22
الأربعاء, مايو

النمل

يعتبر النمل من الحشرات الاجتماعية الذي ينتمي إلى شعبة المفصليات ورتبة غشائيات الأجنحة، ويوجد منه أكثر من 22.000 نوع، ويحتوي على بطن بيضاوي الشكل، وفكين يستطيعان حمل الأشياء الثقيلة، وستة أرجل، ورأس أكبر من جسمها، وخصر صغير الحجم، وقد يترواح طوله بين مليمترين وخمسة وعشرين مليمتراً، ويعيش في بيوت تعرف باسم قرية؛ حيث إنّ له مستعمرات تتباين في الحجم من بضع عشرات من النمل الشره الذي يستقر في التجاويف الطبيعية الصغيرة إلى مستعمرات غاية في التنظيم.

النَّحل

النَّحل حشرة تشتهر بإنتاجها لمادَّة العسل، ولقدرتها على الدِّفاع عن نفسها أو خليَّتها بلسعة مؤلمة. تعيش هذه الكائنات في جَميع أنحاء الكوكب ما عدا قارَّة أنتاركتيكا المُتجمِّدة، وهي تسكن كلَّ البيئات الموجودة على الأرض تقريباً. من المناطق الجبليَّة الباردة إلى الأقاليم شبه الجافَّة وقليلة الغطاء النباتي وانتهاءً بالغابات المطيرة.

الفراشات

تنتمي الفراشات لفصيلة الحشرات الطائرة، حيث تعد أكثرها جمالأً لألوانها ورسومات أجنحتها المختلفة، فتتعدد أشكال وألوان وأحجام الفراشات حيث تصل لعشرين ألف نوع معروف، و تختلف ألوان الفراشات حسب بيئتها فهي وسيلة تمويه وحماية للفراشات أيضاً. تمر الفراشات بدورة حياه معقدة بعض الشيء حيث تكون في البداية بيضة لتفقس وتخرج اليرقة لتتحول بعد ذلك إلى شرنقة وبعدها تصبح فراشة، وفي هذا المقال سوف نتناول أكثر الفراشات جمالاً من حول العالم.

النحل

النَّحلة حشرة طائرةٌ تعيشُ في جميع أنحاء العالم ما عدا المناطق المُتجمّدة، وتتميّز بتنوُّع كبير، فمجموعة النَّحل تتألَّف من أكثر من عشرين ألف نوعٍ مُختلف تسكنُ مُختلف أصقاع الأرض، إلا أنَّ النّوع المألوف منها للإنسان هو المُسمّى "نحل العسل"، وهو في الحقيقة النّحل الوحيدُ القادر على إنتاج العسل بكميَّات كبيرةٍ صالحة للاستثمار التجاريّ. يصنعُ النَّحل غذائه المشهور، وهو العسل الذي يخدمُ كمخزونٍ غذائي احتياطي للمملكة في فصل الشّتاء، من جمع الرّحيق من الأزهار بصُورة مُستمرَّة وتخزينه في الخليَّة، ومن ثمَّ يُكثّف قوامه ويُعالجه بإنزيماتٍ خاصَّة يُفرزها مع لعابه لإعطائه نكهته المُميَّزة. ويُؤدّي النَّحل دوراً جوهريّاً في الطَّبيعة، فهو يُساعد على نقل حُبوب اللَّقاح بين الأزهار، ممَّا يسمحُ لها بالتّكاثر، وقد يكونُ دور النَّحل جوهريّاً في إكثار بعض المحاصيل النباتيَّة المُهمّة اقتصادياً من الفواكه مثلاً.[١]

ملكة النحل

تُعرف ملكة النحل باسم (أم الطائفة) وهي أنثى مُكتملة النضج، حيث تكون أكبر حجماً من باقي النحل، ولها بطن طويلة الشكل، وأجنحة قصيرة أطول من أجنحة عاملاتها بقليل، كما أنّ صدرها أعرض من صدور باقي النحل، ولها أقدام زاهية اللون، إذ يميل لونها إلى البرتقالي البني، وهي شديدة اللمعان والنعومة، وأطول أفراد الخلية عمراً، حيث يصل متوسط عمرها إلى الأربع سنوات، كما تُحاط بالعديد من العاملات أو الشغالات اللاتي يحمايتها وتقديم الغذاء لها، إضافة إلى تنظيفها لجسد الملكة عن طريق لعقها، وهناك العديد من الوظائف التي تقوم بها ملكة النحل للحفاظ على الخلية، وسنعرفكم في هذا المقال على وظائفها بالتفصيل.

العناكب

تعدّ العناكب من أقدم المخلوقات على سطح الأرض، حيث أنها عايشت فترة وجود الديناصورات، وفترة رحيلها، علماً أنه يوجد العديد من أنواع العناكب التي يُصنّف بعضها بأنّه سام، وبعضها الآخر بأنّه غير سام، وتتميّز العناكب بهندستها الدقيقة لشباكها، والتهام الأنثى للذكر بعد القيام بعملية التزاوج، وغيرها من الصفات التي قد تجعل منها مسبب خوف لكثير من الناس، وفي هذا المقال سنعرفكم على بعض أنواع العناكب.

النّاموس

من الحشرات المُزعجة التي تنتشر في جميع أنحاء العالم حشرة النّاموس أو البعوض أو الشّنيولة أو الهسهس، وهي تُعرَف في العربيَّة الفُصحى بالبعوض. تُعَدُّ هذه الكائناتُ من أهمِّ أعداء الإنسان بعد الذّباب لكثرة انتشارها في كلِّ جزءٍ من العالم، ولأنها تُعيق نوم الإنسان بسبب طنينها ولدغتها القويّة التي تُسبِّب حكَّةً قويَّةً وتقرُّحاً في الجلد، فأنثى البعوض لا تتغذّى على شيءٍ سوى دم الإنسان وما سواه من حيواناتٍ وطُيور، وقد تتسبَّب بنقلِ الأمراض الخطيرة، مثل: الملاريا، واليرقان، والحُمّى، ورغم ذلك فإنَّ ذكور البعوض تُعتَبر مُسالمةً وغير مُؤذيةٍ للإنسان، فهي تتغذّى على النّباتات، ورحيق الأزهار، والسكّريات، والمواد العضويّة المُتحلِّلة، كما أنَّ الذّكور لا تعيشُ سوى لبضعة أيَّامٍ مُقارنة بالأنثى التي تستمرُّ حياتها مدّة شهرٍ كاملٍ تقريباً. ينشط البعوض ليلاً، وهو يحتاجُ لامتصاص دم الكائنات دُون أن يُوقظها، لذلك يُفرز لعاباً يحتوي على موادّ كيميائيّة تُخدّر الإنسان وتمنعُ دمه من التخثُّر (وهو ما يسمحُ للبعوضة بامتصاصه دُون أن يتجمَّد ويتوقَّف تدفُّقه). ولدى الغالبية الكُبرى من النّاس حساسيَّة نحوَ لعاب البعوض، ممَّا يتسبَّب بظُهور الدّمامل على الجلد التي تُؤدِّي إلى الحكَّة المُزعجة، عدا عن خسارة الدم وخُطورة الإصابة بالأمراض المُعدِيَة، ولذلك يجبُ مُقاومة البعوض والتخلُّص منه بالطّرق المُتاحة.[١]

المزيد من المقالات...