16
الثلاثاء, يوليو

التدخين

يعرف التدخين بأنه عملية استنشاق مادة التبغ بعد حرقها كنوع من الترويح عن النفس، وتعتبر السجائر الوسيلة الأكثر شيوعاً للتدخين مقارنة مع غيرها من الوسائل؛ كالشيشة، والبونج، والغليون، وبحسب الإحصاءات فإن عدد المدخنين حول العالم يصل إلى أكثر من مليار شخص، وتجدر الإشارة إلى أن تاريخ التدخين يعود إلى حوالي 5.000 عام قبل الميلاد، فاستخدم في الطقوس الدينية، ثم انتشر سريعاً ليصبح آفة حقيقية وتحدٍ للمنظمات الصحية والهيئات الحكومة والمدمنين أنفسهم الذين حاولوا مراراً وتكراراً ترك التدخين، ثم عادوا بعد فترة وجيزة، وسنتحدث في هذا المقال عن طرق مجربة للإقلاع عن التدخين.

الدخان

يصنع الدخان من محصول عشبي حولي يتبع لفصيلة الباذنجانية يسمى التبغ، وتنتشر زراعته بشكل واسع في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية والمعتدلة، حيث يحتاج إلى بيئة خاصّة تتميّز بارتفاع الرطوبة فيها؛ إذ إنّ المياه تشكل نسبة 90% من وزنه، وتنتشر زراعة التبغ في العديد من الدول العربية مثل: العراق، والجزائر، وسوريا، ولبنان، والمغرب، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ التدخين يتسبّب في حدوث العديد من الأضرار التي سنعرفكم عليها في هذا المقال.

الدخان

السجائر عبارة عن لفائف ورقية تحتوي على مادة التبغ حيث تضم هذه المادة العديد من المركبات مثل النيكوتين، والقطران، وأحادي أكسيد الكربون، وتسبب هذه المركبات الكثير من الأضرار لصحّة المدخن ومستنشق الدخان، وبدأت الدول بالتعاون مع المنظمات بمحاربة التدخين للقضاء عليه، وفيما يأتي نذكر أهمّ أضراره على الجسم.

آثار التدخين

يعتبر التدخين من العادات السيئة التي قد يدمن عليها الشباب والمراهقون بشكل خاص، حيث إنها تحتوي على مادة النيكوتين السامة بالإضافة إلى العديد من المواد السامة الأخرى، والتي من شأنها التأثير على الجسم بشكل سلبي مسببة له الأمراض الخطيرة التي تتعلق بالقلب والرئتين وغيرها، ولكن أضراره لا تقتصر فقط على الأعضاء الداخلية فحسب، بل تمتد لتشمل الشكل الخارجي، كالأسنان، والعيون، والشعر بالإضافة إلى الشفاه، حيث يعمل على صبغها باللون الأسود، وفي هذا المقال سوف نتعرف على بعض الطرق الطبيعية للتخلص من هذه المشكلة.

التدخين

يعدّ التدخين إحدى العادات السيئة المنتشرة، ورغم محاولة الكثيرين تركه إلّا أنّهم يجدون صعوبة في ذلك؛ فالتدخين من أصعب أنواع الإدمان، ورغم ذلك فإنّ الإقلاع عنه ليس بالأمر المستحيل، فلو تعرّف المدخن على مضارّ التدخين وعرف ما يُمكن أن يجنيه من الابتعاد عنه، وتوفّرت لديه الإرادة تمكّن من الإقلاع عنه للأبد، وهذا ما سنعرضه في هذا المقال.

التدخين

يعتبر التدخين من العادات السيئة التي تسبب صاحبها العديد من الأمراض، مثل أمراض الجهاز التنفسي كالرئة، والأمراض الأخرى كتصلب الشرايين، إضافةً إلى اصفرار الأسنان وتسوّسها، الأمر الذي يؤثر على الصحة العامة للشخص، وعلى نشاطه، وتفاعله في المجتمع، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ الاستمرار في هذه العادة يؤدّي إلى الإدمان عليها، الأمر الذي يصعّب على الشخص التخلّص منها، إلا أنّ هناك العديد من الطرق التي تساعد على التخلّص من التدخين بشكلٍ نهائي، وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفيّة التخلّص منه.

التدخين

يعتبر التدخين هو أحد العمليات التي تحرق من خلالها مادة التبغ، وبعد إحراقها يستطيع الفرد تذوقها واستنشاقها، وتعتبر ظاهرة التدخين هي من أكثر الظواهر الاجتماعية الشائعة في المجتمعات العربية، وفي الوقت الحالي أصبح لا يتقصر فقط على الرجال، بل أصبح يشمل أيضاً النساء، إذ أكدت الدراسات والأبحاث بأن له أضراراً كبيرةً على المرأة بالتحديد، وفي هذا المقال سنتحدث عن آثاره الصحية والجمالية للمرأة.

المزيد من المقالات...