26
الأحد, مايو

فحص الإيكو

فحص الإيكو أو الصدى أو Echo هو فحص طبي يعتمد على الموجات المخصّصة لتصوير عضلة القلب بدقّة ووضوح، ويستخدم عادة لتشخيص أمراض القلب المختلفة، ويستطيع الطبيب من خلاله رؤية القلب أثناء ضخ الدم للجسم بشكلٍ كامل، وبالتالي يستطيع تحديد المرض بدقّة، وفي هذا المقال سنذكر بعض التفاصيل عنه بشكلٍ عام.

تحليل HBsAg

يشير مفهوم تحليل HBsAg إلى التحليلات الطبية المتخصصة في اكتشاف الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي ب، والكشف عما إذا كان اللقاح المستخدم للوقاية من فايروس التهاب الكبد ب نجح في منح الجسم المناعة اللازمة لمقاومة المرض، كما يستخدم التحليل في الحالات التي يشتبه بها بإصابة الجسم بالتهاب الكبد الفيروسي ب، ويمكن التشخيص بالعديد من الطرق، وأهمها: اختبار المصل؛ فالتهاب الكبد ب ينتقل من خلال أمصال الدم، ليصل إلى الكبد، واختبارات الدم، وإجراء فحص 'Anti-BHc'، Anti-BHs.

تحليل ما قبل الزواج

تحليل ما قبل الزواج هو مجموعة أو سلسلة من التحاليل الطبية التي تجرى لدم المرأة والرجل المقبلين على الزواج، للتأكد من أن التزاوج بين فئتي الدم لا يسبب ظهور أي أمراض معدية أو أمراض وراثية، وللتأكد من سلامة وصحة العينات وخلوها من الأمراض المنتقلة عن طريق الجنس، وبالتالي وقاية الطرفين من الأمراض المعدية والوراثية، وتكوين أسرة سليمة.

تحليل RBCs

تحليل Complete Blood Count أو CBC الذي يعني تحليل عدد الدّم الكامل، ويشتمل على الصورة الكاملة للدم ومكوّناته ومن هذا تحليل RBCs أو ما يعرف بـِ Erythrocytes وتعني كريات الدم الحمراء، وكذلك تحليل WBCs أو ما يعرف بـِ Leukocytes وتعني كريات الدم البيضاء، وهناك تحليل Platelets وتعني الصفائح الدموية، وأخيراً Hgb أو Hb وتعني الهيموجلوبين، وفي مقالنا الآتي سنركز على تحليل RBCs.

تحليل سرعة الترسيب

يعرف تحليل سرعة الترسيب بأنه أحد الفحوصات المخبرية التي تعمل بغرض الكشف عن وجود أي التهابات في جسم الإنسان، حيث إنه ليس فحصاً تشخيصياً وإنما من أحد الفحوصات الجيدة لمراقبة مراحل تطور نشاط الالتهابات التي تنتج عن الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية مثل: مرض الروماتيزم، أو الإصابة بالعدوى، أو الإصابة بالسرطان، ولم يعد تحليل سرعة الترسيب من التحاليل الشائعة في العصر الحالي نظراً لوجود الكثير من التحاليل البديلة التي تعطي نتائج أكثر دقةً فيما يتعلق بالالتهابات في الجسم ومدى تطورها.

هرمون الحليب

هرمون الحليب أو البرولاكتين هو هرمون بيبتيدي مكوّن من مجموعة سلاسل أحماض أمينيّة، ويفرز من الفص الأمامي من الغدة النخاميّة، ويلعب هذا الهرمون دوراً بارزاً في عمليّة الرضاعة عند النساء، حيث إنه يحفز إدرار الحليب من الغدد الثدية، وترتفع نسبة هذا الهرمون عند النساء في فترة الحمل، وقد تصل إلى عشرة أضعافها، وتستمر على هذا النحو أثناء عمليّة الرضاعة، وتعود إلى مستواها الطبيعي بعد أشهر من التوقف عن الرضاعة، ولكن في بعض الأحيان قد يتعرّض الجسم إلى ارتفاع في هرمون الحليب دون وجود الحمل أو الرضاعة، وهذا ما يستدعي عمل تحليل هرمون الحليب لمعرفة مستواه في الدم، وهذا ما سنعرفكم عليه في سطور موضوعنا التالي.

وسائل كشف الحمل

هناك الكثير من الطرق والوسائل التي تستعمل لمعرفة وتأكيد حدوث الحمل من عدمه، فهناك بعض السيدات اللواتي يفضلن استعمال فحوصات الحمل البيتية لمعرفة حدوث الحمل، فهي أقل تكلفةً وأكثر راحةً، إلا أن نتائج هذه الاختبارات قد لا تكون دقيقة أحياناً، كما أنها أكثر عرضةً للتأثر بالبيئة الخارجية والتأثير على نتيجة الاختبار، ولتفادي هذه المشاكل يفضل فحص الحمل عن طريق إجراء تحليل للدم، حيث تتميز هذه الطريقة عن غيرها من الطرق لكونها أكثر دقة وسرعةً.

المزيد من المقالات...