19
السبت, اكتوبر

سيدنا إبراهيم عليه السلام

ولد سيّدنا إبراهيم عليه السلام في أرض بابل بالعراق في عهد حاكم مستبد بتلك البلاد، وقد نصّب نفسه إلهاً لقومه الذين كانوا يعيشون في الجهل والضلال وعبادة الأصنام، وقد كان والد إبراهيم هو آزر ويعمل نجاراً وينحت الأصنام ويبيعها، وعندما كبر إبراهيم عليه السلام تزوّج ورزقه الله بذرية من الأنبياء منهم إسماعيل.

الرسل

الرسول هو النبيّ المكلّف من الله سبحانه عن طريق جبريل عليه السلام بتبليغ شريعته للنّاس، والإيمان بالرسل هو من أسس العقيدة الإسلامية، حيث يجب الإيمان بجميعهم إيماناً ثابتاً لا يتزعزع دون التفريق بينهم، وهناك اختلاف بين الرسول والنبيّ؛ حيث إنّ النبيّ يصطفيه الله بالوحيّ ليعمل ويدعو الناس للعمل بفتوى وتشريع رسول قبله، وإذا ما نزلت شريعة عليه أصبح رسولاً، إذن فالنبوّة سابقة على الرسالة، وكلّ رسول نبيّ وليس كل نبيّ رسول.

سيدنا صالح

سيدنا صالح هو أحد أنبياء الله تعالى، المُرسل إلى قوم ثمود، وهي قبيلة عربية مُتفرعة من أولاد سام بن نوح، وسميت بذلك نسبة إلى أحد أجدادها، وهو: ثمود بن عامر بن إرم بن سام بن نوح، وقيل: ثمود بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح، وكانوا قوماً جاحدين عصوا ربهم، وعبدوا الأصنام، فبعث الله إليهم صالحاً ليهديهم إلى عبادته.

إبراهيم عليه السلام

عرف إبراهيم عليه السلام بتسامحه، وحسن خلقه، علماً أنّه أحد أولي العزم الخمسة الذي أخذ الله منهم ميثاقاً غليظاً، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه نبي الله، وقد كرّمه الله بأنّه جعل من ذريته الأنبياء، كما اتخذه خليلاً، قال تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا ۗ وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا) [النساء:125] وجعل ملّته التوحيد الخالص من الشوائب، الأمر الذي يدلّل على مكانته عند الله، وشدّة محبته له، وفي هذا المقال سنعرفكم عليه أكثر.

سيدنا عيسى عليه السلام

يعتبر عيسى ابن مريم أحد الرسل والأنبياء الذين اهتمّ القرآن الكريم بعرض قصّتهم، فقد تحدّث القرآن عن أمّه وولادته ونبوّته ومعجزاته التي أيّده الله بها، وبيّن القرآن أنه لم يصلب، ولكن توفّاه الله ورفعه إليه، ويشار إلى أنّ الإيمان به وبجميع الرسل من أركان الإيمان التي أكّد عليها الإسلام، وسنتحدث عن سيدنا عيسى عليه السلام بتفصيل أكبر في هذه المقالة.

النبيّ يحيى عليه السلام

النبيّ يحيى عليه السلام هو يحيى بن زكريا، ويصل نسبه إلى يعقوب عليه السلام، وهو كأبيه زكريا من أنبياء بني إسرائيل الذين بلّغوا الناس ما أمرهم به الله، وجاهدوا في الله حق جهاده، واسم يحيى عليه السلام ذُكر في القرآن الكريم في أربع آيات في كلّ من سورة آل عمران، والأنعام، ومريم، والأنبياء، وأثنى فيها الله سبحانه على نبيه يحيى، ووصفه بأفضل الصفات، وأعطاه النبوّة في صغره.

موسى عليه السلام

موسى عليه السلام هو موسى بن عمران بن قاهث بن عازر بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، ولد في مصر بعد حوالي 520 سنة من وفاة يوسف عليه السلام، وعاش أقل من مئة عام، وهو من أولي العزم، وأحد الأنبياء، حيث أرسله الله إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده، وهو من أكثر الرسل والأنبياء الذين ذكرهم الله في القرآن الكريم في عدة مواضع، وعرف موسى بنبي المعجزات، ومن أشهرها عندما تحدى جبروت سحرة فرعون، وتبدلت عصاه إلى حية ضخمة التهمت ثعابين السحرة، ومعجزة شق البحر لينجي من اتبعه من جبروت فرعون.

المزيد من المقالات...