24
الثلاثاء, نوفمبر

سلسلة مباني غريبة حول العالم (ج3) : كنيسة Hallgrímskirkja

سلسلة مباني غريبة حول العالم
Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times

يا ترى لأي درجة ممكن تأثر الاضاءة و باقي الفنون البصرية على هدف المبنى؟
يقول Marcos Zotes :
"كمهندس معماري وفنان، أرى أن الأساليب التقليدية للعمل في مجال الهندسة المعمارية محدودة جدا في ما يخص الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الراهنة على الصعيد العالمي. و يكمن ذلك في عدم وضوح الحدود الفاصلة بين مختلف المجالات، وبتبادل المعرفة يمكن أن نجد فرصا جديدة للإبداع والابتكار ".
مَن Marcos Zotes ؟ وماذا ابتكر؟

يا ترى لأي درجة ممكن تأثر الاضاءة و باقي الفنون البصرية على هدف المبنى؟
يقول Marcos Zotes :
"كمهندس معماري وفنان، أرى أن الأساليب التقليدية للعمل في مجال الهندسة المعمارية محدودة جدا في ما يخص الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية الراهنة على الصعيد العالمي. و يكمن ذلك في عدم وضوح الحدود الفاصلة بين مختلف المجالات، وبتبادل المعرفة يمكن أن نجد فرصا جديدة للإبداع والابتكار ".
مَن Marcos Zotes ؟ وماذا ابتكر؟



"Rafmögnuð Náttúra" هو تشكيل ضوئي فراغي مؤقت و مميز للموقع ، يحرك واجهة كنيسة أيسلندا عن طريق اسقاط فيديو ثلاثي الأبعاد مستوحى من الظروف الطبيعية لأيسلندا و الهندسة المعمارية الفريدة للكنيسة . الهدف هو تحويل الحالة الثابتة من هذا المعلم الشهير الى تجربة بصرية ديناميكية، جذابة وتفاعلية، والتدخل من خلال التفعيل الاجتماعي للأماكن العامة المحيطة بها.
المهندس المعماري و الفنان ماركوس زوتس (Marcos Zotes) الموجود في نيويورك ، عمل جنبا الى جنب مع فريق متعدد الاختصاصات لتحويل اكبر كنيسة في ايسلندا (Hallgrímskirkja Church) الى تشكيل ضوئي تفاعلي.



© Hallgrimur P Helgasson

و يوضح ماركوس : انه منذ سنوات مراهقته التي قضاها بالتزلج و الكتابة على الجدران ، كان دائم الاهتمام باستكشاف طرق جديدة للتفاعل مع البيئة العمرانية القائمة. المدن تزداد تعقيدا واقصائية ، و الحاجة ملحة لإيجاد أساليب جديدة لاستصلاح الفراغات العامة لتتحدى الاستخدامات المحدودة التي عفا عليها الزمن والتي وضعت من أجلها أصلا.



© Ragnar Th Sigurðsson

وبهذا التشكيل أراد تغييرحالة الثبات و الرمزية للكنيسة و تحويلها مؤقتا الى تجربة اجتماعية ديناميكية وتفاعلية، والفكرة هي جعل الناس يقارنون بين بيئتهم الحضرية اليومية مع قابليتها لاستخدامات أخرى محتملة.
تم اختيار مشروع ماركوس ليفوز بمسابقة افتتاح مهرجان الأضواء لشتاء 2012، ولتقديم تشكيله الضوئي الفائز بثلاثة اسابيع فقط، كان على ماركوس جمع فريق من الفنانين و المصممين في نيويورك للتعاون معه في إنشائها.



© Pétur Már Gunnarsson

تعاون عدة فنون بصرية و اتباع نهج الاختصاصات المتعددة للأعمال الفنية، شكل النواة المركزية لنجاح العمل. حيث أن المشروع قدم فرصة فريدة لاكتشاف طرق جديدة للإنتاج الابداعي، فقد تم جمع فريق من المهندسين المعماريين و المصممين والفنانين التشكيليين والموسيقيين وفناني الأداء والرقص وفنانين الفيديو معا لتبادل الخبرات والتقنيات وأساليب التصميم، لايجاد رؤية موحدة.



المصدر: هنا

حقوق صورة الغلاف: © Jón Óskar Hauksson