20
الثلاثاء, أغسطس

الورد

يعدّ الورد جنساً نباتياً تابعاً للفصيلة الوردية من رتبة الورديات، وتتشكّل الوردة من وريقات متراصّة ومتصلة في أسفلها بساق، وتحتوي غالباً على أشواك، وجديرٌ بالذكر أنّ غالبية أنواع الورود تعود في أصلها إلى آسيا، ويجسّد الورد معانٍ كثيرة في حياة النّاس؛ فهو يرمز للنقاء، والبراءة، والحبّ والجمال، مما يجعله محلّ اهتمامٍ ودراسة بالنسبة للعديد من الأشخاص، وسنذكر في هذا المقال بعض أنواع الورود مع مختصرٍ عن كلٍ منها.

الورد

يعتبر الورد من أكثر النباتات الزهرية شيوعاً في كلٍ من الحدائق العامة وكذلك المنزلية؛ والسبب في ذلك يعود إلى جماله وتعدد ألوانه بالإضافة إلى رائحته الزكية التي تنتشر في المكان المحيط به، وقد أُطلق على الورد لقب ملك الزهور منذ حوالي 600 عام من قبل الشاعرة الإغريقية Savo، ويشار إلى أنّ الورود تدخل في العديد من الصناعات التحويلية وكذلك التركيبة بما في ذلك صناعة العطور، كما تتباين الورود في أنواعها وأشكالها ودرجة جمالها، لكن في هذا المقال سنتحدث عن أجمل أنواع الورد في العام.

الأزهار

تعتبر الأزهار من النباتات المستخدمة بشكلٍ أساسي للزينة والتهادي بين الناس، وأحياناً لتحضير المشروبات أو تزيين المأكولات وغيرها، وهي تتميز برائحتها العطرة وألوانها الجذابة، ويشار إلى أنّ الأزهار تختلف عن بعضها البعض في العديد من الخصائص عدا عن لون بتلاتها، مثل أماكن النمو، والبيئة المناسبة، بالإضافة إلى الحجم وغيرها، وفي هذا المقال سنعرفكم على أكبر زهرةٍ حول العالم.

الورود

تُعتبر الورود من نباتات الزينة ذات الأزهار الجميلة، وتنبعث منها رائحة زكية، كما يكثر تقديمها في المناسبات الخاصة، وهي من الهدايا المميزة التي تدل على المشاعر الراقية التي يُكنها الشخص لمن يُقدمها له، وتتنوع الورود وتختلف أشكالها، وألوانها، وأسماؤها، فلكل منها طريقة مُعينة للعناية بها والمحافظة عليها، ومن أشهر هذه الورود وأكثرها جمالاً الوردة البيضاء، فهي تدل على السلام، والهدوء، والراحة، إضافة إلى دلالتها على الطهر، والعفة، والاتزان.

زهرة النرجس

إنّ زهرة النرجس هي عبارة عن جنس نباتي تابع للفصيلة النرجسية التي تضم حوالي 50 وحتى 100 نوع، حيث تنمو هذه الزهرة من بصلة شتوية مبكرة معمرة، ويُعتقد أنّ الموطن الأصلي للنرجس هي مناطق أواسط آسيا، وكذلك حوض البحر الأبيض المتوسط، وقد انتقلت هذه الزهرة إلى الأمريكتين من خلال المستعمرين الأوائل.

الورد

الورود هبة الرحمن للبشر والطبيعة الجميلة حيث تبعث السكينة والهدوء في القلوب والسرائر، وتتميز الوردة بأنّها نبتة رقيقة ذات عطر فواح وجمال آخاذ، وتجلب الطمأنينة والراحة في النفس، وتبث الأمل، كما أنّها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالحب؛ إذ تعبر بشكل عام عنه حيث تحاكي الروح والعقل والوجدان معاً، بالإضافة إلى ارتباطها الوثيق بالمرأة؛ فهما مجتمعتان في العديد من الصفات كالرقة والرومانسية والشفافية والعطر الفواح.

الورد الجوري

الاسم العلمي للورد الجوريّ Rosa Damascene، يُعرف بالورد الدمشقيّ، وهو الورد الوطني في سوريا، ويعدّ من أهمّ ورود الشّرق وأجملها، بل وأفضل الأنواع في العالم، ويعتبر من أقدم ورود الزّينة، حيث يستخرج منه زيت عطريّ يستعمل في صناعة أشهر العطور وأثمنها وأنفسها.

المزيد من المقالات...