21
الإثنين, اكتوبر

البحر الأبيض المتوسط

سمي البحر الأبيض المتوسط قديماً باسم بحر الروم، وقد كان طريقاً مهماً للمسافرين والتجار على مر العصور القديمة، الأمر الذي سمح بالتبادل الثقافي بين الشعوب، ومن ميزات البحر الأبيض المتوسط بأنّه يحاط باليابسة من جميع الجهات إذ يحده من الشمال الأناضول، ومن الشرق بلاد الشام، ومن الجنوب شمال إفريقيا، ويغطي مساحة تعادل 2.5 مليون كم² أي ما يعادل 965,000 ميلاً مربعاً، كما ويبلغ متوسط عمقه حوالي 1500 متراً.

الشواطئ

الشواطئ هي عبارة عن اليابسة الموجودة على طول حافة المسطحات المائية المختلفة، وتتميّز الشواطئ بجمالها، ونقاء هوائها، واحتوائها على الكثير من خدمات القطاع السياحيّ كالمطاعم، والفنادق، والمنتزهات، مما يجعلها أماكن مفضّلة لقضاء الإجازات والعطل السياحية، وخاصة للذين يبحثون عن الراحة، والهدوء، حيث تتيح لهم الشواطئ فرصة التمتع بالطبيعة الخلابة، وفي هذا المقال سنعرفكم على أجملها في هذا العالم.

مضيق جبل طارق

يخضع جبل طارق إلى حكم ذاتي بإشراف السلطات البريطانيّة بالرغم من طلب السلطات الإسبانية المتكرّرة في عودة السلطة على الجبل إليها، ولكنّ السلطات البريطاني رفضت كما ورفض ذلك سكان المنطقة أيضاً لأنّ أغلبهم بريطانيين، وتم تسمية مضيق جبل طارق بهذا الاسم نسبة إلى القائد طارق بن زياد الذي عبر مضيق جبل طارق في بداية الفتوحات الإسلاميّة لإسبانيا في عام 711 ميلادياً.

بحر قزوين

تقدّر مساحة هذا المسطح المائي بحوالي 371 ألف كيلو متراً مربعاً تقريباً، أمّا طوله فيقدّر بحوالي 1030 كيلو متراً، في حين يبلغ أقصى طول له هو 1200 كيلو متراً. عرض هذا البحر يصل إلى 300 كيلو متراً تقريباً، وأقصى عمق لهذا البحر يقدّر تقريباً بحوالي 1023 متراً تقريباً، وأخيراً فإنّ حجم هذا البحر يقدّر تقريباً بنحو 76 ألف كيلو متراً مكعباً.سكن القزوينيوّن تاريخياً على شواطئ هذا البحر الهام، ومنهم عروة القزويني؛ وهو من اشتهر بقوّته الكبيرة.

أعماق البحر

أعماق البحر أو الطبقة العميقة وهي مصطلح يرمز إلى الطبقة السفلى الموجودة في المحيط، وتقع على عمق 1800م، وتخترق هذا العمق كميةٍ قليلةٍ من الضوء، أو قد لا تخترقه أبداً، وتعيش هناك العديد من الكائنات الحية، والتي تعتمد في غذائها على المواد الموجودة فيها، وفي هذا المقال سنذكر بعض التفاصيل عن الحياة في أعماق البحار بشكلٍ عام.

مضيق الدردنيل

كلمة دردنيل أطلقت على هذا المضيق نسبة إلى اسم مدينة قديمةً تعود للإغريق كانت تطلّ على هذا المضيق من القسم الآسيوي للمضيق، وكانت تعرف باسم دردنوس. يبلغ طول مضيق الدردنيل 61 كيلو متراً مربّعاً، أما عرضه فإنّنا نجده يختلف من مكانٍ لآخر، حيث يكون بين 1.2 كيلو متراً مربّعاً، و 6 كيلو متراً مربّعاً، أمّا العمق فهو أيضاً يختلف من مكان لآخر، بحيث نجده في بعض الأماكن يكون 50 متراً، وفي أماكن أخرى نجده 60 متراً.

البحر الكاريبي

يعتبر البحر الكاريبي واحداً من أكثر بحور العالم ملوحة، كما وتقدّر مساحته بحوالي 2 مليون و 800 ألف كيلو متر مربّع تقريباً. النّقطة الأعمق في هذا البحر الهام هي المسمّاة حوض كايمان، وهذه النقطة تقع بين كلٍّ من جامايكا وكوبا، كما ويزداد عمق هذه النقطة على 7500 متر. قناة بنما هي حلقة الوصل بين كل من البحر الكاريبي وبين المحيط الهادي، هذا وتتفرّع من هذا البحر خلجان متعدّدة مثل: خليج دارين، وخليج فنزويلا، وخليج الهندوراس. المناخ في البحر الكاريبي متأثّر إلى درجة بعيدة وبشكل كبير جداً بالتيارات الخليجية، وهو متأثر أيضاً بالموقع المداري، ومن هنا فإنّ درجة الحرارة في مياه البحر الكاريبي تتراوح بين 21 درجة مئويّة وبين 29 درجة مئوية. تعتبر مياه البحر الكاريبي المركز الّذي تتكوّن فيه الأعاصير التي تضرب نصف الكرة الأرضية الذي يقع في جهة الغرب. الأعاصير تبدأ من شهر حزيران وتنتهي بنهاية شهر تشرين الثاني.

المزيد من المقالات...