07
الأحد, يونيو

ما هي عجائب الدنيا السبع

معالم وآثار
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

لقد خلق الله عز وجل الأرض على أكمل وجه لتكون منزلاً لآدم عليه السلام ولبنيه، وعندما سكن الإنسان الأرض أبدع وتفنن في فنون الإنشاء والعمارة فقام بإنشاء الأبنية الشاهقة لتكون مكاناً للسكنى وبنى الأسوار العالية لحمايته من خطر الأعداء، كما أنّه قام أيضاً ببناء التماثيل وأبدع فيها تقرباً إلى الآلهة كما قام ببناء المدافن ليقضي فيها حياة الخلود.

لقد خلق الله عز وجل الأرض على أكمل وجه لتكون منزلاً لآدم عليه السلام ولبنيه، وعندما سكن الإنسان الأرض أبدع وتفنن في فنون الإنشاء والعمارة فقام بإنشاء الأبنية الشاهقة لتكون مكاناً للسكنى وبنى الأسوار العالية لحمايته من خطر الأعداء، كما أنّه قام أيضاً ببناء التماثيل وأبدع فيها تقرباً إلى الآلهة كما قام ببناء المدافن ليقضي فيها حياة الخلود.

وعندما امتدت رقعة الدولة اليونانية واتسعت حضارتها أخذ اليونانيون بالتجوال عبر مختلف البلدان من أجل السياحة والاطلاع على الآثار والمعالم التي خلّفها الأقوام خلفهم، وقاموا بتسجيل كل ما يرونه شيئاً فشيئاً حتى أصبح لدى كل شخص قائمته الخاصة به، لكن أفضل هذه القوائم كانت لأحد الشعراء اليونانيين وهي ما أصبحت تعرف فيما بعد بعجائب الدنيا السبع، وقد تم اختيار الرقم سبعة لأنه يمثل الكمال لدى اليونان.

أمّا هذه المعالم فهي الهرم الأكبر في الجيزة والذي بناه الفراعنه وقد كانوا يقومون ببناء الأهرامات لتكون مدافن لملوكهم وكبارهم فيقومون بدفن كل ثواته وعبيده معه لاعتقادهم بأنها تنتقل معه بعد موته في حياة الخلود والأهرام هو المعلم الوحيد الذي ما يزال صامداً حتى يومنا هذا.

أمّا المعلم الثاني فهو حدائق بابل المعلقة والذي بناه الكلدانيون قبل الميلاد بستة قرون وقد تم تدمير هذه الحدائق نتيجة لزلزال ضربها قبل الميلاد أيضاً، أمّا تمثال زيوس والذي بناه اليونان تقرباً لزيوس إله الرعد وكبير الآلهة فيمثل ثالث العجائب والتي يكون ضريح موسولوس الذي بناه اليونانيون أيضاً رابعها وقد هدم هذان المعلمان نتيجةً للفيضانات.

أمّا خامس وسادس وسابع المعال فهي هيكل آرتميس والذي بناه اليونانيون أيضاً قبل خمسة قرون من الميلاد وقام هيروستراتوس بإحراقه فيما بعد، أمّا تمثال رودس الذي بناه اليونان ومنارة الإسكندرية في مصر فقد هدمتا نتيجة للزلازل.

وفي عام 2005 قامت مؤسسة غير ربحية بإجراء تصويت لاختيار سبعة عجائب جديدة وهي المعتمدة حالياً بدلاً من القديمة بناء لتخطيط استمر لعدة سنوات قبل إجراء التصويت لبرز أجمل المعالم الموجودة حالياً في العالم وقد شمل التصويت واحداً وعشرين معلماً تم اختيار سبعة معالم من بينها بناء على تصويت الناس في مختلف بقاع العالم.

وهذه المعالم هي سور الصين العظيم في الصين والبتراء في الأردن والتي قام الأنباط ببنائها قبل ثمانمئة عام من الميلاد وتمثال المسيح الفادي في البرازيل والذي بني ااقرن الماضي وماتشو بيتشو في البيرو وتشيتشن إيتزا والكولوسيوم في إيطاليا وتاج محل في الهند.

أمّا عجائب الدنيا السبع الطبيعية والتي وجدت على الأرض نتيجة الظواهر الطبيعية دون تدخل الإنسان فهي نهر الأمّازون وخليج ها لونج في الفيتنام وشلالات إجوازا ومقاطعة جيجو والحديقة الوطنية للكومودو وجبل تيبل ونهر بورتو برنسيسا الجوفي في الفلبين.