16
الثلاثاء, يوليو

الغذاء

يُعرّف الغذاء بأنّه مادةً صلبةً أو سائلة توفّر للجسم الكثير من العناصر الغذائيّة الضروريّة التي لا يستطيع إنتاجها لاستمرار العمليات الحيوية فيه، بالإضافة إلى أنّها تزوّده  بالطّاقة وتساعده على النموّ والتكاثر، وتتنوع الأغذية الموجودة بالطبيعة فمنها النباتيّ ومنها الحيوانيّ، لكن أكثرها صحّةً للجسم هي الخضار والفواكه التي تقيه من العديد من الأمراض المزمنة وتوفر للجسم الكثير من العناصر الغذائية الضرورية لصحته، وفي هذا المقال سنسلّط الضوء على فوائدها للجسم. [١][٢]


اسوداد الركب والأكواع

يعاني الكثير من الأشخاص من ظهور بقع سوداء في الجسم، خاصةً في منطقة الركب والأكواع، ممّا يتسبب في تشويه جمال البشرة، فيلجأ الكثير منهم إلى البحث عن طرق بشتى الوسائل للحصول على بشرة ناعمة خالية من السواد والشوائب، كاللجوء إلى شراء مستحضرات التبييض الكيميائية، أو إجراء عمليات الليزر لتفتيح المناطق الداكنة، ولكن هذه الحلول تتصف بارتفاع تكلفتها، علماً أنّه من الممكن التغلّب على هذه المشكلة من خلال استخدام العديد من الخلطات الطبيعيّة التي سنعرفكم عليها في هذا المقال.

الغسل

الغسل أو الاغتسال في الدين الإسلامي هو غمر الجسم بالمياه الطاهرة، وهو من أهم قواعد المحافظة على نظافة البدن وقواعد الطهارة، ويكون الاغتسال واجباً أو مباحاً أو مستحباً، وقد حثّ الله تعالى في كتابه العزيز على طهارة البدن، وجعلها واجبة وشرط صحة لأداء العبادات كالصلاة والحج، فقد قال الله تعالى في كتابه العزيز: (إنّ الله يحب التوّابين ويحب المتطهرين) [البقرة: 222].

الوخز

الوخز أو التنميل إحساس غير مريح يحدث بسبب غياب أو انخفاض الإحساس بالجلد، أو شعور بوخز دبابيس وإبر، علماً أنه قد يتعرض أي عضو في الجسم إلى الوخز، كالرقبة، والثدي، واليدين، والقدمين، والذراعين، في أوقات وحالات مختلفة قد تكون عارضة وتزول سريعاً وقد تكون مؤشراً للإصابة باعتلال ما، وفي هذا المقال سنعرفكم على هذه أسباب الوخز.

سواد الركبتين

تلجأ العديد من السيدات إلى التقشير الكيميائي، أو باستخدام الليزر للتخلّص من اسوداد بعض مناطق الجسم، مثل تحت الإبط، والأكواع، والمناطق الحسّاسة، والركب للحفاظ على تناسق في لون الجسم، وبالتالي زيادة الجاذبية، إلا أنها قد تجد هذه الطرق مكلفة، لذلك تلجأ للبحث عن طرق أقلّ تكلفة، وطبيعيّة، وفي هذا المقال سنعرفكم على سواد الركبتين، وطرق التخلّص منها.

شمع الأذن

شمع الأذن هو أحد الوسائل الدفاعية في جسم الإنسان، من أجل حماية الأذن الداخلية من البكتيريا، والأتربة الضارّة التي قد تصيبها عن طريق إيجاد بيئة تحدّ من نموّها، ولكن في بعض الأحيان قد يحصل انسداد في القناة السمعية بسبب إنتاج كثير من الشمع، ممّا يجعل الشخص يشعر بالامتلاء في الأذن، وبالتالي الشعور بالألم أو الطنين في الأذن، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفيّة إزالة شمع الأذن.

مشكلة سواد الرُّكَب والأكواع

يُعاني الكثير من النّساء والرّجال من مشكلةِ الاسمرار في منطقتيّ الرُّكبِ والأكواع، وهذا قد يضطّر البعض منهم لارتداء الملابسِ الطّويلة وتجنُّب لبس الملابس القصيرة التّي تُظهر في هذه المناطق؛ وذلك لأنّها تُؤثّر على المظهر بشكلٍّ عام وعلى الأخصّ مظهر النّساء، وهذه المشكلةُ لا يقتصرُ حدوثها فقط على نوع بشرة مُعيّن وإنّما قد تحدثُ لجميع أنواع البشرة باختلافِ درجةِ اللّون، ويعتبر علاجُها ليسَ أمراً صعباً أو مُستحيلاً فأصبحَ هناكَ عمليّاتٍ وطُرقٍ وعلاجاتٍ ووصفاتٍ طبيعيّةٍ تُساعدُ على تفتيح هذهِ المناطقِ بسهولةٍ وتُحقِّقُ نتائجَ رائعةٍ، وسنعرّض في هذا المقال طرقاًَ وحلولاً ووصفاتٍ للتخلّص من هذه المشكلة.[١]

المزيد من المقالات...