14
الإثنين, اكتوبر

الكنافة النابلسية

تعد الكنافة من الحلويات الشهية المنتشرة في جميع أرجاء الوطن العربي بشكل واسع، وتشتهر مدينة نابلس في صناعتها بشكل خاص، ويفضل الكثير من الأشخاص تناولها، وتحديداً في شهر رمضان المبارك، حيث تمد الجسم بالطاقة التي يفقدها الجسم خلال فترة الصيام، بالإضافة إلى مذاقها اللذيد والطيب، وإمكانية تحضيرها بعدة طرق؛ مثل: الكنافة بالطحين، والكنافة بالسميد، والكنافة بالجبن، والكنافة بالقشطة، وفي هذا المقال سنقدم لكم طريقة عمل الكنافة النابلسية.

الكنافة

تُعد الكنافة من الحلويات الشهيرة في العالم العربي وخاصة في فلسطين، ويتمّ تقديمها في معظم المناسبات، وبالأخص في شهر رمضان المبارك؛ إذ تشتمل على العديد من السعرات الحرارية التي تمدّ الصائم بالطاقة والنشاط، وهناك أنواع من الكنافة، وهي: الكنافة الناعمة، والكنافة الخشنة، والكنافة المحيّرة التي تعتمد على خلط عجينة الكنافة الناعمة والخشنة معاً، وقد اعتاد المعظم على شراء شعر الكنافة أو عجينة الكنافة من الأسواق؛ إلّا أنّه من الممكن صنعها بالمنزل بطريقة سهلة وسريعة، وسنتعرّف في هذا المقال على طريقة صنع عجينة الكنافة، إضافة إلى الكنافة بالقشطة.

الكنافة

تعتبر الكنافة أحد أهمّ الحلويّات المنتشرة بشكلٍ كبير في بلاد الشام، وخاصّةً فلسطين، حيث يكثر تناولها في المناسبات السعيدة، والأفراح، وفي شهر رمضان الكريم بعد الإفطار كونها تنشط الصائم، وتمدّه بالطاقة اللازمة، وتعتمد هذه الحلوى في تحضيرها بشكلٍ أساسي على العجينة التي قد تكون ناعمة أو خشنة، بالإضافة إلى حشواتها المتعددة حيث يمكن حشوها بالقشطة، أو بالجبن، أو تقديمها سادة، أو استخدامها في تحضير العديد من أطباق الحلويّات الأخرى ككنافة التشيز كيك التي سنعرفكم على طريقة تحضيرها في مقالنا التالي.

الكنافة

تعتبر الكنافة أحد أنواع الحلويّات الشرقيّة التي تنتشر بشكلٍ كبير في بلاد الشام، حيث تحضر بشكلٍ كبير في شهر رمضان المبارك كونها تمدّ الصائم بالطاقة التي تنشطه بعد الإفطار، بالإضافة إلى احتوائها على العديد من العناصر المهمة: كالفيتامينات، والبروتينات، واليود، والحديد، والفسفور، وتقدّم في المناسبات السعيدة كالأعراس، والحفلات، والولائم، والتجمعات العائليّة، وتختلف أنواع الكنافة تبعاً للعجينة والحشوات المستخدمة، وفي موضوعنا هذا سنقدم لكم طرق مختلفة لتحضير الكنافة السوريّة في المنزل.

الكنافة

هي إحدى الحلويّات التي تشتهر بشكلٍ كبير في المطابخ العربيّة، وخصوصاً المطبخ النابلسي، ويُمكن اعتبار المطبخ الفلسطيني أوّل من ابتكرها، ثمّ انتقلت إلى العديد من الدول العربيّة، مثل سوريا، إذ أصبحت الآن تُقدّم في مختلف الحفلات والأعياد، ولعلّ أهمّ ما يُميّزها هو احتواؤها على نسبةٍ مرتفعةٍ من القطر، مقارنةٍ بأطباق الحلى الأخرى، وفي هذا المقال سنتحدّث عن كيفيّة عمل الكنافة السوريّة، بالإضافة إلى نوعين آخرين من الكنافة.

الكنافة

تعتبر الكنافة واحدة من أشهر الحلويّات المنتشرة في بلاد الشام، وخاصّةً في فلسطين، وهي من الحلويّات الغنيّة بكمّياتٍ كبيرة من السكّر، وكذلك الفيتامينات، بالإضافة إلى كلٍّ من البروتينات، واليود، والحديد، والفسفور، وتتميّز الكنافة كونها من الحلويّات التي تقّدم بشكلٍ كبير في الأعراس والولائم، إلا أنّ الإكثار منها قد يسبّب زيادة واضحة في وزن، لذلك يفضّل كثير من الناس تناول الكنافة الخفيفة أو الدايت، وفي هذا المقال سنقدّم طريقتين لعمل كنافة خفيفة.

الكنافة

تعدّ الكنافة من الحلويات، الأكثر شهرةً في الشرق الأوسط، وبخاصة في بلاد الشام، حيث تعتبر مدينة نابلس في فلسطين من أشهر المدن التي تشتهر بصناعة هذا الطبق، وتقدم الكنافة في الكثير من المناسبات كالأفراح، واحتفالات النجاح، والأعياد، ومن الممكن تحضيرها بأشكال وأنواع مختلفة، وفي هذا المقال سنعرفكم على طريقة صناعة الكنافة بالقشطة والجبن.

المزيد من المقالات...