21
الإثنين, اكتوبر

دعم متأخري الإنجاب

من ضمن أكثر الأمور المعنوية التي يمكن أن تقدمها لمن تحبهم، هو دعم متأخري الإنجاب . وهم الأزواج الذين تأخروا في الإنجاب، إجبارًا واضطرارًا، وليس رغبة منهم. إنه شعور بالعجز والنقص، شعور من فقد ابنه رغم كونه لم يشاهده يومًا. ولذلك عليك كشخص ترغب في تقديم المحبة والدعم الصحيح، بأن تقرأ هذا المقال. هنا سنحاول توضيح المشاعر النفسية لمتأخري الإنجاب، وبالتالي سيكون دعم متأخري الإنجاب الذي سنقدمه في مكانه المضبوط. وسنقدم تصرفات حكيمة يجب أن تمارسها، والفرق الصغير بين أن تدعمه حقًا وبين أن تؤذيه بهذا الدعم الزائف. وما يجب أو لا يجب اتباعه من تصرفات وأحاديث لدعم متأخري الإنجاب.

آلام الظهر

الكثير من النساء الحوامل تعانين من آلام الظهر خلال فترة معينة من الحمل حيث أثبتت دراسة أمريكية أنه يوجد حوالي 50 إلى 70 % من النساء تعانين من آلام الظهر خلال فترة الحمل، مما يسبب لهن المعاناة والتعب طوال فترة الحمل، ولذا سوف نعرض أهم أسباب هذه الآلام وبعض الطرق المتبعة لعلاجها.

الحمل الضعيف

عند اكتشاف المرأة أنها حاملاً يبدأ ظهور أعراض الحمل الشاقة عليها منذ بداية الشهر الأول، ويجب عليها القيام بأول خطوة وهي متابعة الحمل مع طبيبها المختص من أول شهر للحمل وحتى نهايته، حيث تتعرض الحامل لكثير من الأعراض المتنوعة والغير ثابتة، وتوجد بعض الأعراض التي تكون طبيعية ويمكن السيطرة عليها مع مرور الوقت، ولكن قد تتعرض الحامل لمشاكل من نوع آخر وفي هذه الحالة يجب تدخل الطبيب لمعالجتها حتى لا تزداد سوءاً، وتعد مشكلة الحمل الضعيف من أخطر المشاكل التي قد تواجه المرأة الحامل، لأنها قد تتسبب في الإجهاض إذا لم يتم متابعتها بدقة من قبل الطبيب المعالج.

شهور الحمل الأخيرة

فيما يلي سوف نتناول سوياً شهور الحمل الأخيرة الخاصة بالأم الحامل، وكل ما يتعلق بالآلام التي تحدث لها خلالها، بالإضافة إلى أهم النصائح التي تمكن الحامل من كيفية التعامل أثناءها، بالإضافة أيضاً إلى أهم أنواع الأطعمة التي يجب عليها تناولها أثناء شهور الحمل الأخيرة.

إدرار اللبن

أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث المختلفة أن لبن الأم مهم جداً لما به من فوائد طبيعية كبيرة لصحة كلاً من الأم والطفل، لذلك تبذل كل أم ما في استطاعتها بعد ولادتها على إطعام رضيعها من لبنها الطبيعي، ولكن تعاني بعض الأمهات من قلة إدرار اللبن الطبيعي لديها فتستسلم وتلجأ لإطعام طفلها من الألبان الصناعية لاحتياجه للغذاء وخاصة في أول شهور عمره، وللأسف على الرغم من احتواء اللبن الصناعي على مجموعة من المكملات الغذائية والفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الطفل لتغذيته وبناء جسمه إلا أنه لا يمكن المقارنة بينه وبين لبن الأم الطبيعي على الإطلاق.

المزيد من المقالات...