12
الخميس, ديسمبر

بر الوالدين

دعا الإسلام في العديد من النصوص إلى بر الوالدين وشدد في ذلك، بل إنّ الله سبحانه وتعالى قد قرن رضاه برضا الوالدين وطاعته بطاعتهما، فقال في سورة الإسراء: (وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)،[١] فما هو حكم برِّ الوالدين في الإسلام، وكيف للمسلم أن يبر والديه؟

الحيض

ميَّز الله -سبحانه وتعالى- النساء بأمر فطريّ جُبِلْن عليه يجعل لهنّ أحكام وأحوال تختلف فيها عن الرجال، فإذا تعرّضت المرأة المسلمة لشيءٍ من تلك الأحوال لزمها القيام ببعض الأعمال وترك فعل بعض الأعمال، ومن بين تلك الأمور والأحوال الحيض الذي تمرّ به المرأة الطبيعية في فترات معينةٍ من كل شهر، فتُمنع المرأة الحائض من القيام بالعبادات والطاعات، وتُلزَم بالابتعاد عنها تلك الفترة حتى تطهر، ومن بين تلك العبادات التي يجب على الحائض الامتناع عنها قراءة القرآن ومسّ المصحف، فما حكم مسِّ المصحف للحائض؟ ومتى يجوز لها لمسه ومتى لا ينبغي عليها لمسه؟ وما العبرة من ذلك للحائض في تلك الفترة؟

تعريف الرقية الشرعية

تعرف الرقية الشرعية على أنها قراءة الآيات القرآنية أو الأدعية الشرعية مع النفث على الموضع حيث يوجد الألم في الجسم، أو على المريض الذي تتم رقيته، وهي من الأساليب العلاجية المنتشرة بشكل كبير في العالم العربي والإسلامي، حيث وردت الكثير من النصوص الشرعية التي تدل على ثبوت الرقية في الإسلام.

يتسائل الكثير من الناس عن حكم من يصوم شهر رمضان ويحافظ على صيامه في كل عام، لكنه لا يصلي إلا في رمضان فقط ولا يصلي في غيره، وأحياناً يصلي بعض الفروض ويترك بعض بدون عذر شرعي، هل يعتبر مثل تارك الصلاة بالكلية، وأحياناً يصلي الجمعة فقط والعيدين وغيرها لا يصلي، وأحياناً يصلي بمفرده وهو يسمع النداء والمسجد قريب؟

صيام عاشوراء

حثنا الله سبحانه وتعالى على التقرّب إليه بشتّى أنواع النوافل مع الحفاظ على الفرائض، ونؤديها مستوفية أركانها وشروطها، ومن ضمن النوافل التي حثّنا الله على أدائها صيام يوم عاشوراء، فقد تضافرت النصوص النبويّة الشريفة حول الحث على صيامه، وبيان فضيلة صيامه، وقبل ذلك لا بدّ من معرفة سبب صيام عاشوراء، وذكر بعض الآثار المترتبة على التزام المسلم بالنوافل بشكل عام.

النذر

النذر في اللّغة هو النَّحْبُ؛ فيجعله الشخص نحباً واجباً على نفسه؛ وقد سُمي النذر بذلك لأنه نُذِرَ فيه؛ أَي: أَوجب، فقول الشخص نذرت على نفسي؛ أي: أوجبت عليها، أما معناه الاصطلاحي هو: إلزام المسلم نفسه فعل ما لم يلزمه به الشرع، سواء كان ذلك الأمر منجزاً كأن يقول: لله عليّ أن أصوم يوم الخميس مثلاً، أو كان معلقاً بحدوث أمر ما كأن يقول: عليّ لله صلاة أربع ركعات إن شفاني الله من المرض، وينعقد النذر بصيغ عدة منها: لله عليّ، أو نذرت لله، أو عليّ لله، أو نحوها.

من الأمور المنكرة التي انتشرت في مجتمعاتنا الاختلاط بين الجنسين ، و كسر كلّ المحرّمات و الحواجز فيما بينهم ، حتى أصبحنا نرى كثيراً على شاشاتنا التّلفزيونيّة ما يندى له الجبين من برامج يستحلّ فيها أصحابها كلّ المحرّمات ، فترى الرّجل يحتضن المرأة الأجنبيّة المحرّمة عليه و يقبّلها فضلاً عن أن يصافحها و يلمسها ، و إنّ هذه المشاهد و السّلوكيات إنّما تخرج من أناسٍ بعيدين كلّ البعد عن قيم مجتمعهم و دينهم ، و هم من المتشبّهين بالكافرين من أهل الغرب ، و لقد حذّر النّبي صلّى الله عليه و سلّم هذه الأمّة من أنّها ستتبع سنن من قبلها شبراً بشبر و ذراعاً بذراع حتّى لو دخلوا جحر ضبعٍ لتبعناهم إليه ، و هذا للأسف ما هو حاصلٌ في أيّامنا المعاصرة حيث يتكالب شبابنا على قيم الغرب و التّشبه بهم ، كما مالت عقول كثيرٍ من نسائنا إلى ما يعرضه الغرب الكافر من أفكارٍ و أفعالٍ تنزع عن المرأة المسلمة حياءها و تفقدها رونقها و قيمتها التي أرادها الله تعالى أن تبقى محافظةً عليها حين تلتزم بحجابها رمز عفّتها و طهارتها ، و تلتزم بأحكام الدّين في منع الإختلاط أو الاحتكاك الجسدي مع الرّجل الأجنبيّ ، و من الأمور و المسائل التي تثار دائماً حكم مصافحة النّساء ، فما هو الحكم الشّرعي الصّحيح الرّاجح في المسألة ؟ .

المزيد من المقالات...