوحاة من شكل زهرة اللوتس، وتعتبر من أكثر حالات العمارة المعاصرة محاكاةً للطبيعة.
تنظم الأوراق فراغات المبنى و تقسمها إلى ثلاث، أوراق المدخل، أوراق الخارج، أوراق الداخل.



Photo by clindstedt - هنا

أوراق المدخل (9 أوراق بمجملها) تحدد المداخل على الحواف التسع للمعبد، الأوراق الخارجية تشكل أسقف الفراغات اللاحقة التي تلي المداخل، وتليها الأوراق الداخلية التي تشكل فراغ العبادة الرئيسي، تقترب الأوراق الداخلية من بعضها في قمة المعبد لكنها لا تلتقي، لتترك فتحة سماوية مزججة.

شيد المعبد من الخرسانة المسلحة و تم إكساؤه بالرخام الإغريقي، ليظهر من الخارج كزهرة اللوتس البيضاء، بينما يظهر من الداخل بطراز تعبيري، مع سقف مضلع في فراغات العبادة.
يحتل المعبد مساحة 26 فدان من الأرض متضمنة سلسلة من البحيرات التسعة المحيطة بالمبنى.



Photo by dinudey - هنا

لقد نال كل من المبنى والمعماري عدداً من الجوائز الدولية، ويسعته التي تبلغ 2500 ممارس (مصلٍ) يعتبر هذا العمل مجهزاً بشكلٍ كافٍ ليكون تحفة معمارية عالمية لسنوات قادمة.

يا ترى لأي درجة ممكن تأثر الاضاءة و باقي الفنون البصرية على هدف المبنى؟
يقول Marcos Zotes :
"كمهندس معماري وفنان، أرى أن الأساليب التقليدية للعمل في مجال الهندسة المعمارية محدودة جدا في ما يخص الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الراهنة على الصعيد العالمي. و يكمن ذلك في عدم وضوح الحدود الفاصلة بين مختلف المجالات، وبتبادل المعرفة يمكن أن نجد فرصا جديدة للإبداع والابتكار ".
مَن Marcos Zotes ؟ وماذا ابتكر؟

يقع المتحف على حافة نهر نيرفيون في مدينة بلباو في اسبانيا، وهو عبارة عن كتلة مكونة من عدة أشكال معقدة ودوامات مدمجة مع بعضها البعض وتستجيب لبرنامج معقد وسياق حضري صناعي. يعرف المتحف باحتوائه على أكثر من مئة معرض حيث يقوم بزيارتها أكثر من عشرة ملايين زائر. متحف الغوغنهايم لفرانك غيري لم يغير فقط من صورة المتاحف التي كان يفكر بها المهندسون المعماريون وعامة الناس، بل كان له أيضا دور مذهل وناجح في تعزيز اقتصاد مدينة بلباو.