24
الجمعة, مايو

السّمنة والكرش

عندما تتراكم الدّهون في جسم الإنسان لتزيد من وزنه ويتجاوز مقياساً مُعيّناً يُعتبر مُصاباً بزيادة الوزن، وفي حال زاد هذا التّراكم أكثر فإنّه يُعتبر مُصاباً بالسّمنة التي تُؤدّي إلى مشاكلَ صحيّة عديدة وتُعتبر مرضاً بحدّ ذاتها، وتكون أعراضها واضحة للعين، كما أنّها تتميّز بكبر حجم الخلايا الدُهنيّة،[١] حيث ترفع السّمنة من خطر العديد من الأمراض المُزمنة، مثل السُكريّ، والضّغط، وأمراض الجهاز القلبيّ الوعائي، وبعض أنواع السّرطان،[٢] كما أنّها ترفع من خطر الإصابة بالسُكريّ لدى الأطفال والمُراهقين، وترفع من التّكاليف العلاجيّة ومن عدد زيارات العيادات والمُستشفيات.[١]

التخلص من الكرش

يعتبر التخلص من الكرش مهمّاً ومفيداً للعديد من الأسباب، فبالإضافة إلى إعطاء المظهر الأجمل الذي يحسّن من المظهر الخارجي والنفسية، فهو أيضاً مفيد بشكل كبير للصحة، حيث إنّ الدهون المتراكمة في منطقة البطن هي الأخطر على صحّة الإنسان، فهي تتراكم حول أعضاء هامّة، وتعمل على إفراز مواد تحفّز حالة الالتهاب المزمن وترفع من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة،[١] مثل مرض السكري، وأمراض القلب والسكتة الدماغية، وبعض أنواع السرطان، وارتفاع ضغط الدم.[٢]

الكرش

الكرش هو عبارة عن دهون متراكمة في منطقة البطن، وهو مشكلة تؤرّق الكثيرين، ويراكم الجسم الدهون بشكل زائد عندما تكون السعرات الحرارية المتناولة أكبر من السعرات الحرارية التي تُحرق، وعندما تتراكم الدهون إلى مستوى يتعارض مع الصحة، فإن الشخص يعتبر مصاباً بالسمنة، ويتم تشخيص السمنة باستخدام مؤشر كتلة الجسم، حيث يعتبر الشخص مصاباً بالسمنة في حال كان مؤشر كتلة الجسم لديه 30 كجم/م²، في حين يعتبر الشخص مصاباً بزيادة الوزن عندما يكون مؤشر كتلة جسمه ما بين 25-29.9 كجم/م²، ويتم حساب مؤشر كتلة الجسم بقسمة الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر.[١]

الصحة والسُّمنة

يكثر البحث عن طرق التخلّص من السمنة وتحديداً تلك التي تسبب تراكم الدّهون في منطقة البطن، أو ما يُعرف بالكرش، وفي حين أن الدافع وراء البحث عن طرق التخلص من الكرش قد يكون لهدف جمالي وشكلي عند الكثيرين، وخاصة النساء، فإن الاهتمام بهذا النوع من السمنة له أبعاد أخرى أكثر أهمية، ألا وهي ارتباط السمنة الوسطيّة (تراكم الدهون في النصف العلوي من الجسد أي في منطقة البطن) بارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة والوفاة، حيث أنها ترفع من خطر الإصابة بالسكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وبعض أنواع السرطان.[١] ويظهر الكرش عادة بسبب الزّيادة في الوزن، والتي يكون سببها تناول السّعرات الحراريّة بكميات أكبر مما يحتاجه الجسم بالإضافة إلى قلّة النشاط البدني، كما يمكن أن تظهر السّمنة وتراكم الدّهون في منطقة البطن وغيرها لأسباب أخرى مثل الخلل الهرموني في الجسم وبعض المشاكل الصحيّة.

الكرش والمشاكل الصحيّة

من المعروف أن السمنة ترتبط بالمشاكل الصحيّة، ولكن ما قد لا يعلمه الجميع هو أنّ السمنة لا تعني فقط تراكم الدهون في كامل الجسم، ولكن يمكن أن يعتبر الشخص مصاباً بالسمنة إذا ما كانت الدهون تتراكم في منطقة محدّدة من جسمه، كالكرش مثلاً، وتعتبر دهون منطقة الكرش هي الأكثر خطورة على صحّة الإنسان، حيث إنّها الدهون الداخليّة المحيطة بالأعضاء التي تسبب المشاكل، وترتبط السمنة بشكل عام بارتفاع نسبة الوفيات، وقد وجدت دراسة اشتملت على أكثر من مليون شخص بالغ أن ارتفاع مؤشر كتلة الجسم يرتبط بارتفاع نسبة الوفيات من جميع الأسباب في جميع المراحل العمريّة.[١]

زيادة الوزن والسمنة

يعرف الوزن الزائد بتراكم الدهون في الجسم بحيث يتجاوز الوزن مقياساً معيّناً يحسب الوزن بالتناسب مع الطول، وتعرف السمنة بأنّها تراكم الدهون في الجسم لدرجة تتعارض مع صحة الجسم، ويتم تقييم وزن الجسم باستعمال مؤشر كتلة الجسم الذي يتم حسابه عن طريق تقسيم الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر، ويتم تقييم النتيجة بأنها وزن طبيعي إذا كانت بين 18.5 كجم/م² إلى 24.9 كجم/م²، وأنّها وزن زائد إذا كانت بين 25 كجم/م² إلى 29.9 كجم/م²، وأنها سمنة من الدرجة الأولى إذا كانت بين 30 كجم/م² إلى 34.9 كجم/م²، وسمنة من الدرجة الثانية إذا كانت بين 35 كجم/م² إلى 39.9 كجم/م²، وسمنة مُفرطة من الدرجة الثالثة إذا كانت 40 كجم/م² فأكثر.

الكرش

يعاني الكثير من الأشخاص من السمنة التي قد تأتي على عدة أشكال؛ حيث يمكن أن يختلف توزيع الدهون في الجسم باختلاف عوامل متعددة، وتظهر هذه الاختلافات بشكل الجسم الذي يمكن أن يكون على شكل التفاحة عندما تتركز الدهون في منطقة البطن، كما يمكن أن يكون على شكل الإجاصة عندما تتركّز الدهون في منطقة الأرداف، كما يمكن أن تتراكم الدهون في أعلى وأسفل الجسم معاً، وفي الحالات التي تتركز فيها الدهون في منطقة البطن يتكون ما يعرف بالكرش.[١]

المزيد من المقالات...