20
الثلاثاء, أغسطس

تقسيم الميزانية

تقسيم الميزانية أحد أهم الطرق التي تساعد على النجاة من أخطار الأزمات المالية، فمن علامات النضوج الاجتماعي، قدرة المرء على تلبية احتياجاته اليومية بعد الحصول على مصدر شبه ثابت دخل، وزيادة هذا الدخل ليتناسب مع الظروف المتغيرة للفرد. تتغير طلبات الإنسان بشكل كبير مع تطور أسلوب الحياة، فبينما يحتاج الفرد للادخار في بداية حياته من أجل الدراسة بالجامعة، يحتاج بعدها للتوفير من أجل الزواج، والحصول على عمل يكفي لدفع الفواتير الشهرية وإيجار السكن وخلافه، وهنا تبرز أهمية معرفة الإدارة الجيدة للموارد المتاحة ومحاولة تعظيمها، حيث يعتبر ذلك نصف النجاح على المستوي الشخصي، والنصف الأخر هو تقسيم الميزانية بكفاءة، بحيث لا يلجأ الفرد للاستدانة أو التخلي عن أساسيات الحياة المعاصرة، ويتيح هذا النجاح للفرد، أن يدخر جزء من أمواله لتطوير ذاته، وللترفيه عن نفسه، وتخصيص جزء للطوارئ.

عدالة توزيع الدخل

إن نظرت إلى علم الاقتصاد تبحث عن مهمته الرئيسية والأساسية والملموسة في المجتمع ستجدها قضية عدالة توزيع الدخل وإيجاد أفضل سياسة قادرة على تحقيق ذلك بدون مشاكل أو تأثيراتٍ جانبيةٍ سيئة على بقية أركان سياسة الدولة، السياسة الاقتصادية واحدةٌ من أعمدة الأساس لدى أي دولة وضعفها أو سوءها لا يخل بميزان السياسة والاقتصاد فحسب وإنما بالحياة الاجتماعية الملموسة لدى الأفراد بالمقام الأول وهو ما يؤثر على كل الجهات بالسلب بعد ذلك، أو على الأقل تلك هي الحال من منظور الفرد البسيط في مجتمعه الذي لا يريد شيئًا سوى السعادة والاستقرار والحياة الجيدة والأهم من كل ذلك أن يجد مقابل كل عملٍ يقوم به عائدًا ماديًا مجزيًا مستحقًا للمجهود الذي بذله يكفي احتياجاته واحتياجات أسرته ويكفل لهم مقومات وأساسيات الحياة ومبادئ رفاهياتها.

الحساب الجاري

يعد الحساب الجاري أحد الخدمات المصرفية الأساسية التي تُقدمها البنوك، كم من المواقف اليومية المحرجة التي قد تتعرض لها بسبب احتياجك للمال كأن تكون مثلا قد نسيت وضعه في محفظتك، أو حدوث أمر ما طارئ يجعلك بحاجة إلي المال في الحال، فلذلك تعددت البنوك وانتشرت وتعددت أنظمة التشغيل داخلها لتناسب احتياجات كل فرد أو شركة وذلك بسبب الانفتاح الاقتصادي العالمي أيضا، ولذلك ومع تطور التكنولوجيا انتشرت خدمة الصراف الآلي، وهي من أهم الخدمات الإلكترونية المنقذة من هذه المواقف المحرجة. وتتعدد وجود هذه الخدمة في الشارع الواحد أكثر من مرة، ولكن الأهم كيف نستخدم هذه الماكينة وكيف نفعل الخدمة وكيف نقوم بفتح الحساب الجاري المصرفي؟ كل هذا سوف نتناوله بالتفصيل في السطور القليلة القادمة.

