20
الأحد, اكتوبر

كرة اليد

تعتبر  كرة اليد من أشهر الألعاب الرياضيّة، حيث تحقق العديد من الأهداف ومن أبرزها الترفيه، والتسلية، وتعدّ من الرياضات ذات الطابع الجماعي، حيث تعتمد على وجود فريقين من اللاعبين، حيث يتكوّن كل فريق من سبعة لاعبين بما فيهم حارس المرمى، وتتم المباراة على شوطين، يمرّر اللاعبون الكرة ليحاولوا إحراز هدف، وذلك برمي الكرة داخل مرمى فريق الخصم، وفي هذا المقال سنتعرف على تاريخ كرة اليد، وعلى قوانين اللعبة.


رياضة القفز

هي نوع ممتع وبسيط من أنواع الرياضة، يتمّ فيها استخدام عضلات اليد، والبطن، والخصر، والرِجل، وهي مهمّة لكثير من لاعبي الفنون القتالية، حيث تتميّز بسهولة ممارستها، وأهميتها في بناء جسم رياضيّ بلياقة بدنيّة عالية، ولها العديد من الفوائد الصحيّة والتي سنتناولها فيما يلي.

السباحة

يعتمد الجسم على الأغذية في الحصول على احتياجاته وطاقته، لكنّ الغذاء لا يعتبر المصدر الوحيد لهذه الاحتياجات بل يحتاج إلى أمورٍ أخرى تتكامل معه لتحقق للجسم أعلى فائدة ممكنةٍ، والرياضة مثلاً تُعدّ إحدى هذه الاحتياجات، حيث تتنوع الرياضات وتتنوع فوائدها وطرق ممارستها، وتعدّ رياضة السباحة واحدةً من أهمها، حيث حثّ الإسلام على ممارستها؛ كونها مهمةً ومفيدةً للجسم، وتعود عليه بالنفع، ويمكن الالتحاق بالمراكز الرياضية التي تعلّم السباحة، ولذلك سوف نقدم في هذا المقال مجموعة من أهمّ الفوائد التي تعود بها السباحة على الجسم، هذا إلى جانب أنواعها وآثار ممارستها الجانبيّة.

كرة اليد

هي رياضةٌ جماعيّةٌ عالميّةٌ ومشهورةٌ، تتم بين فريقين في كل منهما سبعة لاعبين مع حارس المرمى؛ حيث يمرر اللاعبون الكرة فيما بينهم من أجل محاولة رميها داخل مرمى الخصم؛ لإحراز الأهداف والنقاط، وتُقام المباريات داخل صالاتٍ داخليّة مخصصّة لذلك.

السباحة في البحر

يبحث الناس دائماً عن سبلٍ شتى للاستجمامِ والاستمتاعِ بجمالِ الطبيعة التي زينّها الله لنا، وذلك للتخلّص من الكثير من الضغوطات والمشاكل التي تُثقِل الكاهل وتُرهِق التفكير، وتعتبر السباحة في البحر الخيار الأمثل لرحلةٍ استجماميةٍ تعيد للإنسان طاقته وحيويته وتجدد حُبّه للحياة والعمل، وتذهب عادة العائلات في أيامِ الصيف الحارّة إلى البحرِ لقضاء وقت ممتعٍ.

الدراجة الهوائية

ازدادت في السنوات الأخيرة الماضية أعداد راكبي الدراجات الهوائية في مختلف دول العالم لا سيما المتقدمة منها، مما دعا بعض هذه الدول إلى إنشاء شوارع لغرض التنقل باستخدام الدراجة الهوائيّة فحسب، ويستخدمُ الناسُ الدراجة الهوائيّة لتلبيةِ العديد من الأهداف؛ فهناك من يستخدمها لغرض التنقل من مكانٍ إلى آخر، وآخر يجدُ فيها وسيلةً للتسلية والترويح عن النفس، في حين يركبها البعض لأنها رياضة تفيد صحة راكبَها الجسميّة والنفسية أيضاً، وسيكون الغرض الأخير من ركوب الدراجة الهوائية المذكور آنفاً هو محور حديثنا في هذه المقالة.

السباحة

نوعٌ من الرّياضات العالميّة المهمّة، والتي لها شعبيّةٌ كبيرةٌ بين النّاس، ويعود أصلها إلى العصر الحجريّ منذ أكثر من 2000 سنةٍ قبل الميلاد، وبدأت ممارستها كرياضةٍ في قارّة أوروبا عام 1800م، ثمّ أصبحت جزءاً لا يتجزّأ من الألعاب الأولومبيّة، وأولّ مباراةٍ حدثتْ في أثينا باليونان عام 1896م.

المزيد من المقالات...