19
السبت, اكتوبر

العناد والعصبية عند الأطفال

تُعدّ حالة العناد والعصبية عند الأطفال من أنواع السلوك المضطرب، والتي تنم عن مشاعر النفور من الطفل والكراهية للأشخاص المحيطين به، وهذا السلوك قد يصدر من الطفل عن وعي وإرادة، وقد يصدر عن غير وعي فتكون تصرفاته على شكل عادة يمارسها.

تربية الطفل العنيد

يرغب الأطفال بالحصول على شخصية مستقلة ومختلفة عمن حولهم، الأمر الذي يؤدي إلى أن يكون البعض منهم عنيداً ومتمسكاً برأيه إلى درجة كبيرة دون توضيح أسباب هذا العناد، فيراه الوالدين غير منطقي وغير مبرر، مما يدفعهم إلى محاولة تغيير رأيه أو إقناعه بتغييره عن طريق الترهيب أو الترغيب.

مفهوم الشخصية القوية

يعرّف الكثيرون صاحب الشخصية القويّة بأنّه هو الشخص الذي يَستطيع أن يُسيطِر على الآخرين بأفعالهِ وأقوالهِ؛ فمن يَمتلكُ مصنعاً وجميع العاملين فيه يُطيعونه يُطلق عليه بأنّه ذو شخصيةٍ قويةٍ بنظرهم، والصّحيح أنَّ صاحبَ الشخصيّة القوية كما عرّفه علماء النفس بأنّه هُو من يَمتلك المهارات العالية الجسمية والفكريّة والنفسية، ويُوظّف هذهِ المَهارات في تحقيق ما يُريد، وما يَطمح إليهِ من نجاح، فيَصنع التّغيير الذي يُميّزه عن غيره.[١]

شخصيّة الطفل

مرحلة الطفولة من المراحل المهمة في حياة الإنسان، فهي مرحلة التكوين لشخصيّته، التي ستترافق معه طوال حياته، وبناءً على سلامة غرس هذه الشخصية، ومتى كانت شخصيَّة الطفل ضعيفة، فمرد ذلك بالدرجة الأولى إلى الوالدين، فسلوكهما اليومي معه في البيت يترك آثاره على شخصيّة الطفل، سلباً أو إيجاباً.

لماذا يكذب الأطفال

يعتبر الكذب من أكثر العادات السيئة المنتشرة بين الناس وخصوصاً فئة الأطفال، والكذب عبارة عن محاولة لتغيير بعض الحقائق بشكل كلي أو جزئي، كما يرافقه خلق وتكوين حكايات وأحداث جديدة بعيدة عن الواقع، وذلك مع الإصرار ووجود النية للخداع، وقد يكون ذلك لأسباب مادية، أو نفسية، أو اجتماعية.

مفهوم المراهقة

تُعتبر فترة المراهقة من أهم وأخطر الفترات في حياة الإنسان الطبيعية، فهي فترةٌ حرجةٌ تتطلب الكثير من الرعاية والاهتمام؛ لأنها الفترةٌ الانتقالية في حياته، ففيها ينتقل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرجولة والرشد الذي يُبنى عليه التكليف، وقد تكون المراهقة عند البعض مرحلة توترٍ وقلقٍ واضطرابٍ، بينما يجدها آخرون مرحلةً زمنيةً عاديةً، يمكن اجتيازها بمزيدٍ من الحرص والحذر، فما هي المراهقة، وما هي مخاطرها، وكيف يتم التعامل معها لتخطيها بنجاح.

الطفل الرضيع

تعتبر ولادة طفل جديد في المنزل من أهم اللحظات وأجملها للوالدين، وينتظرونها بفارغ الصبر، ولكن قدوم هذا الطفل إلى العائلة يغيّر نهج حياتها من خلال زيادة المسؤوليات في كل يوم من حياة الطفل، فتربيّة الوالدين للطفل ليست بالعمليّة الهينة، ولكنها أمر يتطلّب الكثير من الاهتمام واللين والدقة، ويشار إلى أنّ الثقة بين الطفل ووالديه تبدأ منذ اليوم الأول من الولادة، ولذلك يجب على الأهل معرفة بعض التفاصيل التي تساهم في تربية الطفل بشكلٍ صحيح وسليم، وهذا ما سنعرفكم عليه في سطور موضوعنا التالي.

المزيد من المقالات...