24
الجمعة, مايو

الأم

تعتبر علاقة الابن بأمّه من أقوى العلاقات الإنسانية، حيث إن الإنسان في حاجة دائمة إلى أمه في كل مراحل حياته التي يمرّ بها منذ أن كان جنيناً في بطنها، إلى أن أصبح مولوداً، ثمّ طفلاً، ثمّ صبياً، ثمّ رجلاً، لذلك فهي تستحق التقدير والوفاء لجهودها وأعمالها التي تقوم بها من أجل أبنائها، وتقديراً لذلك حرصت كلّ الشعوب على تكريم الأم والاعتراف بفضلها من خلال تخصيص يوم للاحتفال بها وهو يوم الأم؛ حيث يعبّر الأبناء فيه عن مشاعر حبّهم وتقديرهم لأمهاتهم، وفي هذا المقال سنعرفكم على فضل الأم.

عقوق الوالدين

يُعرف العقوق لغةً على أنّه القطع، وهو مشتق من العق، أما شرعاً فهو كل قول أو فعل يتأذى الوالد به من ولده أو أبنه في حال لم يكن معصيةً أو شركاً، ويعد حرام وأحد أكبر الكبائر في الدين الإسلامي، وقد ورد ذكره في السنة النبوية الشريفة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا أنَبِّئُكم بأكبرِ الكبائرِ؟ (ثلاثًا) الإشراكُ باللَّهِ، وعقوقُ الوالدينِ، وشهادَةُ الزُّورِ) [صحيح]، كما ورد ذكره أيضاً في القرآن الكريم، فقال الله سبحانه وتعالى: (إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا) [الإسراء: 23].

الحقوق الزوجية

شرعت الديانات السماوية الثلاث الزواج ونظمته، إذ حددت له شروطاً وحدوداً لضمان حقوق الأزواج، وذلك لتكون رابطاً قوياً ومتيناً ومعيناً على الاستمرار والديمومة، فالزواج ليس فقط إشباع الرغبات الجسدية، وإنما هو بناء أسرة صالحة وفعّالة في المجتمع، وقد اختلف العلماء فيما بينهم بتعريف الزواج، إذ عرّفه البعض على أنه تزويج الأنثى للذكر وفق أحكام وشروط، فيما البعض الآخر عرفه على أنّه عقد قائم بين الرجل والمرأة ويمنح كلاً منهما المشاركة والاستمتاع فيما بينهما، بالإضافة إلى ذلك فإنّه يوجد العديد من الحقوق والواجبات لكل من الرجل والمرأة، وفي هذا المقال سنذكر حقوق الزوجة لدى الزوج.

الأسرة في الإسلام

أولى الإسلام الأسرة اهتماماً بالغاً؛ حيث تَكفّلَ بتنظيم بنائِها ورِعاية أفرادِها ومُكوّناتها، وتوضيح الحقوق والواجبات التي تُنظّمُ العَلاقةَ بين جَميع أركانِها، وقد خُصَّت الأسرة بتَشريعاتٍ ربَّانيَّةٍ استَعرضها القُرآن في آياته لتُشكّلَ دستورَ الأسرة المُسلمة الناظمة لمُختلف أحوالها وتَغيُّراتها، فشملت بذلك الزَّواج، والمُعاشرة، والأبناء، والألفة، والميراث، والطَّلاق.

تعريف عقوق الوالدين

يعرف العقوق على أنه المعنى المعاكس للبر، ولهذا فإن عقوق الوالدين هو عدَم طاعتهما في حياتهما وقطع العلاقة بهما، كما أنه كل قول أو عمل يؤذي الوالدين من أبنائهما، ويسبب لهما الألم والحزن، فلا يهتمون بهما أو يوفر لهما ما يحتاجانه.

حق الزوج على الزوجة

جاء عن حقوق الزوج على زوجته قوله تعالى :(وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)[البقرة:228]، والواجب على الزوج المؤمن أن يكون طيب العشرة، وعلى الزوجة أن تحسن العشرة، وأن تسمع وتطيع، لتجنّب الفرقة، كما على الزوج أن يقوم بالحق الذي عليه، وفي هذا المقال سنعرفكم على بعض حقوق الزوج على زوجته.

الحقوق

تعرف الحقوق بأنّها كلّ ما ينبغي أن يحصل عليه الأفراد ليتمكنوا من العيش بحرية وكرامة، ولا بد من الإشارة إلى أنّ الحقوق والواجبات وجهان لعملة واحدة، كما ويكمّل أحدهما الآخر، أي أن واجبات أحد الطرفين هي حقوق الطرف الآخر، علماً أنّهما يلعبان دوراً أساسياً في بناء المجتمعات وتنشئتها تنشئة صحيحة، وفي تطور الحضارات، ورقي المدن، لذلك يجب الأخذ بالاعتبار أنّ الأسرة تعتبر لبنة هذا التطور وهذه التنشئة، مما يحتّم ضرورة معرفة حقوق الأبناء على الآباء لتنشئة أسر بارّة، وذات أساسٍ صحيح.

المزيد من المقالات...