14
الخميس, نوفمبر

فاكهة القشطة

فاكهة القشطة هي فاكهة استوائية وطعمها مزيج بين الموز والأناناس، وقشرتها الخارجية حرشفية، ولها فوائد طبية كثيرة لاحتوائها على المركبات مفيدة لصحة الإنسان، ولون الثمرة من الداخل أبيض ويحتوي على بذور بنية اللون، وشكلها بيضاوي وحجمها تقريباً بحجم ثمرة الجريب فروت، وتزرع هذه الفاكهة في أمريكا، والبرتغال، وإيطاليا، وجنوب آسيا.

البوملي

يعتبر نبات البوملي أو الـ Polemo، واحداً من النباتات التي تنتمي إلى جنس الحمضيات في المملكة النباتية الكبيرة، حيث يطلق عليها في دولة العراق اسم السندي، أمّا اسمه العلمي فهو Citrus maxima. يعتبر البوملي واحداً من أكبر أنواع الثمار الحمضية، حيث إنّ كتلة الثمرة الواحدة قد تصل في بعض الأوقات إلى عشرة أرطال تقريباً، كما أنّ له قشرة سميكة جداً، خضراء اللون. أمّا عن أماكن زراعته فيقال أن شجرة البوملي جلبت إلى الجزر الهندية الغربية من قبل الكابتن شادوك الذي جلبها من منطقة الصين

الكرز الأحمر

الكرز الأحمر من الفاكهة التي تتميّز بجمال شكلها ولونها البراق وطعمها اللذيذ، وتتميّز باحتوائها على نسبة كبيرة من المعادن والأملاح، مثل البوتاسيوم، بالإضافة لمجموعة كبيرة من الفواد الطبية والجمالية التي تحملها، وفي كل عام في موسم الإزهار لهذه الثمار يحتفل اليابنيون في هذه المناسبة استبشاراً بالفائدة التي تعم عليهم من تناولهم للكرز، ويوجد من الكرز نوعان، الحامض الذي يحمل اللون الأخضر ويكون وقت ظهوره في أوائل الربيع وينتهي في بدايات فصل الصيف، والنوع الثاني وهو الأحمر ويبدأ في منتف الربع وينتهي في أواخر فصل الصيف ولكل منها طعمه وبعض الفوائد المشتركة، وهنا سوف نتحدث عن فوائد الكرز الأحمر الحلو.

العنب

يعدّ العنب منتجاً نباتيّاً ذا طعمٍ حلو رائع، ويكون على شكل عناقيد متدلّية من أعلى شجرة العنب، وهو ذو فوائد عظيمة لجسم الإنسان. العنب له عدة أنواع وأصناف، منها: العنب الأخضر، والأحمر، والأسود، وقد عُرف العنب في عصور ما قبل التاريخ، والموطن الأصلي له هو آسيا الصغرى وبلاد الشام .

الموز

يُعتبر الموز أحد أكثر أنواع الفواكه شيوعاً وانتشاراً، ذلك أنّ مذاقه اللذيذ، وإمكانيّة توظيفه في العديد من أنواع الأكلات مكناه من أن يكون مرافقاً دائماً للعديد من الموائد.

الصبّار

ينتمي الصبّار إلى المملكة النباتية وتحديداً إلى فصيلة الصبّاريات، ويمتاز هذا النوع من النباتات بأنه يعيش في المناطق الصحراوية ذات الظروف الخاصة، ومن هنا فإن تركيبة الصبّار هي تركيبة خاصة، كونها تحتاج إلى مقاومة حالة الجفاف التي تسيطر على البيئات الصحراوية عادة.

ثمرة الدوم

هي ثمرة مصريّة فرعونيّة معمّرة، وهي أحد أنواع النخيل الذي ينمو في صعيد مصر، وهي ثمرة بحجم التفاحة صلبة جداً وتحتوي على نواة قاسية بحجم البيضة، أما الجزء الصالح للأكل فهو القشرة الإسفنجية الخارجية ذات اللون البني، ولهذه الثمرة أسماء عديدة؛ إذ كانت تعرف عند الفراعنة باسم" ماما إن خنت "، أما في السعودية فإسمها "البهش". وتنمو عادةً هذه الثمرة في المناطق الجبلية والمنحدرات الصخرية، كذلك على ضفاف الأودية، ووجدت ثمرة الدوم قديماً بكثرة في مقابر المصريين القدماء، أمّا عن خشبها فهو يستخدم في أعمال النجارة، وأوراقها يصلح لعمل السلال والحبال، كما يمكن استخدام مستخلصاتها في صناعة الدهانات والأصباغ ومعاجين الأسنان وصبغ القرون للحيوانات.

المزيد من المقالات...