20
السبت, يوليو

خفقان القلب

يعتبر القلب من الأعضاء المهمة في جسم الانسان حيث إنّه المسؤول عن ضخ الدم إلى الجسم، كما يزود أعضاء الجسم بالأكسجين اللازم لعملها، وقد يصاب القلب بعدة أمراض أو مضاعفات أو أعراض ناتجة عن بعض الأمراض منها خفقان القلب الذي يعرف بأنّه شعور الإنسان في زيادة عدد نبضات قلبه، ويختلف خفقان القلب من إنسان إلى آخر، لذا وفي ھذا المقال سنتحدث عن أسباب خفقان القلب وأعراضه.

دوالي الساقين

تظهر دوالي الساقين على الجلد على شكل عروق زرقاء متعرجة ممتدة في الساق أو الفخذ، كما أنّها قد تظهر على شكل بقع من شعيرات زرقاء أو حمراء، وذلك بسبب وجود خلل في صمامات الأوردة؛ بحيث تعمل الأوردة باتجاه واحد، لأنّ اتجاه الدم داخل الوريد يكون متجه نحو القلب، فعند تعطل الصمامات يحدث تجمعات دموية، وتصبح الأوردة كبيرة وملتوية الشكل، فتظهر الدوالي.

القلب

القلب أهم عضلة في جسم الإنسان، كونه يضخّ الدم المزوّد بالأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم، وهو عرضةً للإصابة بالأمراض في بعض الحالات، مثل آلام الصدر، وخفقان القلب، أو تسارع النبضاته، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذا الخفقان مرتبط عادةً بالنوم، إذ يعني تزايد عدد نبضات القلب عن المعدل الطبيعيّ، ممّا يسبّب شعوراً بعدم الراحة، لذلك يجب معرفة أعراض هذه الحالة، وأسبابها، وكيفيّة علاجها، وهذا ما سنعرفكم عليه في هذا المقال.

ما هي جلطة القلب

جلطة القلب هي أحد الأمراض التي تصيب القلب والذي يحدث نتيجة لتخثر الدم في أحد الشرايين التاجية مسبباً انسدادها مما يعيق انتقال الدم من وإلى القلب فيلحق الضرر به، وهذه الحالة تستدعي المتابعة والذهاب فوراً للمستشفى وعدم الإهمال في ذلك، من أجل القضاء على تخثر الدم وإذابته ليعود القلب إلى وضعه الطبيعي ويعمل بشكل جيد.

مرض دوالي الساقين

يعتبر مرض دوالي الساقين من الأمراض الشائعة بين الكثير من الأشخاص، بغضّ النظر عن الجنس ذكر أو أنثى، ولكن احتمالية الإصابة به تكون أعلى عند السيدات مقارنة بالرجال، ويعرف هذا المرض على أنه وجود التواء أو تضخم في أوردة القدمين والفخذين، أو حدوث التفافات فيها، فتعيد هذه الأوردة الدم الذي يخلو من الأكسجين إلى القلب والرئتين، وسنتحدث بتفصيل أكبر عن هذا المرض، من حيث: أنواعه، وأسبابه، وأعراضه، وطرق الوقاية منه.

تضخم القلب

تضخم القلب هو عبارة عن حالة طبية مرضية يحدث فيها زيادة في حجم حجرات القلب حيث يزيد حجم القلب عن المعدَّل الطبيعي، وتزيد سماكة جداره العضلي الذي يُبطن الحجرات القلبية، مما يؤدي إلى عدم قدرة القلب على ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم بفعالية وكفاءة، وبشكلٍ عام يُصاب الإنسان بمرض تضخم القلب بسبب مجموعة من العوامل أهمها: ارتفاع ضغط الدم، وتعرض القلب لعدوى فيروسية، والإصابة بتشوهات خلقية وأمراض الكلى، وقد تكون الأسباب وراثية يمكن أن تؤدي إلى وفاة الإنسان.

ضيق الشرايين

يُقصد بضيق الشرايين إصابة الشرايين بالتصلب نتجية ترسب الكولسترول والمواد الدهنية المتأكسدة على جدرانها الداخلية وتفاعلها بشكلٍ سلبي معها، مما يسبب ترسب الصفائح الدموية والدهون والمواد الليفية على جدران الشرايين وحدوث ضيق فيها، وهذا يؤدي إلى ضيق الشرايين من الداخل وفقدانها لليونتها ومرونتها، وربما تُصاب بانسدادٍ تام، وقد يؤدي هذا إلى نقص تدفق الأكسجين إلى الخلايا والأنسجة، وبالتالي موت العضو الذي يغذيه هذا الشريان، وضيق الشرايين من أكثر مشاكل القلب انتشاراً حول العالم، ويُعد سبباً رئيسياً للإصابة بالجلطات، سواء جلطات القلب أو الدماغ، ولا تقتصر الإصابة بضيق الشرايين على كبار السن وإنما يُصيب أيضاً الفئات الأصغر سناً، نتيجةً للعديد من الأسباب، مما يؤثر على كفاءة ضخ الدم إلى خلايا وأنسجة الجسم، وهذا بدوره يسبب أعراضاً عديدة.

المزيد من المقالات...