06
السبت, مارس

أوبرا كارمن ... الحب الغجري بعبقرية جورج بيزيه

سلسلة الأوبيراهات
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
كارمن هي أوبرا من أربعة فصول ألّف موسيقاها الفرنسي جورج بيزيه، وكتَب كلماتَها هنري مايلهاك و لودوفيك هاليفي عن روايةٍ تحملُ نفسَ الاسم للكاتب بروسبر مريميه.

لم يلقَ أولُ أداءٍ لأوبرا كارمن عام 1875 على مسرح Opéra-Comique في باريس النجاح المتوقع، لكنْ سُرعان ما أصبحت بعد ذلك من أهم أعمال الأوبرا في العالم حتى يومنا هذا.

كما أنّها أفضل مثال معروف لدار "أوبرا كوميك" في فرنسا، حيث شغلت الكثير من الفنانين بتقديمها على خشبة المسارح وشاشات السينما والتلفزيون برؤى مختلفة.

بدأت قصّة تأليفها حين طُلِبَ من بيزيه كتابةُ عملٍ جديدٍ لأوبرا كوميك في باريس المتخصصة في تقديم القطع الأخلاقيَّة، والتي تَتُمُّ فيها مكافأة الفضيلة في آخر العمل.

لكن قامَ بيزيه بدلاً من ذلك بتسليط الضوء على الطبقات الدّنيا غير البطوليّة في المجتمع (الغجر).

كان عمر بيزيه 36 عاما عندما عُرضت أوبرا كارمن لأول مرة، وقد أحبطَه الرفضُ الأوليّ لعمله إحباطاً شديداً بحجَّةِ أنَّه غيرُ أخلاقيٍّ ومُبتَذَل.

فوفقاً لأعرافِ الأوبرا التي خالفتها "كارمن"، لم يكن من المقبول أن تدخِّن النّساء السّجائر في الأماكن العامة أو أن يشاركْنَ في معاركَ جسديَّة و لم يتمتّعْنَ بحريّة جنسيّة.

خابَ أمل بيزيه لاستقبال عمله الأوبرالي "كارمن" بردود فعلٍ ساخطةٍ ومشاعرَ باردةٍ،الأمرُ الذي جعله يعتقدُ أنَّ عمله هو الأفشَلُ على الإطلاق في تاريخ الأوبرا.

ولسوء حظّه فلم يبقَ على قيدِ الحياة ليشهد على دقّةِ تنبؤ تشايكوفسكي الذي كان شديد الثقة بأنَّ كارمن ستغدو خلال سنوات من عرضها الأول الأوبرا الأكثرَ شعبيّةً في العالم.

تحكي أوبرا كارمن بفصولها الأربعة قصَّة فتاةٍ غَجَريةٍ حَسناءَ،متعجرفةٍ، متقلّبة المزاجِ تدعى كارمن تُحاول إِغواءَ الرِّجال ومنهم "دون جوزي "Don José"، الشرطي الإسباني الذي وَقع في شِرَاكِها.

تدفعُهُ كارمن إلى نسيان حبيبةِ طفولتِه والتخلّي عن واجباتِه العسكرية، ويغدو مشغولاً أبداً في محاولة كسب حبها دون أيّة جدوى.

انتهى به المطافُ إلى قتلها بدافع الغيرة من مصارع الثيران الوسيم إسكاميلو Escamillo الذي تربّع على عرش قلبِ الغجرية الحسناء .

أصبحت أوبرا كارمن موضعاً للجدلِ بشكلٍ كبيرٍ بعد أن كسرت تلك القيود في الأوبرا الفرنسية من خلالِ نقلها لصورةِ الحياةِ العمّالية ومعاناتهم في ظلّ انعدام القوانين والأنظمة وغيابِ الأخلاق،إضافةً إلى أنّ موتَ الشخصية البطولية "كارمن" بذلك الشكل التراجيدي كان له الدور الأكبر في ذلك.

وقد كانت ألحان بيزيه النّابعة من حسِّه الموسيقي العميق وإبداعه الفنيّ المتميّز معبّرةً عن مشاعر شخصيات هذه الأوبرا كما أنّ تناغم حركات أجسادهم وانسجامهم مع الموسيقى أكّد على وحدة المشهد.

فانتازيا اوبرا كارمن The Carmen Fantasy :

خيال أو فانتازيا (موسيقى) لآلةِ الكمان،أحد أشهر أعمال المؤلّف الموسيقي "بابلو دي ساراساتي" مبنيَّةٌ على مواضيعَ منوَّعةٍ من أوبرا كارمن لجورج بيزيه.

كما أنّها تعتبر أحد المقطوعات الموسيقية الأكثر تحديّاً لما تتطلّبه من تقنيات عالية وشغفِ كبيرِ في عزفها. وغالباً ما تُؤدَّى في مسابقات الكمان العالميَّة.

تشملُ هذه القطعة الموسيقيَّة مقاطع من موسيقى رقصة آراغونيس (نسبةً إلى منطقة أراغون الاسبانية)، وموسيقى رقصة الهابانيرا للمؤلف الموسيقي سالابيري (Salaberri)،إضافة لمقاطع من موسيقى الرقصة الغجرية.

ألّفَ أيضاً مؤلف الأفلام فرانز واكسمان عملاً مشابهاً للكمان والأوركسترا (أو البيانو) عام 1964سمّاه فانتازيا كارمن.

كما ألّف الفرنسيّ فرانسوا بورن مقطوعة موسيقية للفلوت والأوركسترا استناداً على ألحان للأوبرا سماها الخيال المتألق ( Fantasie Brillante ) .

لقد بَرَع كلُّ مؤلِّفٍ موسيقيّ في إظهار موسيقى أوبرا كارمن،كلٌّ حسب إحساسه، ويرجع هذا كلُّهُ إلى جورج بيزيه،الملهم الأوّل لتلك الأعمال، ذلك الموسيقيّ العظيم الذي ألَّفَ أوبرا كارمن بإبداعٍ وتناغمٍ سمعيٍّ و بصريٍّ، لتغدوَ من روائعِ الأوبرا العالمية.

المقدمة الموسيقية لاوبرا كارمن



موسيقى رقصة آراغونيس



موسيقى وأغنية مصارع الثيران أو "توريادورس"



موسيقى وأغنية الهابانيرا



فانتازيا اوبرا كارمن بأداء العازفة سارة تشانغ



فانتازيا الاوبرا على طريقة المؤلف فرانز واكسمان



مقطوعات اوبرا كارمن بطريقة فرانسوا بورن والتي يعزفها على الفلوت جورج جالواي



المصادر :

هنا

هنا

هنا