19
السبت, اكتوبر

التاريخ

يعتبر التاريخ علماً يقوم على دراسة الأحداث وتسجيل الوقائع التي حصلت قديماً وحديثاً، ويعتمد هذا العلم على الوقت والإنسان، وكان العرب قديماً يُسجلون الوقائع والأنساب، ويظهر ذلك جلياً في تناولهم لموضوع الأنساب، والتاريخ من خلال الشعر والتغني به، وللتاريخ أهمية كبيرة وفوائد عديدة للإنسان سنتحدث عنها في هذا المقال، إضافة إلى آراء بعض المؤرخين نحوه.

أبو القاسم الطنبوري

أبو القاسم الطنبوري هو تاجر غني جداً، وكان يتصف بالبخل الشديد على الرغم من غناه، مما جعل رواة الحكاية والقصاصين ينسجون حوله الطرائف، والحكاية، والقصص، ومن أشهر تلك القصص هي: قصته مع حذائه التي تم تجسيدها في العديد من المسلسلات الدرامية مثل المسلسل الأردني حذاء الطنبوري، ومسلسل كاني وماني الكوميدي، وفي هذا المقال سنعرفكم على قصة حذاء أبو القاسم الطنبوري.

القضية الفلسطينية

القضية الفلسطينية هي مصطلح يشير إلى الصراع التاريخي والسياسي والمشكلة الإنسانية في فلسطين منذ المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897م وحتى يومنا هذا، كما تعتبر قضية فلسطين جزءاً جوهرياً من النزاع العربي الإسرائيلي الذي نتج بنشوء الصهيونية والهجرة اليهودية إلى فلسطين، وما نتج عنها من حروب وأزمات في منطقة الشرق الأوسط، ودور الدول العظمى في أحداث المنطقة، وتتمحور قضية فلسطين حول شرعية دولة إسرائيل واحتلالها للأراضي الفلسطينية خلال عدة مراحل، وحول قضية اللاجئين والمجازر التي ارتكبها الاحتلال بحق الفلسطينين، وحول عمليات المقاومة ضد المحتل، والقرارات التي أصدرتها الأمم المتحدة، ومن أبرزها: قرار 194 وقرار 242.

شجرة الدر

تلقب شجرة الدر بعصمة الدين أم خليل، وهي من أصول تركية، في حين قال البعض بأنّها من أصول أرمينية، وقد عملت جارية عند السلطان الصالح نجم الدين أيوب بعد أن اشتراها، ثم بعد ذلك حظيت بمكانة كبيرة وعالية عنده، الأمر الذي جعله يعتقها ويتزوجها، فأنجبت منه ولدها خليل، والذي توفي في تاريخ 2 من صفر 648هـ (مايو 1250م)، وقد تولت عرش دولة مصر لمدة ثمانين يومياً، وكان ذلك بمبايعة من أعيان الدولة والمماليك بعد وفاة زوجها السلطان نجم الدين أيوب، ثمّ بعد مرور هذه الفترة تنحت عن العرش وتنازلت عنه لزوجها الثاني عز الديب أيبك التركماني، وكان ذلك في سنة 648هـ (1250م)، وقد لعبت دوراً مهماً في الحملة الصليبية السابعة التي تعرضت لها مصر، إضافة لمعركة المنصورة.

اتفاقية سان ريمو

تعتبر اتفاقية سان ريمو من الاتفاقيات السياسية التي تم توقيعها عام 1920م تحديداً بين اليوم التاسع عشر والخامس والعشرين من شهر نيسان، وبناءً على توقيعها حددت كلّ مناطق النفوذ الفرنسية والنفوذ البريطانية في أراضي المشرق العربي؛ المشرق العربي مصطلح أطلق على الدول العربية الواقعة في القارة الآسيوية في الجهة الجنوبية الغربية منها.

المزيد من المقالات...