17
الأربعاء, يوليو

دبلة الخطوبة

ظهرت دبلة الخطوبة منذ آلاف السنين وتعددت الأقاويل حول نشأتها فهناك من يقول أن نشأتها كانت عند الإغريق فهم أول من استخدموا دبلة الخطوبة ولبسوها في البنصر الأيسر اعتقادا منهم أن عرق القلب يمر بهذا الإصبع، هناك أيضاً من يقول أنها في الأساس عادة مصرية قديمة ظهرت عند الفراعنة في بادئ الأمر وهناك من يقول أن أول هذا التقليد هو الشعب الإنجليزي ويقال أيضاً أنه من التقاليد المسيحية لكن أياً ما كان مصدر نشأتها أصبحت دبلة الخطوبة الآن من أهم التقاليد التي تتبع في كافة الشعوب العربية والغربية في مراسم الخطوبة والزواج، إن دبلة الخطبة هي مجرد وسيلة بسيطة والتي يتم الكشف من خلالها عما إذا كان هذا الشخص مرتبطاً أو غير مرتبط وهذه الطريقة بدأت منذ قديم الزمان ثم تم تداولها عند الشعوب حتى صارت هي من أهم العادات المعروفة حاليا.

اختيار الشبكة

شبكة الخطوبة، هو حلم كل فتاة مقبلة على الزواج، ويعتبر اختيار الشبكة من الأولويات التي تفكر بها العروس، حيث أنها تحلم بارتداء الفستان الأبيض لتتزين بشبكة الخطوبة التي يقدمها عريسها لها كهدية وعربون للارتباط والمحبة فيما بينهما، فشبكة الخطوبة ليست بقيمتها المادية فقط بل لها قيمة معنوية كبيرة لدى كل عروس، إلا أن بعضهن يقفن عاجزين عن اختيار الشبكة المناسبة لهن، ويحترن بين الكثير من الآراء من حولهن، ولهذا، فقد وضعنا لك عزيزتي العروس بعض الخطوات السهلة التي ستساعدك في اختيار الشبكة حتى لا تحتارين بين هذه وتلك.

عادات الزواج

يمكننا أن نجد الكثير من عادات الزواج الغريبة إذا دققنا في مختلف الثقافات حول العالم، فالمجتمعات الإنسانية بطبعها تختلف حسب التكوينات البيئية والجغرافية والدينية وغيرها من المؤثرات، لكن بالنسبة لكل ثقافة فتلك الأشياء لا تعتبر غريبة وهي بمثابة أعراف ثابتة ومنتشرة بينهم، لكنك ستتعجب أشد العجب بلا شك عندما تقرأ كل تلك التقاليد الغريبة المنتشرة في قبائل أفريقية وفي قرى صينية، وأكثر من ذلك ستجده متواجدًا في البلدان المتقدمة كالسويد وفرنسا، في كل ثقافة ستجد اختلافًا يميزها عن غيرها في عادات الزواج .

تجهيز العروس

قبل الزفاف نحتاج إلى معرفة كيف يمكن تجهيز العروس بشكل جيد لتكون ملكة سهرتها، لذا فهناك العديد من التجهيزات التي تجعلها تبدو في أجمل حالتها في يوم الزفاف، لذا فعليها أن تبدأ بالتجهيزات قبل الفرح بستة أشهر حتى تتمكن من الحصول على النتيجة الجيدة في شعرها وفي بشرتها وفي جسمها بأكمله، ولا داعي أن تؤجل كل هذا قبل الفرح بأسبوع، فكيف تحصل على نتيجة جيدة خلال أسبوع؟، فعليها أن تتبع البرامج التالية.

بطاقات الدعوة

يجب أن تكون شخصيتك وذوقك عاملا كبير في اختيار وصياغة بطاقات دعوة الزفاف، ولأن بطاقات الدعوة هذه هي التي سوف تحدد مسار يوم زفافك، لذا يجب عليك معرفة كيفية صياغتها وكيفية التعامل مع المغلفات، ويجب أن تكتبي بطاقات الدعوة بطريقة تشد القارئ بحيث يكون لها تأثيرها على حدث الزفاف القادم، لذا يجب اختيار العبارات المناسبة. وفي أيامنا هذه تعتبر بطاقة دعوة الزفاف من أساسيات حف الزواج والتي أصبحت ذات أهميته توازي أهمية الورود والديكورات، فهي يعد نبذة موجزة عن حفل الزفاف القادم، وهي بمثابة مجيب على كافة التساؤلات التي ترد إلى أذهان المدعوين، مثل: من الذي سيتزوج؟ أين يكون حفل الزفاف؟ متى سيكون حفل الزفاف؟. وهي الدالة على نوعية حفل الزفاف أو على الجو الذي يتسم به الحفل. وتختلف العبارات التي تصاغ بها بطاقات دعوة الزفاف، فهناك عبارات تقليدية وعبارات حديثة وعبارات مختلفة، وهذا يعتمد على نوع حفل الزواج الذي سوف يقام، وسوف نستعرض في هذا المقال أهم العوامل التي تساعدنا على كتابة بطاقات الدعوة بشكل احترافي يتناسب مع نوعية حفل الزفاف.

إتيكيت حفلات الزواج

إتيكيت حفلات الزواج أمر شديد الأهمية من أجل الظهور بمظهر راقي فيها، هي ليلة العمر بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ، لذلك حتى وإن تكررت فلن تكون بفرحة الليلة الأولى، لذلك يريد العروسان دائمًا أن تكون هذه الليلة مثالية خالية من الأخطاء أو المشكلات.. ليست على سبيلهما هما الاثنين فقط، بل على سبيل المدعوين أيضًا.. لذلك دائمًا ما يرغب العروسان في إخراج هذه الليلة ليست بلا أخطاء أو هنات فحسب.. بل بالصورة المثالية تمامًا التي لطالما تمنوها وداعبت أحلامهما منذ أن كانا صغارًا.

التحضير لحفل الزفاف

طرق التحضير لحفل الزفاف والخطوات القائمة لهذا الحفل، فقد تنتظر كل فتاة وكل شاب هذا اليوم، ويحرصان على أن يكون هذا اليوم ظاهرا بشكل مميز، ويتم على أكمل وجه، لذا فعليك أن تتمكن من التحضير قبل حفل الزفاف بفترة مناسبة، حتى تتمكن من البحث على المواقع الإلكترونية والأفكار التي تجعلك تحضر لحفل زفاف رائع، وعليك أن تبدأ في التحضير لحفل الزفاف قبل الزفاف بسنة على الأقل في أغلب الأحيان، حتى تحافظ على تنظيم الوقت والحفل بشكل سريع ومنظم وتقدر على استكمال اليوم بدون قلق.

المزيد من المقالات...