16
الثلاثاء, يوليو

موقع القولون

يعتبر القولون أحد أجزاء القناة الهضميّة الرئيسيّة، ويسمّى أيضاً بالأمعاء الغليظة، والقولون يتفرّع من الأمعاء الدقيقة، ويمتدّ نزولاً حتى يصل إلى المستقيم، ويقسم إلى خمسة أقسام هي:

الجهاز الهضمي

الإنسان من الكائنات الحيّة المُستهلِكة التي تتغذّى على الكائنات الحيّة الأخرى من حيوانات ونباتات مُختلفة، لهذا السّبب يمتلك الإنسان جهازاً هضميّاً مُعقّداً قادراً على هضم الأطعمة المُختلفة التي يتناولها الإنسان. يمرّ الطّعام بعدّة مراحل مُتتابعة ليتمّ تحليله إلى عناصر بسيطةٍ يُمكن الاستفادة منها داخل الخلايا لإنتاج الطّاقة. تكون بداية هضم الطّعام من تجويف الفم حيثُ الأسنان والغدد اللُعابيّة واللّسان؛ فاللّعاب يقوم بترطيب الطّعام، والأسنان تقوم بتقطيع الطّعام كهضم أوليّ، واللّسان يقوم بدفع الطّعام إلى البلعوم ثمّ إلى المريء ثم إلى المعدة. في المعدة يُخزَّن الطّعام جُزئيّاً لتمريره إلى الأمعاء، كما يوجد داخلها حمض الهيدروكلوريك وإنزيمات تُساعد على تحليل الغذاء. تقوم الأمعاء بهضم الطّعام بشكل كُليّ، كما تقوم بامتصاص العناصر الغذائيّة منه ونقله إلى الدّم لتوزيعه على باقي الجسم، ويقوم جهاز الإخراج بالتخلّص من البقايا غير المفيدة.[١]

ما هي أعراض القولون

يعتبر مرض القولون من المشاكل الصحية طويلة المدى التي تصيب الكثير من الناس وهو عبارة عن إظطرابات في إمعاء الانسان مما يؤدي الألم في البطن مع صدور أصوات للامعاء تشبه أصوات المعدة عندما تكون خالية من الطعام ويسبب بعض التشنجات والاسهال وبعض الاحيان إمساك .

مع ازدياد الضغوط النفسية والعصبيّة المصاحبة لارتفاع نبض الحياة الذي أصبح سمة من سمات هذا العصر يشكو كثيرٌ من الناس من متاعب القولون العصبي الذي يحيّر المرضى والأطباء لتشابه أعراضه مع أعراض كثيرة من أمراض الجهاز الهضمي.

أمراض الجهاز الهضمي

نتيجة للعادات الغذائية السيئة التي نقوم بها، كالاعتماد على الوجبات السريعة المليئة بالدهون والسكريات، ونتيجة لتناول الطعام في أوقات متأخرة باليل، وشرب المشروبات الغازية والمنبهات أو الأكل بشكل سريع، فإننا قد نواجه مشاكل واضطرابات في جهازنا الهضمي، كالشعور بألم وحموضة في المعدة، أو الإصابة بالإسهال أو الإمساك، بالإضافة إلى مشكلة الالتهابات والاضطرابات التي تصيب القولون، فما هو هذا المرض، و ما هي أعراضه، هذا ما سنجيبكم عليه في مقالنا هذا.

مرض القولون

إن مرض القولون يُسبّب الكثير من الحرج والألم لمن يعاني منه؛ حيث إنّه يؤدّي إلى حدوث الألم في المعدة، والانتفاخ، والغازات، وغالباً ما تُشعر هذه الأعراض الشخص بعدم قدرته على القيام بالأعمال اليومية بشكل طبيعي. رغم صعوبة هذا المرض إلا أنّ علاجه بسيط، وله أيضاً العديد من العلاجات المنزلية.

القولون

القولون هو الاسم الآخر للأمعاء الغليظة، تستقرّ أسفل التّجويف البطنيّ الأيمن حتّى أسفل الأضلاع، ثم عرضاً باتّجاه اليّسار لتنزل في النّهاية إلى أن تصل الحوض. تتكون الأمعاء من نوعين من العضلات: دائريّة، وطوليّة، تتقلّص بإيقاع ثابت يعتمد على الأوامر التي يوصلها الجهاز العصبي، ونوعيّة وكمّية الطّعام التي تصلها. مع ازدياد الضّغوط النّفسية والعصبيّة المصاحبة لارتفاع نبض الحياة، الذي أصبح سمة من سمات هذا العصر، يشكو كثير من النّاس من متاعب القولون الذي يحيّر المرضى والأطباء لتشابه أعراضه مع أعراض أمراض مُختلفة تصيب الجهاز الهضميّ. (1)

المزيد من المقالات...