العيش بأقل من دولار

العيش بأقل من دولار يوميًا هو ما يتم تعريفه بمستوى خط الفقر، وخط الفقر هنا يعني مستوى معيشة منخفض، ونقص في الاحتياجات الأساسية للإنسان، وكان قد تم تحديده في عام 1990 من خلال البنك الدولي بأنه يمكن اعتبار الفرد داخل خط الفقر إن كان دخله دولار يوميًا، وتحت مستوى خط الفقر أو الفقر المدقع كما أطلقوا عليه حين يقل عن الدولار، وتختلف القيمة من دولة إلى أخرى من خلال القيمة الشرائية ومستوى المعيشة والمتطلبات الأساسية التي يحتاجها الفرد، وللأسف الشديد يعاني نصف سكان الكرة الأرضية من العيش في مستوى خط الفقر، والكثير أيضا تحت خط الفقر، وذلك يعود إلى حالات الحروب والأزمات الاقتصادية وانتشار المجاعات وعدم القدرة الاقتصادية للدول على توفير أساسيات أفرادها، ومن خلال المقال سوف نحاول أن نعرف الفقر ونعرف مستوى خط الفقر ونعطى أمثلة على الدول التي تعاني اقتصاديا، ونحاول أن نجد حلول، كما يمكننا تحليل الوضع الراهن وكيف لنا كأفراد أن نتخطاه أو نتعامل معه؟

التخلص من الإسراف

التخلص من الإسراف من أهم الأولويات التي يجب أن ينتبه إليها الإنسان، لأن الإسراف قد يدمر حياتك ويجعلك غير قادر على الاستمتاع بها، كما ستظل تخشى الغد لأنك لست مستعد له بالإضافة إلى إنه قد يدخلك في دوامة الديون. مهما زاد دخلك ستشعر دائماً أنه لا يكفيك وسترى من يعيش بنصف دخلك وتتعجب كيف يكفيهم؟ ذلك لأنك لم تتعلم كيف تدير مواردك المالية وحتى مع زيادة دخلك ستزيد احتياجاتك. كثيراً ما نقوم بإنفاق النقود في أشياء غير ضرورية أو دفع مبالغ طائلة في أشياء لا تستحق كل هذه النقود، للتخلص من الإسراف يجب أن نبدأ أولاً بالتخلص من تلك النزعة الاستهلاكية والبدء في تنظيم طريقة التعامل مع مواردنا المالية. بضع خطوات عليك اتباعها كي تتمكن من التخلص من الإسراف والتحكم في مواردك المالية وتجيد إدارتها وتوجيهها بالشكل الصحيح.

ثقافة الاستهلاك

قد يستغرب البعض إقدامنا على فتح مجالٍ للحديث عن أمرٍ بسيطٍ نفعله جميعًا بشكلٍ تلقائيٍ في يومنا مثل ثقافة الاستهلاك ، بل ونعت ذلك السلوك بالثقافة أيضًا وهو ما يشي بأن الأمر أكبر مما نظنه وأوسع من فكرتنا المحدودة البسيطة عنه، وتلك هي الحقيقة فعلًا فكونك فردًا مجردًا تستهلك منتجًا بسيطًا أمرٌ عادي لن يخل بنظام الكون، لكنه على مقياس علم الاجتماع وعلى الصعيد الدولي ستكتشف أن ثقافة الاستهلاك وحدها قادرةٌ على تدمير دولٍ والقضاء عليها في المجمع الدولي تمامًا وجعلها تصبح وكأنها لم تكن.

الخدمات البنكية

ما هي طبيعة الخدمات التي تقدمها البنوك لعملائها؟ وهل تختلف باختلاف نوع البنك؟ سؤال يطرق بال كل من يرغب في وضع مبلغاً من المال في أحد البنوك؛ حيث يود معرفة ما هي أنواع الخدمات البنكية المقدمة وكيف يحقق الاستفادة الأمثل منها وعلى أي أساس يختار تلك الخدمات، فيوفر ذلك المقال المعلومات الكافية التي يحتاجها أي شخص عن الخدمات البنكية قبل التوجه إلى هناك.

المزيد من المقالات...