23
الخميس, مايو

البعد عن المشاكل

البعد عن المشاكل هو هدف كل شخص تقريبًا، فلو سألنا أيا كان ن من يحب المشاكل؟ لأجاب الكل، لا احد، ولكن كيف تأتينا المشاكل إذ أن هناك من سيقول أن حظه سيء، وهناك من سيقول انه كالمغناطيس لهذه المشاكل والحقيقة أن المشاكل تأتي للواحد فينا لأننا نقوم بأفعال تتسبب بها حتى لو كانت بحسن نيه ولهذا علينا أن نتعرف على الأساليب لتجنبها والابتعاد عنها، بعض هذه الوسائل سيكون بسيط جدا، والبعض الآخر سيكون يحتاج للحزم والإرادة منك.

كراهية الآخرين

هناك أسباب كثيرة قد تجعلك تكتسب كراهية الآخرين بسهولة، سواء أنت تقصد هذا أو لا تقصد. ولكن ما يجب أن نتكلم فيه قبل أن نذكر هذه الأسباب هو أن مكسب كراهية الآخرين لهو أسوء لعنة من الممكن أن يبتلي بها الإنسان. وذلك لأن العلاقات البشرية هي الركيزة الأساسية للحالة النفسية العادية بالنسبة للإنسان. ومن هنا يجب أن تفهم عزيزي القارئ أن أي من الأسباب الأتية يجب أن تتجنبها حتى لا تكتسب كراهية الناس. وأريد أن أوضح شيئًا أخر مهمًا جدًا، وهو أنك من المستحيل أن تكتسب حب جميع الناس. لأن هناك بعض الأشخاص سيكرهونك حتى لو كنت جيد جدًا. ولكن الحقيقة هي أنك على الأقل غير مكروه من كل الناس. لا تكن سيء بمعنى الكلمة، لا تعطى الحق للآخرين بأن يكرهونك. بل اجعل تعاملك مع جميع الناس هو الذي يدافع عنك أمام كارهيك. حارب الكراهية بالخير وبالحب. صدقني لو صممت أن تتجاهل الناس وتتعامل معهم بأساليب تكتسب بها كراهيتهم، حياتك عاجلًا أم أجلًا ستتحول إلى جحيم مؤبد لن تستطيع الفرار منه.

التعامل مع المتعجرفين

التعامل مع المتعجرفين كثيراً ما نجده أمراً صعباً ومرهقاً ويحتاج إلى مجهود كبير، حيث يصدم المتعجرفون من حولهم بأقوال وأفعال تسبب لهم الضيق والحرج وربما بسبب ما يصدر منهم يجد البعض أنفسهم مضطرين إلى تجنب والإعراض عن مثل تلك التجمعات خوفاً من عدم توافر مقدرة مناسبة تمكنهم من التعامل مع المتعجرفين؛ ولذلك سنحاول أن نقدم لك بضعة حلول للتعامل معهم بدون أن تتسبب في حدوث أية مشاكل أو شجارات.

التأخير المفيد

التأخير المفيد هو من الأشياء التي من الممكن أن تكون غير مستساغة لدى الكثيرين، ولكن ما لا يعلمه البعض أيضًا أن هناك الكثير من الأشياء الجيدة التي حدثت في حياة بعض الأشخاص على سطح الأرض بسبب التأخير. وكأن الغير متوقع صار حقيقي وواقعي. ومن ناحية أخرى يمكن أن يكون التأخير المفيد له مصطلح أكثر شيوعًا وهو الصبر. وجميعنا نعلم أن الصبر هو شيء مهم جدًا للإنسان، لأن من خلال الصبر غالبًا القرارات تكون أكثر نضجًا. لذلك في هذا المقال عزيزي القارئ سنفاجئك بأشياء جديدة جدًا عن التأخير المفيد في حياتك. حتى لا تندم على الوقت الذي تعتقد أنت أنه ضاع من حياتك، ولكنه في الحقيقة كان وقت ثري جدًا بالإفادة لك.

الاغتراب النفسي

حالات الاغتراب النفسي شائعة جدًا بين البشر. وحتى نُعرف مصطلح الاغتراب النفسي: فهو الشعور بالوحدة المفرطة وسط الجموع أو الأقارب أو الأصدقاء. هذه الحالة سخيفة جدًا لكنها حالة شرسة من الوحدة تتملك من يعاني من الاغتراب النفسي بطريقة بشعة، تجعله غير قابل للتأقلم مع أحد أو مكان أو عمل أو علاقة. ببساطة لأنه دائمًا يشعر بالوحدة حتى وسط أقرب الناس له. وهذا الأمر عندما يزداد عن الحد يصير خطير جدًا، وممكن جدًا أن يدفع صاحبه للانتحار. وهذا ليس مبالغة بل هي حقيقة لأن عدد يتعدى ال40% من حالات الانتحار في العالم تأتي بسبب الشعور بعدم الجدوى، والشعور بالاغتراب النفسي الذي يجعل الناس لا يشعرون بالآخرين حتى ولو الآخرين حاولوا أن يقتربوا منهم. ولكن هذه الحالة تكون داخلية لديهم، ومن الممكن أن نعتبرها نوع من البارنويا، أو الوسواس القهري بالشعور بالاضطهاد. لأن أحيانًا المجتمع من حولنا يكون هو السبب في حدوث هذه الحالة بالنسبة لبعض الأشخاص.

اكتساب التعاطف

اكتساب التعاطف هو طريقة ذكية جدًا للحصول على قاعدة اجتماعية كبيرة وحسنة جدًا. فلن تجد أحد لديه قاعدة جماهيرية أو اجتماعية من أشخاص مختلفين، إلا وستجد هؤلاء الناس يتعاطفون معه جدًا ويشجعونه بكل قوتهم. وأكبر دليل هو تشجيع الرياضة عمومًا، ونرى هذا كمثال في نجوم كورة القدم، وكمثال منهم ليونيل ميسي لاعب فريق برشلونة ستجد أن ملايين من البشر يتعاطفون معه عندما يسجل هدف لدرجة أنهم من الممكن أن يقفزوا من الفرحة وهم يصرخون بأن هذا اللاعب أتى بهدف. بل وكمثال أكثر دقة هناك إحصائية تمت على جماهير نادي برشلونة عن أيهما أكثر سعادة أن يفوز برشلونة بنتيجة 6-0 وميسي لا يحرز أهداف، أم أن تفوز برشلونة 2-1 وميسي يحرز الهدفين. وكانت النتيجة أن جماهير برشلونة تعاطفت مع نتيجة 2-1 لأنهم يتعاطفون مع ميسي كشخص. ومن هنا نجد أن فكرة اكتساب التعاطف مهمة جدًا لكل شخص، حيث أن الكثير يتوقف على هذا التعاطف حتى تكمل حياتك الناجحة.

السكن المشترك

العيش في السكن المشترك قد يكون تجربة رائعة، تكتسب من خلالها خبرات ومهارات مختلفة من خلال معاشرة أناس من ثقافات وبيئات متعددة. لكن الأمر لا يخلو أيضًا من احتمالية وقوع مشاكل نتيجة سوء التفاهم أو انعدام الثقة وعدم قدرة البعض على تحمل هذا الاختلاف.

المزيد من المقالات...