26
الجمعة, أبريل

ليلة القدر

تعرّف ليلة القدر بأنّها الليلة التي أنزل الله تعالى فيها القرآن الكريم على الرّسول محمد عليه السّلام بواسطة جبريل عليه السّلام، فنزل متفرّقاً حسب الوقائع والأحداث التي يمرّ بها الرّسول محمّد عليه السّلام، وكان أوّل ما نزل منه كان في صباح ليلة القدر خمس آياتٍ من سورة العلق.

يلجأ المسلمون إلى ربّ العالمين في السرّاء والضرّاء، بالدّعاء والتضرّع ليلاً ونهاراً، وفي جميع الأوقات، ليزيل عنهم همومهم، وأوجاعهم، وبعض الكروب التي قد يمرّ بها أي شخص منّا في مرحلة من حياتنا، كأن يدعو الله الشّفاء من الأمراض أو الخلاص من مصيبة حلت به، كضيق الحال أو ما شابه، كما يتوسّل البعض الآخر لله تعالى لتحقيق بعض الأماني والأحلام المتأخرة عليهم، كأن يدعو بتوسعة الرّزق، أو الزّواج، أو الإنجاب، أو العمل، وغيرها.

دعاء ليلة الجمعة

لا يوجد اي أذكار مشروعة مخصّصة لليلة الجمعة، غير أنّه قد ورد الأمر بالإكثار من الصّلاة على النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - في ليلة الجمعة، بالإضافة إلى قراءة سورة الكهف، وقراءة سورة الكهف في يوم الجمعة أو ليلتها أمر مستحبّ، وقد قال في فتح القدير:" يندب قراءتها يوم الجمعة، وكذا ليلتها، كما نصّ عليه الشّافعي، وقد أخرج الحاكم في المستدرك والبيهقي في السّنن عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه، أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النّور ما بين الجمعتين "، وفي رواية عند الحاكم أنّه - صلّى الله عليه وسلّم - قال:" من قرأ سورة الكهف كما أنزلت، كانت له نوراً يوم القيامة من مقامه إلى مكة، ومن قرأ عشر آياتٍ من آخرها ثمّ خرج الدّجال لم يسلط عليه... ". (1)

يعتبر الاستغفار، والدّعاء، والتّصدّق من أفضل الأعمال والصّدقات الجارية التي يمكن إهداؤها إلى الميّت، فنحن في هذا الدّنيا نحيا بأمر الله عزّ وجلّ، فإذا استدعى الله عزّ وجلّ أمانته فلا يجوز لنا أن نبكي وننوح، فقد يحزن المسلم على فراق أحد ما، أويشتاق لعزيز فارقه، ولكن لا يجوز له أبداً أن يبكي بصوتٍ مرتفعٍ، ويشقّ الجيوب، ويلطم، وكلّ هذه الأفعال التي قد تخالف ما أمرنا الله عزّ وجلّ به، وتتعب الميّت في قبره.

يعتبر الدّعاء عبادةً يتقرّب من خلالها العبد إلى ربّه، وهي كذلك وسيلة لمناجات الله عزّ وجلّ، واللجوء إليه في حالة السرّاء أو الضرّاء، وهناك أسباب وعوامل تجعل من دعائنا أقرب للإستجابة، مثل الدّعاء في أوقات معينة، وتعدّ هذه أوقات الاستجابة، مثل الدّعاء أثناء السّجود، أو دعاء الصّائم قبل الإفطار، وهناك أدعية وردت صيغها في القرآن الكريم، وغيرها ما ورد على لسان سيّدنا محمد - صلّى الله عليه وسلّم - وفي ها المقال سنذكر بعضاً منها.

الحزن

كلنا نشعر بفترات يغلب فيها الحزن على مشاعرنا، ونحسّ أن الدنيا لا قيمة لها، لكنّ الدين الإسلامي لم يترك لنا جانباً إلا ووضع له حلاً وملجأً نستزيد منه وقت الحاجة. وفي هذه المقالة سنذكر خير الأحاديث والآيات التي تساعدنا على تخطّي مشاعر الحزن.

دعاء يقال عند النوم

يوجد أكثر من حديث نبوي شريف بخصوص الأدعية التي تقال قبل النّوم، وكلها تؤدّي إلى نفس المعنى، وتقال قبل النّوم، ومن هذه الأحاديث:

المزيد من المقالات...